مسيرة نسائية حاشدة في مأرب استنكرت فتوى علماء صالح وهتفت"ياعلماء صالح الدين الحنيف واضح"

الثلاثاء 04 أكتوبر-تشرين الأول 2011 الساعة 07 مساءً / مأرب برس - _ وليد الراحجي - خاص
عدد القراءات 9653

 


ضمن التصعيد الثوري اليومي شهدت محافظة مأرب عصر اليوم مسيرة نسائية حاشدة جابت شوارع المدينة تنديداً بما يتعرض له أبناء الشعبين اليمني والسوري من سفك للدماء وتشريد وقتل للأطفال والنساء والشيوخ ، ورددنّ المتظاهرات أثناء المسيرة هتافات وشعارات ثورية مطالبةً برحيل نظام صالح ومحاكمته جراء الجرائم التي ارتكبها ويرتكبها بحق المعتصمين السلميين , و هتفنّ حرائر مأرب ضد توظيف الدين في خدمة الحاكم الظالم وشرعنة قتل الأبرياء (يا علماء علي صالح .. الدين الحنيف واضح) ونددنّ المشاركات قي المظاهرة بالمجازر التي يرتكبها نظام الأسد في سوريا وهتفن " لا علي و لا بشار ثورتنا ثورة أحرار".

وطافت المسيرة النسائية في شوارع المدينة رافعات أعلام اليمن وسوريا، وصور بعض شهداء الثورة السلمية في بعض المحافظات أبرزها صورة الطفل انس السعيدي إلى جانب صور أخرى لبعض الأطفال الذين قتلوا في الاعتداءات الأخيرة.

واستنكرنّ المشاركات محاولات بقايا النظام لاستصدار فتوى تبرر قتل المتظاهرين السلميين المطالبين بالتغيير نحو الأفضل وبناء يمن جديد، مؤكدات أن محاولات الحرس العائلي اليوم لتفجير الوضع في صنعاء وتعز وأرحب ونهم هو ترجمة عملية لفتوى علماء السلطان، وشددن على استمرار سلمية الثورة وعدم الانجرار إلى العنف الذي يدفع بقايا النظام تجاهه، وحملنّ علماء صالح مسؤولية الدماء التي يتم سفكها.

وتعهدت حرائر مأرب بمواصلة التصعيد حتى إنهاء ما وصفنّه بحكم العائلة الفاسد الظالم وإيداع القتلة ومن يقف ورائهم سجن العدالة لينالوا عقابهم ، كما قدمن التحية لكل الثوار والثائرات في كل محافظات الجمهورية وخصوصاً ثوار وثائرات صنعاء وتعز ونهم وأرحب الذين يتعرضون لعدوان العصابة العائلية بشكل شبه يومي.

ورفضنّ المشاركات العقاب الجماعي الذي يتعرض له ابناء الشعب من قطع للتيار الكهربائي وسائر الخدمات وذلك من خلال حملهنّ لأعواد الحطب والفوانيس تعبيراً على ذلك .

وقد تخلل المسيرة إلقاء العديد من الكلمات المطالبة بسرعة الحسم الثوري ، والمنددة بفتوى علماء السلطان التي تبيح دماء المعتصمين السلميين الذين خرجوا لرفع الظلم الذي طال البلاد والعباد طوال 33عاماً، كما ألقت إحدى المشاركات من الأطفال كلمة الأطفال خاطبت بها صالح قائلة )أهذه حمامة السلام وغصن الزيتون أم هي الألعاب التي يجب على أن تهدى للأطفال).

 

كلمات دالّة