فنان بريطاني يمنح سكان نيويورك فرصة لركل "مؤخرة" بوش
مأرب برس - متابعات
السبت 24 فبراير-شباط 2007 الساعة 09 صباحاً

تمتع سكان مدينة نيويورك من تسديد ركلات الى مؤخرة الرئيس الاميركي جورج بوش.. بصورة ما، حيث بدأ الفنان البريطاني مارك مكجوان الخميس رحلة مدتها 72 ساعة يزحف فيها في شوارع مانهاتن وهو يرتدي قناعا لوجه بوش عارضا على المارة فرصة ركل مؤخرته.

وبدأ الفنان المثير للجدل رحلته من مركز لينكولن بنيويورك مرتديا قناع وجه مطاطيا وبذلة رسمية وواقيات للركبتين وقفازا وهو يضع لافتة على مؤخرته التي زودها بوسادة صغيرة تحميها من الركلات الغاضبة كتب عليها "اركل مؤخرتي".

وكان عدد المارة الذين التفوا حوله في ظهيرة يوم عمل ممطر أقل من الفنانين والمصورين الذين حضروا ليشهدوا بداية الرحلة.

وقال كاسمير شارب "52 عاما" من ضاحية كوينز بنيويورك "كم هو شعور طيب ان تركل بوش.. إنه حقا يستحق أكثر من مجرد ركلة".

وصرح مكجوان لـ"رويترز" بأنه يأمل أن يكون عرضه علاجا لسكان المدينة، وأكد ان العرض ليس من قبيل الدعاية المثيرة لكنه فن. واستطرد "إنه بالتأكيد شكل من أشكال الفن. كثير من الاشياء التي أقوم بها سخيفة نوعا ما لكنها تحمل طابعا سياسيا".

وأضاف أنه لا يتخذ أي موقف سياسي معين من الرئيس الجمهوري الذي تدهورت شعبيته بسبب حرب العراق التي لا تحظى بتأييد شعبي.

وحقق مكجوان شهرة في بريطانيا من خلال سلسلة من العروض المثيرة للجدل من بينها عرض سمي "الجندي الميت" ارتدى خلاله ملابس عسكرية ورقد في الشوارع اسبوعا. كما زحف في عرض آخر نحو 90 كيلومترا من العاصمة لندن الى بلدة كانتربري.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة علوم وتكنولوجيا
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال