مأرب برس ينشر البيان الختامي الصادر عن المؤتمر الجنوبي الأول وتوصياته

الخميس 24 نوفمبر-تشرين الثاني 2011 الساعة 07 مساءً / مأرب برس- القاهرة
عدد القراءات 9894
 

 

بيان سياسي صادر عن المؤتمر الجنوبي الأول المنعقد في الفترة 20-22 نوفمبر 2011 في القاهرة تحت شعار (معا من أجل حق تقرير المصير لشعب الجنوب).

انعقد في الفترة من 20 – 22 نوفمبر 2011م المؤتمر الجنوبي الأول في مدينة القاهرة عاصمة جمهورية مصر العربية تحت شعار (معا من أجل حق تقرير المصير لشعب الجنوب) وسط مشاركة نوعية واسعة ومميزه من مختلف القوى السياسية والمدنية والمهنية والشرائح الإجتماعية من مختلف مدن ومناطق الجنوب وبلدان الشتات بلغ عددهم أكثر من 600 مندوب .

وقد أفتتح المؤتمر بآيات من الذكر الحكيم, ووقف المؤتمرون دقيقة حداد وقرأوا الفاتحة على أرواح الشهداء, وفي بداية أعمال المؤتمر وقف المشاركون وقفة اجلال واكبار لشهداء ثورة الجنوب السلمية التي دشنت بانطلاقتها عصر الربيع العربي وثورات الشعوب من أجل الحرية والكرامة والعدالة الإجتماعية. وحيا المؤتمر ثورة الشباب السلمية في اليمن التي انطلقت في فبراير الذين رووا بدمامائهم الزكية أرض الجنوب والشمال وعبدوا جميعا بتضحياتهم طريق شعبنا في الجنوب والشمال إلى الحرية والكرامة والتحرر من الإستغلال والعبودية والتسلط والإحتلال كما حيا المؤتمر جرحى النضال السلمي والأسرى والمعتقلين وفي مقدمتهم المناضل الجسور حسن أحمد باعوم وفي هذه المناسبة وجه المؤتمر نداء انسانيا إلى سائر المنظمات الحقوقيه والإنسانية وإلى جامعة الدول العربية والأمم المتحدة والدول الصديقة والشقيقة والدول المهتمة بالشأن اليمني دعا فيه إلى التدخل من أجل إطلاق سراح جميع الأسرى والمفقودين منذ حرب إجتياح الجنوب في يوليو 94م والمعتقلين بسبب قضايا كيدية وأحكام باطلة ومنهم المناضل أحمد عمر المرقشي , وعدم إعطاء أي ضمانات أو حصانة للذين ارتكبوا الجرائم والإنتهاكات بحق الشرفاء من أبناء وطننا الغالي .

أدان المؤتمر بشدة ما تعرض له أبناء محافظة أبين من قتل وتهجير وأنتهاك لحقوقهم على يد قوات نظام صنعاء وأقر رفع رسالة الى المنضمات الدولية والأقليمية لأعتبار محافظة أبين منطقة منكوبة وحث على الأسراع في مد يد العون لإنقاذ وحماية المواطنين المدنين بسبب القتال الدائر وأنتشار الأوبئة ومساعدتهم في العودة إلى ديارهم وإعمار منازلهم التي دمرتها الحرب.

 كما أدان المؤتمر قيام سلطات 7 يوليو باحتجاز عدد من مندوبي المؤتمر وعدم السماح لهم بمغادرة البلاد ومصادرة جوازات سفرهم وما تعرض له منزل د.واعد باذيب من إطلاق للنار وترويعاً للنساء والأطفال من قبل أجهزة أمن سلطة 7 يوليو مخالفة بذلك جميع القوانين والمواثيق الدولية .

أعرب المؤتمرون عن تضامنهم مع صحيفة الأيام الغراء وناشريها الأخوة هشام وتمام باشراحيل، وثمنوا عالياً الدور الكبير الذي لعبته في الدفاع عن قضية شعبهم الجنوبي العادلة والوقوف مع الحراك الجنوبي الشعبي السلمي, وأدانوا بشدة منع سلطات صنعاء للصحيفة من الصدور, وأعتقال رئيس تحريرها والأعتداء على منزله وأسرته, الأمر الذي يعد أنتهاكاً لحرية الصحافة وأعتداءً على حقوق الأنسان.

وأمام الأوضاع الخطيرة والمعقدة التي يمر بها شعبنا والتطورات المحيطة بنضاله ناقش المؤتمر وثيقتي الرؤية السياسية الإستراتيجية لحل القضية الجنوبية والنظام الأساسي لمجلس التنسيق الأعلى وعبر مندوبوا المؤتمر في مناقشاتهم ومداولاتهم عن تقديرهم العالي للجهود الصادقة والمخلصة التي بذلت في سبيل الإعداد والتحضير للمؤتمر بما فيها الحوارات والتواصل مع سائر القوى السياسية والرموز الوطنية التي استهدفت تأمين مشاركة الجميع وجعل المؤتمر جامعا لكل التنوع الجنوبي السياسي والنضالي والإجتماعي الوطني .

وقد حيّا المؤتمر الجنوبي ثورة شباب 25 يناير وثمنوا عالياً دعم جمهورية مصر العربية لنضالات شعبنا منذ ثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيدة وكلف القيادة السياسية برفع رسالة شكر وتقدير لجمهورية مصر العربية.

وأكد المؤتمر الجنوبي على الثوابت التالية:

حق شعب الجنوب في تحقيق مصيره كحق شرعي تكفلة كافة المواثيق الدولية وبنود القانون الدولي .

ورأى ان خيار صياغة الوحدة في دولة فيدرالية إتحادية بأقليمين جنوبي وشمالي على خط الدولتين الموقعتين على إعلان وحدة 22 مايو 1990 هو المخرج الآمن لحل القضية الجنوبية والمشروط بحق شعب الجنوب في تقرير مصيره بعد فترة أنتقالية لا تزيد عن خمس سنوات, وان عدم الأستجابة لهذا الحل يعطي الجنوبيين الحق في اللجوء الى كافة الخيارات.

وأكد الموتمر الجنوبي أن جميع أبناء الشعب الجنوبي شركاء في صنع مستقبل وطنهم وأن وحدتهم شرط أساس للأنتصار والتقدم والنماء وللأمن وللأستقرار مهما أختلفت او مهما تباينت أفكارهم ورؤاهم السياسية, ويرى أن هذا التنوع يشكل عامل غنى ولا ينبغي أن يشكل عائقاً أمام وحدتهم, وأكد المؤتمر الالتزام قولاً وفعلاً بمبدئ التصالح والتسامح الذي أقره أبناء الجنوب في لقاءاتهم التاريخة التي شكلت الأساس المتين لأنطلاق الحراك الجنوبي الشعبي السلمي , وفي هذا السياق ستواصل القيادة السياسية المؤقته المنبثقة عن المؤتمر التواصل والحوار مع كافة القوى السياسية والأجتماعية للوصول الى وحدة الصف الجنوبي المتين.

أكد المؤتمر وقوفه مع الثورة الشبابية السلمية في جميع الساحات شمالاً وجنوباً وطالب المجتمع الدولي بالوقوف الحازم الى جانب مطالبها ومحاسبة مرتكبي الجرائم ضد الشعب الأعزل, مؤكدين على الحفاظ على وشائج الأخاء والمحبة بين أبناء الجنوب والشمال.

أكد المؤتمر على تتطلعه لبناء دولة مدنية ديموقراطية حديثة قائمة على التعددية السياسية وأحترام حقوق الأنسان , حريصة على الأمن والأستقرار في المنطقة وتساهم بفعالية مع المجتمع الأقليمي والدولي لتأمين المصالح الأستراتيجية في الأقليم.

وأعلن إدانته للإرهاب بكافة أشكاله ويؤكد حرصه على بناء الشراكة الجادة في محاربته مع المجتمع الأقليمي والدولي.

وقد أقر المؤتمر الجنوبي الأول القرارات التالية :

أقر المؤتمر بالإجماع الوثائق المقدمة إليه وهي :

وثيقة الــرؤية السياسية الإستراتيجية لحل القضية الجنوبية .

مشروع النظام الأساسي لمجلس التنسيق الأعلى للجنوب .

الهيكل التنظيمي وقوام مجلس التنسيق الأعلى للجنوب وإعتباره مرجعية سياسية وطنية جامعة لإتخاذ القرار الوطني الجنوبي والدفاع عنه وكلف المؤتمر محافظات الجنوب الست إضافة إلى الخارج بتسمية مرشحيهم إلى المجلس في فترة أقصاها شهر واحد من تاريخه.

 

كلف المؤتمر الرئيسين على ناصر محمد وحيدر أبوبكر العطاس والوزيرين صالح عبيد أحمد ومحمد علي أحمد والسيد /مصطفى العيدروس ورئيس المجلس الاعلى للحراك السلمي ونوابه ورؤساء لجان التواصل في المحافظات ورؤساء مجالس الحراك السلمي بالمحافظات بالقيام بأعمال القيادة المؤقته حتى استكمال تشكيل الهئيات العاملة .

وأعرب المؤتمرون عن قناعتهم أن المؤتمر الجنوبي الأول جاء كخطوة على بداية الطريق الصحيح لتوحيد الرؤى والأفكار مع مختلف المكونات والأطياف السياسية والشرائح الأجتماعية لشعب الجنوب الحبيب كأطار جامع يحترم كل الخيارات والرؤى ويتيح لها فرص المشاركة والتفاعل على قاعدة القواسم المشتركة للوحدة الوطنية الجنوبية في أطار التنوع الذي سيكون حاملاً ومحركاً لنصرة القضية الجنوبية العادلة والمشروعة وصولاً الى تطوير وتعزيز النشاطات والاليات والمبادرات النضالية السلمية, والعمل المشترك لبناء الثقة المتبادلة مع كل الأطراف السياسية والأجتماعية وفي المقدمة ثورة الشباب في الشمال والجنوب.

النصر لشعب الجنوب والخلود للشهداء .

والله ولي الهداية والتوفيق ،،،

عن المؤتمر الجنوبي الأول

صادر بتاريخ 22 نوفمبر 2011

 

القرارات والتوصيات

الصادرة عن المؤتمر الجنوبي الأول المنعقد في القاهرة في الفترة 20 -22 نوفمبر 2011 تحت شعار "معا من أجل حق تقرير المصير لشعب الجنوب"

قرا ر رقم ﴿ 1﴾ 

أقر المؤتمر الجنوبي الأول المنعقد في القاهرة من 20- 22 نوفمبر 2011 وثيقة "رؤية سياسية أستراتيجية لحل القضية الجنوبية" مع الملاحظات الواردة عليها, وأن تعاد صياغتها على ضوء تلك الملاحظات.

قرا ر رقم ﴿ 2﴾ 

أقر المؤتمر الجنوبي الأول المنعقد في القاهرة من 20- 22 نوفمبر 2011 وثيقة "النظام الأساسي لمجلس التنسيق الأعلى للجنوب" مع الملاحظات الواردة على أن يعاد صياغته على ضوئها.

قرا ر رقم ﴿ 3 ﴾

أقر المؤتمر الجنوبي الأول قوام هيئاته وفقاً للأتي :

أ‌- أقر المؤتمر تشكيل أطار مرجعي تنظيمي تحت مسمى مجلس التنسيق الأعلى لأبناء الجنوب من 351 عضواً.

ب‌-أقر المؤتمر قوام الهئية التنفيذية من 31 – 41 عضو.

ت‌-أقر المؤتمر تخويل (القيادات المؤقتة ) على أضافة أي قوام الى عضويته متى تطلب الأمر ذالك.

قرا ر رقم ﴿ 4﴾ 

أقر المؤتمر الجنوبي الأول المنعقد في القاهرة من 20- 22 نوفمبر 2011 تكليف لجان الأتصال بالمحافظات بأستكمال قوام الهيئات العليا وفقاً للأرقام المخصصة لكل محافظة وذلك خلال شهر من تاريخه.

قرا ر رقم ﴿5﴾ 

أقر المؤتمر الجنوبي الأول المنعقد في القاهرة من 20- 22 نوفمبر 2011 تشكيل قيادة مؤقته تتولى تسير الأعمال حتى يتم أستكمال قوام الهيئات العليا وأنعقاد أجتماعها التأسيسي الأول وذلك وفق التشكيل التالي :

الأخ / علي ناصر محمد

الأخ / حيدر أبوبكر العطاس

الأخ / صالح عبيد أحمد

الأخ / محمد علي أحمد

السيد / مصطفى العيدروس

رئيس المجلس الاعلى للحراك السلمي ونوابه.

رؤساء لجان التواصل بالمحافظات

رؤساء مجالس الحراك بالمحافظات .

قرا ر رقم ﴿6﴾ 

أقر المؤتمر الجنوبي الأول المنعقد في القاهرة من 20- 22 نوفمبر 2011 أن المؤتمر بمثابة الأجتماع التأسيسي لمجلس التنسيق الأعلى , كما تعتبر الهيئة التنفيذية المنتخبة في هذا المؤتمر أعلى جهاز تنفيذي يقوم بمتابعة وتنفيذ قرارات مجلس التنسيق الأعلى ويتم العمل على تطوير حجم ونوعية المشاركة في كل من مجلس التنسيق الأعلى والهيئة التنفيذية على طريق أدارة حوار جنوبي شامل بهدف توحيد وتنسيق الجهود لنصرة القضية الجنوبية.

قرا ر رقم ( 7﴾ 

بناءً على مقترح مقدم من الشيخ حكيم الحسني بتشكيل لجنة للمصالحة والتوافق يصادق المؤتمر الجنوبي الاول القاهرة خلال الفترة من 20-22 نوفمبر 2011م على المقترح المكون من الأخوة التالية أسمائهم :

الشيخ/ حكيم الحسني رئيساً

السيد/ مصطفى العيدروس

 الشيخ/ محمد عبدالله الصافي باوزير

 الدكتور/ زين محسن اليزيدي

 الأستاذ/ مطهر مسعد

يوصي المؤتمر اللجنة التنفيذية أن تضع في أولى مهامها بعد أستكمال تشكيلها مايلي :-

أنشاء صندوق لدعم ثورة الجنوب وحراكه السلمي.

وضع آلية تنفيذية لمخرجات المؤتمر الجنوبي الأول.

وضع آلية الجمع التبرعات والأشتراكات لدعم صندوق ثورة الجنوب وحراكه السلمي.

والله ولي الهداية والتوفيق ،،،

عن المؤتمر الجنوبي الأول

صادر بتاريخ 22 نوفمبر 2011

 

اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن