مراسلون بلا حدود: سوريا هي البلد الأخطر في العالم على الصحفيين

الأربعاء 16 أكتوبر-تشرين الأول 2013 الساعة 09 مساءً / مأرب برس - سريانيوز
عدد القراءات 1703
 
أفادت منظمة "مراسلون بلا حدود"، يوم الأربعاء، أن سوريا هي البلد الأشد خطورة على الصحفيين في العالم. 

وقالت، سوازيغ دوليه، عضو في المنظمة في تصريحات لوكالة الانباء الفرنسية (ا ف ب) أن "غالبية الصحافيين يؤكدون أن الذهاب إلى سورية حالياً هو أمر شديد الخطورة، على الرغم من أن كثيرين منهم يرغبون في الانتقال إليها، أو يرون في ذلك أمراً ضرورياً".

وبحسب تقارير للمنظمة فإن 25 صحافياً أجنبياً و70 ناشطاً إعلامياً سورياً لقوا حتفهم منذ اندلاع النزاع منتصف آذار 2011.

وتفيد المنظمة أن 16 صحافياً أجنبياً على الأقل فقد أثرهم في سورية، ما يجعل من الخطف المتزايد مصدر الخشية الأكبر بالنسبة إلى الصحافيين الراغبين في تغطية النزاع، مشيرة إلى أن هذا الرقم لا يشمل عدداً من الصحافيين الذين خطفوا وفضلت عائلاتهم عدم كشف ذلك.

وقالت منظمة "مراسلون بلا حدود" في تقرير المؤشر السنوي لحرية الصحافة، الذي صدر مؤخرا، إن سوريا ضمن أسوأ 25 دولة وفق تصنيف حرية الصحافة، حيث اعتبر التقرير أن سوريا الأسوأ بعد تركمانستان وكوريا الشمالية وأريتريا في حرية الصحافة.

ودعت الأمم المتحدة, العام الماضي، كافة العاملين في المجال الإعلامي إلى توخي الحذر واليقظة لدى محاولة الدخول إلى سورية والعمل في أماكن الصراع، واصفا سورية بـ "المكان الأخطر عالمياً" بالنسبة للعمل الصحفي. 


كلمات دالّة

إقراء أيضاً
اكثر خبر قراءة السلطة الرابعة