لاجئو الجعاشن يخيمون امام البرلمان احتجاجا على موقف شيوخ المجلس مع المنصور

الأربعاء 28 فبراير-شباط 2007 الساعة 08 صباحاً / مأرب برس - اسامة غالب - الناس برس
عدد القراءات 3690

نزح (22) شخص إضافي إلى صنعاء للانضمام الى من تم تهجيرهم في 29-1 لينتقلوا الى الاعتصام أمام المجلس من موقع مخيمهم السابق في دار سلم حيث قاموا اليوم بإحراق ثيابهم للتعبير عن السخط الذي وصلوا إليه جراء تجاهل مجلس النواب لمطالبهم بل وعرقلة لجنة تقصي الحقائق ووقوف بعض المشائخ من النواب إلى جانب الشيخ الذي هجرهم.  

    

وهو ما اضطرهم إلى أن ينصبوا أمام المجلس ليواصلوا اعتصامهم ومناشدتهم للسلطة لليوم (29) على التوالي بعد أن أوصلوا أصواتهم للداخل والخارج وتكلمت عنهم الجزيرة ومعظم القنوات الفضائية والصحف المحلية لكن محافظ محافظة إب عبر عن استغرابه في تصريحات صحفية من استمرار الحملة الإعلامية التي قال أنها مفتعلة حول منطقة رعاش بمديرية ذي السفال بمحافظة إب. 

    

ورفع المتظاهرون عبارات جديدة كتبوا فيها "قضيتنا مظالم وانتهاكات، لا مكايدات سياسية.. نطالب بتقصي الحقائق لا الحكم علينا مسبقاً.. مسلمي عزلتي الصفة ورعاش الجعاشن م، إب: نطالب بمساواتنا بيهود صعدة.. نريد التحقيق في مطالبنا لا الاستمرار في معاناتنا.. صوتنا لقائد المسيرة، فهل جزاؤنا التهجير". 

    

أما على صعيد المجلس فقد طالب النائب صخر الوجيه في جلسة اليوم بحضور وزيرا الداخلية والمجالس المحلية ومحافظ إب غدا الأربعاء لمناقشة قضية المهجرين من أبناء الجعاشن من قبل الشيخ المؤتمري عضو مجلس الشورى اليمني محمد احمد منصور. 

    

وأشار الوجيه إلى وثيقة رسمية صادرة عن إدارة امن مديرية ذي السفال بمحافظة إب تؤكد إجراء الشيخ مناورة عسكرية في الجعاشن ردا على تشكيل مجلس النواب لجنة برلمانية لتقصي الحقائق. 

    

وقالت الوثيقة الرسمية إن الشيخ المؤتمري استحدث نقاط عسكرية معززة بأطقم عسكرية على طريق مدخل الصفة. 

    

النائب المستقل ناصر عرمان اعتبر استمرار اللجنة البرلمانية المكلفة بهذا الشكل غير مجدي ولن توصل إلى حل، مبديا شفقته على محمد احمد منصور كون اسمه تكرر. 

    

وأكد النائب الإصلاحي علي العنسي إن هؤلاء المتظاهرين أمام بوابة المجلس من أبناء الجعاشن بمحافظة إب حاصلين على الجنسية اليمنية، وأضاف "ها هم يرفعون صور على عبد الله صالح – رئيس الجمهورية – ويلوحون ببطائق انتسابهم إلى حزب المؤتمر الشعبي العام" الأمر الذي أثار نواب الحاكم وبدؤوا بدق الطاولات والضجيج والصياح باعتبار أن كلام العنسي سياسة مما اضطر الأخير إلى سحب كلامه والتأكيد على أنهم مواطنين يمنيين. 

    

النائب عبد الكريم جدبان أشار إلى رفع المجلس جلسات انعقاده غدا وقال "إذا لم يتخذ البرلمان قرار بشان هذا الموضوع ستكون النظرة للمجلس سيئة". 

    

المتظاهرين استقبلوا أعضاء مجلس النواب بإحراق ملابسهم ورفع صور الرئيس والأعلام الجمهورية بالإضافة إلى أناشيد أيوب طارش الوطنية لكن ذلك لم يشفع لهم ونصحهم أعضاء بالتوجه إلى دار الرئاسة باعتبار إن البرلمان لا يقدم ولا يؤخر حد قول أحدهم. 

    

وفي الجلسة قدم النائب عبد الكريم شيبان سؤالا إلى وزير الشباب والرياضة عن الإيرادات المتحققة للوحدات الإدارية من نسبة 30% من موارد صندوق رعاية النشء للأعوام 2003-2004-2005-2006م. 

    

وتساءل بالقول "هل تم توريد تلك الإيرادات للوحدات الإدارية بموجب الفقرة (ب) من المادة (123) من قانون السلطة المحلية". 

    

ويواصل أبناء الجعاشن اعتصامهم أمام المجلس الذي سينهي أعماله يوم غداً الأربعاء في انتظار المجهول الذي سيخلصهم من وطأة الدولة التي وقفت بشكل فاضح إلى جانب الشيخ وتركت الرعية حتى لا تكسر هيبة الشيخ فتنكسر سمعة الدولة. 

    

كلمات دالّة

إقراء أيضاً
اكثر خبر قراءة تغربة الجعاشن