مأرب: السوق السوداء تشجع بقاء ازمة المشتقات النفطية.. والمقدشي يهدد بإغلاق فرع شركة النفط مالم تتدخل
مأرب برس – علي الغليسي
الخميس 23 يونيو-حزيران 2011 الساعة 05 مساءً

تسببت أزمة المحروقات في إحداث أزمة غذائية حادة في مدينة مأرب بعد أنه توقفت المخابز و الأفران عن العمل نتيجة انعدام مادة الديزل .

يأتي ذلك في الوقت الذي تشهد محافظة مأرب أزمة مادتي البترول والديزل بالإضافة إلى غياب الغاز المنزلي ،ويلجأ كثير من المواطنين لشراء تلك المشتقات النفطية من السوق السوداء التي يصل فيها سعر لتر الديزل إلى (200) ريال وكذلك بالنسبة لمادة البترول وهذا الأمر الذي ألقى بظلاله على الجانب الزراعي حيث يعاني المزارعون الأمرين بعد استهداف أبراج الكهرباء من قبل عناصر محسوبة على الحزب الحاكم دون أي مبررات أو مطالب ، بحسب مصادر قبلية ، وكان بالإمكان قيامهم بري مزارعهم اعتماد على ( الغاطسات الكهربائية ) في ظل أزمة الديزل المتاخمة ، وشوهدت أعداد كبيرة من المزارعين وهم يقفون طوابير بجوار محطات تعبئة الديزل للحصول على (برميل ) واحد على الاقل وفقاً للكروت التي يتم صرفها من قبل المجالس المحلية.

يقول مصدر محلي ان طريقة الصرف يشوبها نوع من الظلم والانتقائية والتركيز على الولاءات السياسية وينذر استمرار الأزمة بحدوث خسائر فادحة في المحاصيل الزراعية وتوقف العمل في عدد كبير من المزارع التي تعتبر المصدر الوحيد للكثير من السكان.

وأكدت مصادر مطلعه قيام العميد الركن/ محمد علي المقدشي قائد المنطقة العسكرية الوسطة بتهديد إدارة فرع شركة النفط اليمنية بإغلاق مكتبها في فرع مأرب وطرد الموظفين في حال لم تقم بواجبها في تغطية العجز في المشتقات النفطية.

وأضافت المصادر أن هناك (20) قاطرة محملة بالبترول والديزل يتم صرفها للمحطات بالمحافظة من قبل شركة النفط يومياً ومع ذلك لم تحل مشكلة الطوابير والأزمة ما يدل على أن هناك عملية بيع تتم خارج المحطات لتسويقها في السوق السوداء ،حيث تحدثت العديد من المعلومات عن قيام (4) محطات في مأرب التي يتم تمويلها يومياً بما يقارب ( 20,000) لتر لكل محطة تقوم بتعبئة البرميل ب( 35000) ريال أمام مرأى من مندوبي شركة النفط والأمن السياسي ، وقد بلغ فرع الشركة رسمياً من مندوب امن المحافظة للحيلولة دون استمرار تلك المخالفات إلا أن إدارة الأمن أكدت للشركة أنها غير قادرة على تسيير حملة أمنية كون تحركات الأطقم لا تتجاوز حدود المدينة.

ونوهت المصادر المطلعة إلى أنه هناك توجيهات من قيادات في السلطة المحلية وفرع الحزب الحاكم تصل بشكل يومي إلى فرع الشركة لتمويل محطات وهمية ومنح بعض المديريات ما يقارب ( 20.000) لتر من الديزل والبترول كهبة لسد حاجات المواطنين ، بينما تذهب تلك الكمية إلى عدد من الشخصيات والمسؤولين والنافذين بالمحافظة ، حيث لوحظ قيامهم ببيع تلك الكميات لتجار السوق السوداء قبل أن يتجاوز سور الشركة.

وتشير المصادر الى ان بعض مدراء محطات توليد الكهرباء في (3) مديريات يقومون ببيع اعتماد المحطات وبيعها بمبالغ هائلة تصل إلى خمسة أضعاف السعر الرسمي ، وهو بحسب الأمر الذي هنا رفع مديونية إدارة الكهرباء لتصل إلى (400) مليون ريال لصالح شركة النفط.

ويرى البعض ان السوق السوداء لبيع البترول والديزل شجعت استمرار الأزمة الذي تتهم السلطة والنافذون بالحرص على بقاءها.

الجدير بالذكر أن مشائخ ووجهاء قبائل المحافظة يتدارسون إغلاق شركة النفط والشروع في تنفيذ جملة من الحلول الرامية إلى وقف أزمة المنشقات النفطية.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 12
    • 1) » نظام سارق يحكم اليمن 33 عام .... اين انتم يا يمنييننن من هولالاء السررررررررق
      شاب يحلم بوطن قوي نظام معظمهم سرق .. هولالاء من يحكموا اليمن مجموعه من السرق قطاعين الطرق لا بارك الله فيكم وسنروا فيكم يوما اسودا يا سرق .
      6 سنوات و 3 أشهر و 29 يوماً 1    
    • 2)
      ثوار اليمن كلهم سرق في سرق... ومافي لهم املانهم يواصلو السرقة والثوار جاهزين لهم بالسلم او بالقوة
      6 سنوات و 3 أشهر و 29 يوماً 1    
    • 3) » ياخراجاه
      ابن بلادي كلهم سرق ونحن سرق صحيح شعب عرطة
      6 سنوات و 3 أشهر و 29 يوماً 1    
    • 4) » تحروا الصدق وتجنبوا الكذب
      عبدالرحمن زبع قال رسول [ص]تحروا الصدق وإن رأيتم فيه الهلكه فإن فيه النجاه وتجنبوا الكذب وإن رأيتوا فيه النجاه فإن فية الهلكه_
      أزمة المشتقات النفطية سببها أهل مأرب كبيروصغير مزايدات سياسية من أجل ان يحمل كل طرف الاخر لايتمعروجه أحدمن أجل الله كلن يدندن علاهواه لايراعي الله في اقواله وافعاله نعلم جميعأ ان لو اراد اصحاب مارب فك الأزمه لقدروا فما المانع من ان تقوم قبايل مارب من جمع300رجل من جميع قبايل مارب لتسييرالقاطرات ومن تقطع لها قاتلوه كائن من كان فهذا أولا ومن قتل فهوشهيد من أجل المساكين لماذا نسفك الدماء من أجل الحزبيات والمسلمون يدعون علا أهل مارب ولاأحد يحرك ساكن أين الأسلام أين الأخوه أين حق الطزيق فل نكن منصفين
      6 سنوات و 3 أشهر و 29 يوماً    
    • 5) » اتركو السوق السودا
      د الاثوري ارجو من كل من له قدره شرائيه للشرا من السوق السودا ان يتوقف عن ذلك لان هذا يشجعهم على الاستمرار ويطول الازمه
      اتركوهم ولا تشتروا منهم
      6 سنوات و 3 أشهر و 29 يوماً    
    • 6) » يستاهلو
      صوت الحق يستاهلوا سعما قطعوا الأنبوب ، الجزاء من جنس العمل

      يرجعو للخيم بدو رحل مالهم سعر
      6 سنوات و 3 أشهر و 29 يوماً 1   
    • 7) » تعليق عن معلومات التقرير
      ابو شهد السلام عليكم جميعاً... من الواضح ان التقرير غير دقيق في بعض المعلومات على سبيل المثال : فالكميه التي توزع يومياً 20 قاطره بنزين فقط غير الديزل وهو بكمية 14 قاطره ديزل ... وعندما تقول ان المحطه يوزع لها 20000 لتر فهذا غير صحيح فالقاطرة سعتها 45000 لتر واصغر وايت بترول سعته 28000 لتر تقريباً .. واعتقد ان تهديد قائد المنطقة غير وارد .... وعلى العموم مشكورين على الجهود المبذوله .. ومن وجهة نظري ان من يتحمل كامل المسؤلية هي الحكومة فكما كانت تحل جميع مشاكلها بالطرق القبلية فعليها اذا ارادة طبعاً(وهذا مشكوك فيه) حل ازمتها الأقتصادية والتموينية فقط دون السياسية فعليها بالحل القبلي ومن الواجب على الجميع التعاون في هذا المجال .. ونسال من الله جمع الشمل واخلراج البلاد الى خير
      6 سنوات و 3 أشهر و 28 يوماً    
    • 8)
      محمد نحن مع هذه الحلول التي لايوجد بديل لها لمعلجت هذه الازمه الخانقه والمفتعله
      6 سنوات و 3 أشهر و 27 يوماً    
    • 9) » سرق فى سرق
      مطلع انا لاحظت وشاهدت بام عينى ماحدث ويحدث محطات مارب اغلبها تابع للحثيلى وتاجر اخر من صنعاء لا اذكر اسمه هؤلاء محسوبين على البلاطجه والعمليه بيع وشراء وتعمد الازمه . بقيه المحطات لاشخاص معروفين من الوادى البعض مرتزقه ويبيعون فى السوق السوداء والبعض مغلقه اصلا لاندرى اين يذهب مايصلهم والسلطه المحليه ضائعه ولا حل غير القبائل تتخذ حلولا ولا تنتظر الحل من الغيى فهو سبب المشكله
      6 سنوات و 3 أشهر و 28 يوماً    
    • 10) » المقدشي
      مواطن يمني المقدشي رجل معروف بالشهامه والرجولهوحبه للوطن والاستقامه ومعروف ان هو يقدم للوطن جهوده كاملة
      6 سنوات و 3 أشهر و 25 يوماً    
    • 11) » كم ياترى
      ابو العز مع احترامي لبعض من قادة المشترك اريد ان اعرف كم العمولة التي تستلمها قيادة المشترك من وزارة النفط مقابل سكوتها عن مشكلة انعدام مادة البترول والديزل وبيعها في السوق السوداء بستة اضعاف
      6 سنوات و 3 أشهر و 17 يوماً    
    • 12) » حسبي الله ونعم الوكيل
      ابوحمد السلام عليكم
      لقد رئيت بعيني من يقوم ببيع البنزين والديزل مجرد انه يخرج من المحطة يبيعه بسعر خيالي
      وبعض المحطات تعمل في الليل لبيع الديزل والبنزين بسعر مرتفع جدا"
      و هؤلاء هم من سبب الأزمة لناس
      معا العلم إن البعض يأتي من مناطق بعيده لكي يحصل على البنزين والديزل لمزارعهم.
      فحسبي الله ونعم الوكيل على من له القدرة على حل هذه الأزمة ولا يحرك ساكنا"
      6 سنوات و 3 أشهر و 16 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة المحلية
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال