جرحى الثورة في القاهرة يتهمون الحكومة بالاحتيال عليهم .. ويشكون بعد ثلاثة أيام من السفر للعلاج

الخميس 27 يونيو-حزيران 2013 الساعة 07 مساءً / مأرب برس - خاص
عدد القراءات 2356
 
 

شكا جرحى الثورة المبتعثين للعلاج في مصر مما اعتبروه احتيالا عليهم من قبل الحكومة واللجنة المعنية بمعالجتهم.

وقال الإعلامي ياسر المعلمي - وهو أحد جرحى الثورة المبتعثين للعلاج في القاهرة - إن ما قاله كلا من رئيس الوزراء وجوهرة حمود عن توفير العلاج وكل مصاريف السفر غير صحيح، مضيفاً: تم صرف 700 دولار مصروف جيب فقط، فيما بعضهم قد ترك لأهله مصاريف منها، في حين أن البلاغ لهم أن كل تكاليف العلاج على الحكومة.

وأضاف في تصريح لـ"مأرب برس" «عند وصولنا إلى القاهرة وجدنا السكن فقط أما التغذية والمواصلات فهي على حساب الجرحى».

من جانبه قال منصور الفقيه منسق جرحى الثورة وناشط إعلامي لـ""مأرب برس" إن الجنة الوزارية لم تستفيد من أخطائها السابقة فعبد عن ثبت تعرض الكثير من الجرحى الذين سافرو إلى الهند وقطر من التشرد والإهانات والمعاناة البائسة ها هي اللجنة الوزارية تكرر أخطاءها مرة بعد أخرى .

وأشار الى أنه يبدو أن اللجنة مصرة على أن توزع فضائحها وتصرفاتها اللاإنسانية على كل دولة، منوهاً بأنه "طفح الكيل ولم يعيد بإمكاننا الصمت على هذا الفساد أو تصديق الوعود الكاذبة للجنة الوزارية وفضحها".

وتوعد منسق جرحى الثورة، "بمقاضاة اللجنة أمام الرأي العام ليعرف الجميع كيف وأين تصرف الأموال المخصصة للجرحى في سفريات سابقة لأعضاء لا علاقة لها بمعاناة الجرحى".

وكانت الحكومة قد قامت أمس الأول الثلاثاء، بتسفير 30 من جرحى الثورة الشعبية الذين أصيبوا خلال أحد العام 2011م.

 
إقراء أيضاً

كلمات دالّة

اكثر خبر قراءة يمنيون في المهجر