صنعاء : سلسلة انفجارات هي الأعنف هذا العام تثير الرعب والخوف في الأحياء الشماليه وتسفر عن تهدم مباني

الخميس 18 أكتوبر-تشرين الأول 2012 الساعة 07 مساءً / مأرب برس ـ خاص تصوير امين دبوان وعلي عويضة
عدد القراءات 30125
 
تصوير علي عويضة

قتل شخصان وأصيب ما يزيد عن عشرة اشخاص على الأقل صباح اليوم في سلسلة انفجارات وقعت شمال العاصمة صنعاء جراء سقوط صواريخ بشكل عشوائي على أحياء وبعض المنازل السكنية في المدينة وهي الأعنف التي تشهدها منذ مطلع العام الجاري.

شــــاهدفيديو من داخل مقر الفرقة اولى مدرع بعد الإنفجار اليوم

شــاهد مشاهد واضحة للصواريخ وهي تنطلق من مكان انفجار مخازن الذخيرة في الفرقة الأولى مدرع

وقالت مصادر عسكرية في الفرقة الأولى مدرع ان الإنفجارات نتجت عن حادث عرضي اصاب مخزن لصواريخ الكاتيوشا في مقر الفرقة الأولى مدرع ما اسفر عن انفجار عدد كبير منها وانطلاق عدد آخر ليصيب أحياء سكنيه قريبه من مقر الفرقة ألأولى مدرع .

وشوهد الدخان يتصاعد من مقر الفرقة الأولى مدرع بشكل كثيف ومن مناطق سقوط بعض الصواريخ التي ادى سقوط بعضها الى مقتل شخصين وإصابة ما يزيد عن عشرة أشخاص .

وأسفرت تك الصورايخ عن اضرار مادية تمثلت في تهدم جزئي لبعض البيوت والمنشئات التي وقعت فيها بالفرب من جامعة الإيمان وفي حي النهضة شمال العاصمة صنعاء كما أثارت تلك الإنفجارات الهلع الشديد بين السكان خاصة في منطقة الحصبة التي شهدت في مايو من العام الماضي معارك ضارية بين انصار الشيخ صادق بين حسين الاحمر والقوات التابعة لنظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح .

وفتح حادث اليوم الباب على مصراعيه للمطالبة بوضع حد لوجود قوات مسلحة مدججه بالسلاح في العاصمة اليمنية صنعاء خاصه وفي ظل التناقض السياسي والصراعات على الساحة بين اجنحة مختلفة الروى ونفوذها يطغى على تلك المعسكرات.

 وأعتبر بعض العسكريين وجود مثل تلك القوات في العاصمة صنعاء بمثابة قنبلة موقوتة قد تنفجر في اي لحظه أو اقلها التسبب بحوادث وكوارث كالذي حدث اليوم .

وقال امين العاصمة عبدالقادر هلال إن المجلس المحلي بأمانة العاصمة سيطلب بشكل رسمي من الرئيس هادي اصدار توجيهات حاسمة بإخراج تلك القوات من العاصمة صنعاء وتحويل مقراتها ومنشئات حكومية وخدمية.

وتعاني العاصمة صنعاء من ضيق في الأراضي المملوكه للدوله والتي يمكن أن تساهم في حل مشكلة توفير المدارس والحدائق العامة وبناء المستشفيات بحسب مختصين.

















كلمات دالّة