البيض يلتقي سفيرة فنزويلا في لبنان
مأرب برس
الأربعاء 24 إبريل-نيسان 2013 الساعة 05 مساءً

زار الرئيس اليمني الأسبق علي سالم البيض اليوم الاربعاء في بيروت سفيرة جمهورية فنزويلا في لبنان سعاد كرم وفي بداية اللقاء رحبت السفيرة بالرئيس البيض معبرة عن سعادتها بهذا اللقاء وعن متابعتها اوضاع المحافظات الجنوبية.

وقالت وكالة أنباء عدن أن الرئيس البيض قدم شرحا مفصلا عن القضية الجنوبية ومسيرة الحراك السلمي الجنوبي وعن رغبة شعب الجنوب في تحقيق استقلاله واستعادة دولته.

وطالب البيض من لسفيرة نقل هموم شعب الجنوب وما يعانيه الى القيادة الفنزويلية الجديدة وتبني قضية شعب الجنوب والوقوف الى جانبه.

واضافت الوكالة ان السفيرة اوضحت ان بلدها تقف الى جانب حق الشعوب في تقرير مصيرها.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 8
    • 1) » خطوة الى الامام
      احمد المطري نشكرك سيادة الرئيس على هذا المجهود الفردي الذي تقوم به في كفاحك لاستعادة الدولة الجنوبية
      4 سنوات و 6 أشهر و 28 يوماً    
    • 2) » ههههههههههه
      يمني مسكين الغريق يتعلق بقشة. خلاص رحت فيها لو قلت وحدة كان رجعت و يمكن تننخب رئيس و لكن حكم الله الا أن تعيش خارج اليمن الى أن تموت.
      4 سنوات و 6 أشهر و 28 يوماً    
    • 3) » سير سير يازعيم ونحن جيشك للتحرير
      جنوبي حضرمي النعماني سير سير يازعيم ونحن جيشك للتحرير
      4 سنوات و 6 أشهر و 28 يوماً    
    • 4) » الرئيس نتف ريش اليمنيين
      ابن الجنوب العربي لقد اوفى الرئيس البيض بعهده حينما قال انه سينتف ريش علي صالح بل وزاد على ذلك انه اطاح بالمخلوع واذل الزنداني وكشف سرقة اولاد الاحمر واما المعلق رقم 2 فانه يعاني من هزيمة منكرة للسرق الذين نهبوا الجنوب فالنصر قادم وسنطرد افحاد ابرهة واتباع الاسود العنسي من ارضنا الطاهرة ولن تدخلها انت ولا اي شمالي الا بعد اربعين سنة كما حرم الله الارض المقدسة على اليهود
      4 سنوات و 6 أشهر و 28 يوماً 1   
    • 5) » ذمار
      يمني مما يدمي القلب جهل بعض ممن يسمون "أبناء الجنوب" بتاريخ اليمن. فلا تجد منهم إلا نكران الجميل ونكران النسب والإنسلاخ من الدين وتمجيد من هدم المساجد بالأمس وقام بإستعبادهم وكبت أصواتهم لعقود. البيض كان خاتمة عهد الشيوعية باليمن وبزواله زالت، ومن الله عليكم بعودة المساجد وصدوح الآذان الذي أصم أسماعكم التواقة لنعيق الملحدين.
      4 سنوات و 6 أشهر و 28 يوماً    
    • 6) » يا ذماري
      ابن الجنوب يقول الذماري رقم 5 للجنوبيين الله أكبر لقد اتاكم فخامة الرئيس فخامة الرئيس علي عبدالله صالح ابن البار اليمن الذي كلنا يعرف ماذا كان يهرب من المخا الى تعز اتانا بالاسلام و الانمان بعد ان كان الجنوبيين يهدمون المساجد و من الله عليكم بسادس الخلفاء الراشدين اعاد لكم مساجدكم و اعادكم الى دين الله و يقول ايضا لماذا لا ترضون ان تكونوا فرعا لاصلنا انتم الفرع و نحن الاصل و اذا قلتم غير ذلك تكونوا قد نكرتم نسبكم و دينكم ايضا .... الله أكبر ان الاسلام لا يوجد الا في ذمار و ما حولهاو ان الاسلام يحرم المطالبة بالحقوق و ان من يطالب بحقه يكون شوعي و ملحد و كافر و هناك اكثر من عالم دين من ماركة ( الديلمي ) سوف لن يتردد بمنحكم صك خروج من الدين الله أكبر
      4 سنوات و 6 أشهر و 28 يوماً    
    • 7) » جنوبي
      شبوه لاتنسى ان اهل الجنوب شوافع بعكس الشمال الذي يزخر بشتى الملل من زيديه الى جاروديه الى اثنى عشريه الى اسماعيليه الجنوب سني صرف اما قولك يا5 انهم يحنون للالحاد فمعرفتك سطحيه كل منظرين وفلاسفه الشيوعيه من اليمن الاوسط وهم من زرع الشيوعيه وقد حاوول الجنوبيون مرارا التخلص من الشيوعيه والعناصر المندسه ايام فيصل الشعبي وسالمين وعلي ناصر الذي قام بارجاع المظاهر الاسلاميه وحدثت كارثه 86 التي دمرت الدوله
      4 سنوات و 6 أشهر و 27 يوماً    
    • 8)
      خاب الظن عيب عليك يا علي سالم الدردحه بالزعيم المفروض حاجه بينك وبين الزعيم ما تنتقلش لشخص ثالث هذا كان ظننا فيك لكنك تماديت واشتكيت في كل مكان حتى وصلت الى الامم المتحده الحقيقه ما كناش نتوقع منك هذا
      4 سنوات و 6 أشهر و 27 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة يمنيون في المهجر
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال