مأرب برس ينشر نص البيان المشترك للرئيسين
الرئيس هادي يلتقي أوباما في البيت الأبيض ويتعهد ببناء مركز لتأهيل المعتقلين اليمنيين في غوانتانامو
مأرب برس - صنعاء
الجمعة 02 أغسطس-آب 2013 الساعة 02 صباحاً
 
 

تعهد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ببناء مركز لإعادة تأهيل المعتقلين اليمنيين في سجن غوانتانامو من أجل إدماجهم في المجتمع.

جاء ذلك خلال لقائه الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمس الخميس جلسة مباحثات مغلقة في البيت الأبيض بحثا خلاله التعاون بين البلدين والتعاون الأمنية وقضية المعتقلين اليمنيين في سجن غوانتانامو.

من جانبه جدد الرئيس الأمريكي باراك أوباما دعم الولايات المتحدة لاستقرار وأمن ووحدة اليمن وازدهارها، مشيداً بجهود والتزام الشعب والحكومة اليمنية في التحول الديمقراطي الشامل، والتقدم الذي أحرز حتى الآن.

وأكد الرئيسان اليمني والأمريكي رغبتهما في توسيع نطاق تعزيز العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة واليمن.

وتعهدا على مواصلة العمل والتنسيق سوياً بُغية مساعدة الشعب اليمني في تحقيق تطلعاتهم لتعزيز الحكم الرشيد والأمن وسيادة القانون وحماية حقوق الإنسان المعترف بها عالمياً وتطوير الفرص الاقتصادية.

وصدر في ختام القمة بيان مشترك عن البيت الابيض والرئاسة اليمنية، مأرب برس ينشر نصه:

في لقائهما اليوم بالبيت الأبيض.. أكد الرئيس باراك اوباما والرئيس اليمني عبدربه منصور هادي رغبتهما في توسيع نطاق تعزيز العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة واليمن.

وقد جدد الرئيس اوباما دعم الولايات المتحدة لاستقرار وامن وازدهار ووحدة اليمن. .مشيداً بجهود والتزام الشعب والحكومة اليمنية في التحول الديمقراطي الشامل، و بالتقدم الذي أحرز حتى الآن.

في حين شكر الرئيس هادي الرئيس اوباما للدعم القوي الذي تقدمه الولايات المتحدة لليمن خلال هذه اللحظة المفصلية في تاريخ البلاد.

وأشاد بجهود الرئيس اوباما في الدفع بمسار عملية السلام والامن وتعزيز الفرص في منطقة الشرق الاوسط.

وتعهد الرئيسان على مواصلة العمل والتنسيق سوياً بُغية مساعدة الشعب اليمني في تحقيق تطلعاتهم لتعزيز الحكم الرشيد والامن وسيادة القانون وحماية حقوق الإنسان المعترف بها عالمياً وتطوير الفرص الاقتصادية.

كما أكدا على التزامهما بشراكة متينة ومتواصلة في المجالات الامنية ومكافحة الارهاب واتفقا على التعاون بشكل وثيق بهدف إعادة المعتقلين اليمنيين في غوانتانامو المصرح بنقلهم.

المرحلة الانتقالية السياسية

وناقش الرئيسان اوباما وهادي جهود اليمن في تنفيذ مبادرة دول مجلس التعاون الخليجي وكذا الدعم الدولي القوي لضمان انجاح المبادرة في الاطار الزمني المتفق عليه.

واستعرض الرئيس هادي نجاحات اليمن في إعادة هيكلة القوات المسلحة وإطلاق مؤتمر الحوار الوطني الشامل، مؤكدا البت في الاعداد لـتأسيس سجل انتخابي جديد والاستفتاء على الدستور والمضي نحو الانتخابات القادمة.

بينما اشاد الرئيس اوباما بمستوى المشاركة الشاملة والتمثيل في مؤتمر الحوار الوطني الذي عكس الخصوصية اليمنية وكذا بالجهود القائمة لرسم رؤية مشتركة لمستقبل البلاد.

كما اشاد بالدور الحيوي الذي تقوم به المرأة والشباب والمجتمع المدني في اليمن خلال المرحلة الانتقالية السياسية ما جعل اليمن يقدم نموذجاً ملموساً يحتذى به في المنقطة.

التنمية الاقتصادية والاجتماعية

وسلط الرئيس هادي الضوء على اهمية التنمية الاجتماعية والاصلاحات الاقتصادية في اليمن وكذا المرحلة الإنتقالية السياسية بالإضافة إلى الاستقرار الامني الكامل والازدهار لليمن.

واتفقا الرئيسان على مواصلة العمل سوياً لتوسيع نطاق الفرص الإقتصادية وتعزيز تنمية القطاع الخاص في اليمن.

واستعرض الرئيس هادي مشاوراته الايجابية والمثمرة مع صندوق النقد والبنك الدوليين حول آلية تطوير أجندة الاصلاحات الاقتصادية اليمنية في ظل مراعاة وحماية الفئات الضعيفة، حيث جدد الرئيس اوباما دعم الولايات المتحدة الكامل لجهود الاصلاحات.

وحث الرئيسان المانحين على مواصلة دعم مساعي اليمن لمعالجة الازمة الانسانية الحادة والوفاء بتعهداتهم لدعم برنامج الاصلاح والحكم الرشيد.

وشكر الرئيس هادي الرئيس أوباما على مستويات الدعم الإنساني والإنمائي الامريكي غير المسبوق.

الامن ومكافحة الارهاب

وجدد الرئيسان اوباما وهادي التزامهما بمواصلة الشراكة الفاعلة في مكافحة الارهاب ومناقشة مجموعة من الجهود الرامية إلى مواجهة المخاطر المشتركة لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية.

وقدرا تضحيات افراد القوات الامنية والعسكرية اليمنية الذين استهدفوا في الحرب الدائرة ضد الارهاب.

المعتقلون في خليج غوانتانامو

أكد الرئيس اوباما التزامه القوي بإغلاق معتقل خليج غوانتانامو.. مشيراً إلى قراره برفع الحظر عن نقل المعتقلين إلى اليمن.

واتفق الرئيسان على مواصلة الحكومتين الامريكية واليمنية التنسيق المشترك والعمل سوياً لتسهيل استعادة المعتقلين اليمنيين المصرح بنقلهم.

وجدد الرئيس هادي عزم اليمن إنشاء مركز إعادة تأهيل المتطرفين بهدف معالجة معضلة التطرف والعنف في اليمن، كما سيستخدم المركز لاستقبال وتأهيل المعتقلين اليمنيين في غوانتانامو.

واتفق الرئيسان اوباما وهادي على مواصلة المشاورات الوثيقة بشأن هذه المسألة الحساسة.

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 15
    • 1)
      العبدلله اهم شي ربه اوباما رضي عنه
      4 سنوات و 3 أشهر و 16 يوماً    
    • 2)
      عذب الكلام الله مع أهل اليمن
      4 سنوات و 3 أشهر و 16 يوماً    
    • 3)
      مغترب وطعم الغربة مر لا يرجعوا اليمن امانة في رقبتك ياريس اذا رجعوا اليمن فسوف يصبحون قنابل نوقوتة يكفي اليمن خراب ودمار يجب ان يكون هناك رئيس دكتوتوري يحكم اليمن بالحديد والنار وان يبني سجن ضخم يكفي الملايين من البشر ويقوم بسجن كل ارهابي قاعدي ووهابي ورافضي حوثي وجميع شيوخ القبائل الهمج اللصوص وكهنة الدين الملاقيف الذين يحشرون نفسهم في السياسة نريد ان نعيش في بلادنا بأمن وامان نريد ابنائنا ان يشوفو بلدهن تعبنا من الغربة
      4 سنوات و 3 أشهر و 16 يوماً    
    • 4)
      ديك الجن اليماني اذا اراد اليمنيين التقدم عليهم الثورة على شيوخ القبائل العملاء الذين ينفذون أجندات خارجية من اجل عدم تقدم اليمن فالحل الوحيد الان لخروج اليمن من هذه الدوامه هو استحداث قانون جديد لليمن علماني-تقنيين النسل وتحديد سن الزواج ومكافحة اﻹ‌نفجار السكاني-مكافحة شجرة القات وتجريم من يزعها -اجتثاث اﻻ‌فكار الدخيلة على اليمن والتي هي سبب تخلف اليمن وهي الفكر الوهابي والحوثي ابعاد علماء الدين عن السياسة
      4 سنوات و 3 أشهر و 16 يوماً    
    • 5)
      ابن اليمن المفروض هادي واوباما في صيغه الخبر مو تقدموا اوباما على هادي الخبر من طرفنا وتذكرو اوباما الاول
      4 سنوات و 3 أشهر و 16 يوماً    
    • 6) » الولايات المتحده الامريكيه
      منصور الحالمي وهذا رئيس انتقالي هل حضرتم للجديد وهل سيكون الشعب نزيه قبل السياسين ويختار الرجل المناسب لقيادت البلاد ام الصوت سيكون بتخزينه ومجاملات وتعصب غاشم ومناطقيات واحزاب واسريه وخزعبلات مثل الماضي نحط شيطان على رئس السلطه ثم نتباكا من غبانا وجهلنا بتنصيب غبي لادارت الدوله كفاكم غبا شرعو بتفتيش على رجل الدوله القادم من الان ويكون الرجل المناسب للمكان المناس او النتيجه ستكون كماء تكونو يولا عليكم لو تزورو الانتخابات لاتزعلو من النخبه التي هي اصلا اتت من خلال تزويركم انت
      4 سنوات و 3 أشهر و 16 يوماً    
    • 7) » الولايات المتحده الامريكيه
      منصور الحالمي هل الوضع قابل لمواجهت اسرائيل على سبيل المثال وهي القضيه المركزيه للامه لا اصلاح الداخل وبناء افتصاد وطني قوي بناء الانسان علميا ترتيب البيت الوطني الاستعداد للمواجه لكل مناحي الحياة ووزن الجو للمواجه اي كان نوعها ومن ثم يكون الحديث اما التشدق وكيل الشتائم وتهم لناس سوئ سياسي الو عادي هذا من باب الغبا وعدم الحس بلمسئوليه فعيب نستحي قبل الدلو بتعليق الرجل ناقش عدت قضايا مهمه على قدر امكانه ولاتنسو انه رعوي عند شيخ المشايخ
      4 سنوات و 3 أشهر و 16 يوماً    
    • 8) » الولايات المتحده الامريكيه
      منصور الحالمي لو اخونا مثقف ثقافه ادبيه ووعي ديني ماقال ربه اباما ولكن هكذا من لاعقل له يقول العيب كل العيب ان الفرد يتفرد بعقله دون مرخعيه علميه سشوى دينيه او سياسيه السياسات الدوليه تقتضي ياشطار ان يساير الوضع السياسيس المحنك بمقتضا مصلحت الشعب المعيشيه وسياسيه ويتصرف على هذا الاساس لا بلعنجهيه القوميه وثوريه الذي هي في غالب الاحيان مصيبت الشعوب بلقرارات العرناء اقل مايفكر فيه العاقل ايش البديل لكل مسئله من السال
      4 سنوات و 3 أشهر و 16 يوماً    
    • 9) » موفق
      جنوبي قح موفق سيادة المشير لتوصل اليمن والجنوب الى بر الامان باذن الله وعلى الشعب اليمني الالتفاف حول سيادته لننجو ونصل الى حياة مستقرة
      4 سنوات و 3 أشهر و 16 يوماً    
    • 10) » الولايات المتحده الامريكيه
      منصور الحالمي هذا رجل توافي وليس رسمي لمرحله انتقاليه ويعمل على قدر معرفته ومجهز لستحقاق انتخابي يقوم الشعب بختيار من يريد اذا وصل الى مرحله يخيط بنطلونه الى الكرسي كونو حمران عيون كماقال المثل اليمني ورموه معلكرسي اما اذا قبل الفريضه يكون الجنان بعينه كفاكم مهزله الستعدو ودورو على القياده الجديده بدئن من رئيس الدوله انتهاء بمدير قسم الشرطه هذا اذا عاد عنكدم حس وطني وبطلو التخريف البلاد بحاحه الى تضميد جراح وليس بجراح جديده الذي يسعاء اليها خاسرين الصالح الذي لاهم لهم سوئ الكرسي والجاه هدانا الله جميعا الى الصواب وتصويب الائمور
      4 سنوات و 3 أشهر و 16 يوماً    
    • 11) » الى محرر الخبر
      فارس الجنوب لم توضح اين سيتم انشاء مركز تاهيل المعتقلين في اليمن ؟؟ او في خليج جونتنامو نفسه؟؟
      4 سنوات و 3 أشهر و 16 يوماً    
    • 12) » معتقل يمنتانمو
      درويش إثنين مليون طفل مشرد ومتضور جوعا ، مئات الألآف من الأطفال مصابين بالسرطان وغيرها من الأمراض الخبيثه ، الجهل وغياب التعليم والمخدرات والقات ، ملايين الشباب على قارعه الطرقات مبهذلين بلا مستقبل ، آباء وأمهات تقطعت بهم السبل للعيش الكريم وأهين كبرياءهم وكرامتهم ، شيوخ وعجزه ينتظرون الموت ولايملكون ثمن أكفانهم ويموتون ميته الكلاب نعيش في يمنتانمو الذي يلم كل بلاوي الدنيا ، ورئيسنا قلقان على جوانتانمو ، الغريبه أنها صفقه فاسده وخاسره وعبده أوباما محشور فيها من سنوات وجاء له الفرج أخيرا من اليمنيين يخلصوه من الورطه ، أعتقد أن المسجونين لن يقايضوا جوانتانمو بيمانتنمو فهذه قمه الجنون !!
      4 سنوات و 3 أشهر و 16 يوماً    
    • 13) » لست مسلماً حقيقة
      احمد عبدالرحمن إن الله يقول عن المؤمنين بأنهم (أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين ) فلماذا نراك ذليلاً أمام المسئولين الأمريكيين خاضعاً صاغراً تشكرهم وتسجد في الوقت الذي يقتلون أبناء شعبك إنك أسوء من الكافرين أنفسهم لم يكن ليقبل أياً من زعماء الكفر لقاء بهذا الشكل والخضوع لمن يقتلون ويدمرون وينتهكون في أرضه وبلده وشعبه ، أنت سيء بكل ماتعنيه الكلمة ولا تمثل الشعب من يمثل الشعب هم الاحرار هم الشرفاء هم من يسعون لحماية اليمن و أرضه وسيادته .
      4 سنوات و 3 أشهر و 15 يوماً    
    • 14) » لست مسلماً حقيقة
      احمد عبدالرحمن إنك لا تمثل الشعب أنت من رغبت في أمريكا و أمريكا من رغبت فيك وأنت وهم تحملون مشاعر واحده ورؤى واحده بعيده عن القرآن وبعيدة أيضاً عن الاسلام بكله
      4 سنوات و 3 أشهر و 15 يوماً    
    • 15) » لست مسلماً حقيقة
      احمد عبدالرحمن أنظروا رجل أوباما إلى عند وجه هادي شرطي أمريكا في اليمن هادي سيء لقبوله الاهانة والاذلال والصغار والعمالة والإرتماء في أحضان أمريكا
      4 سنوات و 3 أشهر و 15 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة يمنيون في المهجر
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال