مكافأة : فيلا لكل لاعب إماراتي
مأرب برس - دبي
السبت 03 فبراير-شباط 2007 الساعة 07 صباحاً

استقبل رئيس وزراء دولة الامارات العربية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي منتخب بلاده المتوج بلقب "خليجي 18" لكرة القدم وللمرة الاولى 

في تاريخه بفوزه الثلاثاء الماضي على نظيره العماني 1-صفر في المباراة النهائية على استاد مدينة زايد الرياضية في ابو ظبي.

وحيى الشيخ محمد بن راشد اعضاء المنتخب واشاد بانجازهم التاريخي، مؤكدا ان هذه ليست سوى البداية وبأن على اللاعبين مواصلة مسيرتهم الناجحة لرفع راية البلاد عاليا، شاكرا الجمهور الكبير الذي واكب المنتخب خلال مسيرته في "خليجي 18" معتبرا انه كان فعلا اللاعب رقم 12 في الملاعب.

وتقديرا لجهود اللاعبين وانجازهم قدم الشيخ محمد بن راشد فيلا لكل لاعب في المنتخب كما كافأ اتحاد اللعبة بمضاعفة ميزانيته السنوية.

وانتقل بعد ذلك اعضاء المنتخب وبمرافقة الشيخ محمد بن راشد في مسيرة احتفالية، حيث احتشدت الجماهير الاماراتية لتحيي ابطالها.

 

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 2
    • 1)
      عين واما بنعمة ربك فحدث
      10 سنوات و 9 أشهر و 16 يوماً    
    • 2) » لا تعليق
      عمر سبحان الله ، يعني راية البلاد وراية العرب سترتفع بلعب الكرة ، المسلمين يقتلون في كل مكان، (العراق مثلاً) كل يوم يقتل العشرات ، والعرب مشغوليييييييييين بكرة القدم، وأين هذه الأموال الطائلة أيام التبرع وجمع الأموال للمسلمين في أفغانستان وفلسطين، أما آن لكم يا حكام الخليج أن تعودوا لربكم، والله ستسألون عن هذا يوم يقوم الناس لرب العالمين، (الى صاحب التعليق السابق) أي نعمة هذه، أقسم بالله انها نقمة ووبال عليهم أمام ربهم.
      10 سنوات و 9 أشهر و 16 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال