تحذير علماء أثار من تدهور حالة المومياوات اليمنية في المتاحف
مأرب برس
الجمعة 20 يناير-كانون الثاني 2006 الساعة 09 صباحاً

حذر الدكتور عبد الحكيم شايف أستاذ العظام في قسم الآثار في جامعة صنعاء من عدم الاهتمام بالدراسة، مشيرا إلى أنها سبق وإن تعثر تنفيذ محتوياتها المهمة ما سيؤدي إلى تدهور حالة المومياوات الموجودة في مخازن المتحف الوطني والمعرضة في ظروف حفظها الحالي إلى البكتيريا والفطريات ومن ثم الانقراض.وقال شايف إن الدراسة تهدف إلى القيام بصيانة علمية متكاملة للمومياوات المكتشفة باستخدام مواد كيمائية خاصة، وعمل تحاليل إشعاعية لها ومن ثم تجهيزها في قاعة متخصصة للعرض في مبنى المتحف الوطني الذي يفتقد إلى مثل هذه القاعة المهمة. ونقل موقع الإقتصادية السعودي عن  تحذر فريق علمي متخصص في حفظ المومياوات والآثار في جامعة صنعاء، من سوء حفظ المومياوات في بعض المتاحف اليمنية. وأعد الفريق أول دراسة علمية متخصصة حول الآثار البيولوجية وحفظ المومياوات، تشمل إلى جانب الأساليب الدقيقة والصحيحة لعملية الترميم والصيانة والعرض، النزول الميداني لدارسة المواقع المتفرقة التي جاءت منها هذه المومياوات. وتأتي هذه التحذيرات في وقت تستعد فيه الهيئة العامة للآثار والمتاحف اليمنية لإنشاء أول متحف للمومياوات في اليمن الذي يتوقع افتتاحه بداية العام الحالي.ومنذ مطلع ثمانينيات القرن الماضي تم اكتشاف العديد من المومياوات في اليمن يرجع تاريخها إلى آلاف السنين. ويوجد في جامعة صنعاء داخل صناديق زجاجية سبع مومياوات تم اكتشافها عام 1983م في منطقة جرف مصلح في شبام الغراس في مدينة المحويت، بواسطة بعثة من جامعة صنعاء.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة سياحة وأثار
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال