السلطات الأردنية تتخذ خطوة مفاجئة ومماثلة للسعودية وتقوم بترحيل العمال اليمنيين فيها

الأحد 23 يونيو-حزيران 2013 الساعة 05 مساءً / مأرب برس- خاص- جـبرصـبر
عدد القراءات 19669
 
 

في الوقت الذي تقوم السلطات السعودية بترحيل آلاف اليمنيين، بما عرف بالقانون الجديد لوزارة العمل السعودية، أقدمت سلطات المملكة الأردنية في خطوة مماثلة ومفاجئة على ترحيل العمال اليمنيين في مختلف المنشآت على أراضيها".

وأكد مصدر مطلع في مطار صنعاء الدولي لـ"مأرب برس" عن وصول العشرات من العمال اليمنيين الذين كانوا يعملون في الأردن خلال الأيام الماضية".

وحسب الشاب ايوب عبده يحي احد العاملين اليمنيين المرحلين من قبل سلطات الأردن، والذي وصل صنعاء أمس السبت قال:" ان السلطات الأردنية رحلته مع مجموعة من العمال اليمنيين الآخرين بصورة مفاجئة".

وأضاف في تصريحه لـ"مأرب برس": انهم كانوا يعملون في مصانع بالأردن منذ سنوات دون أية مشاكل تذكر، إلا انهم فوجئوا قبل بضعة أيام بموظفين في وزارة العمل الاردنية يقتحمون المصانع والمنشآت التي يعملون بها، ويقومون بحبسهم ثم ترحيلهم الى اليمن".

وفي حين قال ايوب: ان تعامل افراد الشرطة الاردنية معهم كان ايجابي، ولم يمارسوا عليهم أي نوع من الاهانة كما يحدث للعاملين في السعودية، حيث يسمح للمرحل بالذهاب للسكن واخذ احتياجاته وتوديع زملاءه، الا انه اكد ان أي عامل يتم ترحيله يمنع من العودة الى الاردن خلال مدة خمس سنوات".

وأشار" الى ان من تم ترحيلهم من الاردن فقط العمال اليمنيين، لافتاً بذات الوقت الى انه من قبل كان عندما يمسك افراد الشرطة أي عامل يمني ينزلونهم من السيارة ويقولون" انت يمني على عيني وراسي انزل اطلب الله"، مستغرباً التغير المفاجئ للسلطات الاردنية في التعامل مع اليمنيين وترحيلهم".

واكد الشاب ايوب" ان هناك من العمال اليمنيين من لا زال مسجوناً لدى السلطات الاردنية، حيث يتم حبس مجموعة معينة ثم يتم ترحيل ذات المجموعة، ثم يأتون بمجموعة أخرى وهكذا".

مراقبون اعتبروا هذه الخطوة من قبل السلطات الاردنية مؤخراً، بأن ذلك قد يكون ايعاز وتنسيق من قبل السلطات السعودية.

يشار الى ان هناك اكثر من 20 الف عامل يمني يعملون في مختلف المصانع والمنشآت الاردنية، منذ عدة سنوات".

إقراء أيضاً

اكثر خبر قراءة يمنيون في المهجر