صنعاء:وزارة السياحة تحتفل بمناسبة اليوم العالمي للسياحة
مأرب برس- عبدالرحمن واصل
الثلاثاء 28 سبتمبر-أيلول 2010 الساعة 04 مساءً

احتفلت بلادنا مع سائر بلاد العالم باليوم العالمي للسياحة الـ27 من سبتمبر من كل عام نظمتها وزارة السياحة بصنعاء وعدد من المحافظات والذي كان تحت شعار السياحة والتنوع الحيوي"والتي تستمر على مدى يومين .

وقال وزير السياحة نبيل حسن الفقيه في الحفل الذي نظم بصنعاء بهذه بالمناسبة بحضور رئيس الاتحاد اليمني للسياحة يحيى محمد عبد الله صالح ورئيس الهيئة العامة للآثار والمتاحف عبد الله باوزير وعدد من المسئولين والمهتمين السياحة من عرب وأجانب " ان الاحتفال بهذه المناسبة يعزز لكل فرد يمني وعربي وغربي ثقافته السياحة والحفاظ عليها والتوعية بأهميتها مؤكدا أهمية وعظمة أن يحتفل شعبنا بالاعياد الوطنية في ذات الوقت الذي يحتفل فيه مع سائر بلدان العالم باليوم العالمي للسياحة، وبما من شأنه تعزيز قيم الولاء الوطني والارتقاء بالوعي المجتمعي باهمية السياحة باعتبارها احد أهم وأبرز القطاعات الاقتصادية الواعدة والتي من شأنها الارتقاء بالمجتمع على كافة المستويات والاصعدة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية ..

وعلى الصعيد نفسه أكد الفقيه سعي اليمن قدماً مع المجتمع الدولي نحو ربط المشاريع السياحية بالتنمية المستدامة والمساهمة في ايجاد سياسيات تقع في اطار التنوع الثقافي والطبيعي، كما اكد سعي اليمن نحو وضع ضوابط قانونية تسهم في حماية الموروث الثقافي والتأريخي وحماية الأثار ومكافحة التهريب والاتجار بالاثار، في اشارة إلى جهود وزارة السياحة ووزارة الثقافة المعنية والهيئة العامة للاثار من خلال التعديلات الجديدة لقانون الاثار.مشيراً إلى العمل على توظيف الموروث الثقافي المميز لليمن التوظيف الخلاق بما يساعد على تطوير المنتج السياحي اليمني باعتباره هدف مشترك يجب أن تتماثل فيه دور الدولة ودور القطاع الخاص بشراكة متنامية ..

وأكد الفقيه على الدور الهام الذي تلعبه القطاعات المختلفة باتجاه الحفاظ على استدامة الموارد والحفاظ على التنوع بما ينعكس على توجهات صناعة السياحة والاهتمام بتطوير المنتج السياحي والاستفادة مما حبا الله اليمن من موارد ومقومات طبيعية خلابة من تنوع .

من جانب أخر أشار الامين العام لمنظمة السياحة العالمية الدكتور طالب الرفاعي في كلمته التي القاها عنه بالنيابة صالح الفريد مدير عام العلاقات الخارجية بوزارة السياحة إلى أهمية اللحظة التي يتحد فيها المجتمع الدولي اليوم بالاحتفاء باليوم العالمي للسياحة لهذا العام وهو يرفع شعار الحياة علي الارض، تجاوبا مع الحملة الدولية التي أطلقتها الامم المتحدة لجعل عام2010 عام التنوع الحيوي..

وقال أن صناعة السياحة ليست بمعزل عن ذلك، فهي تشاطر العالم هذه الاحتفالية، برفع شعار "السياحة والتنوع الحيوي". كشعار لليوم العالمي للسياحة 2010، والذي تستضيف فعاليته لهذا العام"جمهورية الصين الشعبية"

واكد الدكتور الرفاعي أن التنوع الحيوي يعتبر احد اهم المقومات والقوى المحركة لصناعة السياحة. فالتنوع الثقافي والحضاري الغني للحياة على الارض، يمثل فى حد ذاته اهم مقومات صناعة السياحة.

واضاف الامين العام :" ومن هذا المنطلق وادراكا منا بالاهمية البالغة لرأسمال الأرض الطبيعي واستدامة ذلك على المدى الطويل، فانه جدير بنا القول بان صناعة السياحة حثت وتحث وبشكل مسنمر على حماية التنوع الحيوي وإدارة الموارد بشكل مستدام. حيث ان صناعة السياحة الغنية والناجحة هي التي تعتمد في المقام الأول على التنوع والتعدد الوفير للموارد والنمو المستدام لكل انماط السياحة بما يسهم في تحقيق نمو مضطرد للتمويلات المالية الكفيلة بحماية والمحافظة على التنوع الحيوي.

ودعا الامين العام لمنظمة السياحة العالمية إلى أهمية حماية التنوع الحيوي باعتباره يمثل تحد هام وعاجل يهمنا جميعا - المجتمع الدولي والحكومات والشركات بالإضافة الى المسافرين - مما يستدعي تضافر الجهود والامكانيات والعمل مبكرا لمجابهة هذا التحدي ومعالجته. وقال :" انا على ثقة تامة بان الجميع سيتحدون ويقفون جنبا الى جنب لابراز الدور الحيوي والفعال وعلى مدار العام 2010م في حماية التنوع الحيوي وتضخيم مساهمته في التنمية المستدامة والتخفيف من الفقر. نتطلع للاحتفال سويا بالغنى والوفرة الطبيعية لكوكبنا.

إلى ذلك كرمت وزارة السياحة الفائزين بالجوائز المالية والعينية في المسابقات السياحية والثقافية التي رصدتها الوزارة بالمناسبة، وشملت مجالات التصوير الفوتوغرافي والتشكيل والقصة القصيرة والمنتجات الحرفية، باشراف لجان تحكيم ضمت خبراء كل في مجال اختصاصه وجرى في ختام الحفل تكريم الفائزين في المجالات المتخصصة من قبل وزارة السياحة .

كما تليت رسالتين قدمت من قبل وزير السياحة نبيل الفقيه والأمين العام لمنظمة السياحية العالمية الاستاذ طالب الرفاعي تضمنت التأكيد على اهمية الحفاظ على التنوع البيولوجي يشكل تحدياً ملحاً يهم الجميع في المجتمع الدولي"حكومات،شركات،مسافرين".. واشارتا إلى ما اتخذته بلادنا من دور في سبيل الحفاظ على صناعة السياحة والاهتمام بتطوير وتنمية المنتج السياحي والاستفادة من فرص التنوع البيئي لبلادنا والعمل على مجابهة التحديات الناشئة من السفر والسياحة على المدى الطويل للحفاظ على هذه الصناعة الفريدة بما يحقق ويعمل على تعزيز التنمية السياحية المستدامة والمتوازنة.

واستعراضت الورشة ورقتي عمل قدمت من قبل مدير مكتب السياحة الدكتور أمين جزيلان وعضؤ الهيئة العامة للبحوث والإرشاد الزراعي الدكتور عبد الولي ألخليدي تضمنتا التنوع البيئي في محافظة إب وأهمية تنمية المواقع الطبيعة الفريدة للجانب السياحي وتنمية السياحية المستدائمه والتنوع البيولوجي وأهمية الحفاظ على المحميات الطبيعة باعتبارها جذب سياحي ، كما تم عرض فلم وثائقي عن السياحة والبيئة.

وفي اختتام الورشة تم توزيع شهادات تقديرية للمساهمين بالتنمية السياحية المستدائمه.وكان مكتب السياحة بالمحافظة قد نظم ورشة العمل بعنوان التنوع البيئي أحد مقومات الجذب السياحي وإسهام القطاع الخاص في الحفاظ على التنوع الحيوي".

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة سياحة وأثار
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال