قال إن جزيرة سقطرى كنز تاريخي فريد
تقرير ألماني يكشف عن تزايد السياح إلى اليمن في ظل التحذيرات من الإرهاب
ألمانيا- مأرب برس- متابعة وترجمة/ محمد الثور:
الإثنين 22 مارس - آذار 2010 الساعة 09 مساءً

قال تقرر ألماني إن عدد السُّياح الذين قصدوا اليمن خلال عام 2009 م بلغ 432 ألفا و 359 سائحا من مختلف أنحاء العالم، بعد أن كان العدد عام 2008 م 404 ألفا و 491 سائحا, بزيادة 6,88 %.

وأضاف التقرير, الذي نشره موقع "رازين نيوز" الإخباري الألماني المتخصص في السياحة, أن متوسط مبيت السائح في اليمن يصل إلى ثمان ليال, ما يعني أن متوسط الليالي التي تم حجزها في فنادق اليمن بلغ ( 3.46 مليون) في عام 2009 م، بينما كان عدد الحجوزات في عام 2008 ( 3.24 مليون), مشيرا إلى أن هذا العدد كان قد جلب 484 مليون دولارا أمريكيا، بعد أن كان المبلغ في عام 2008 م لا يزيد على 453 مليون دولارا.

ويأتي تزايد عدد السياح بنسبة تجاوزت 6 % خلال عامين في ظل التحذيرات المتعاقبة مؤخرا من الحكومات الغربية لمواطنيها من مغبة زيارة اليمن، في حين أكد التقرير الذي نشره موقع "رازين نيوز" أن ( 42.202 سائحا أوروبيا) زاروا اليمن في العام الماضي، بعد أن كانوا في عام 2008 ( 35.489 ) بزيادة بلغت حوالي 19 %, مشيرا إلى أن السياح الأوروبيين يأتون في المرتبة الثالثة في سوق السياحة اليمني بعد السياح العرب والأسيويين.

السياح الأوروبيون بين الصعود والهبوط

وأورد التقرير أن ست دول أوروبية تلعب دورا هاما في السياحة باليمن, "فقد تضاعف عدد السياح البريطانيين إلى 13.813 سائحا في العام الماضي، بينما انخفض عدد السياح الألمان بنسبة ( 22 %) والإيطاليين بـ( 7 %) عام 2009 ، وبهذا يحتل السياح البريطانيون قائمة السياح الأوربيين الزائرين لليمن للعام الماضي، يتلوهم الفرنسيون بـ 6.078 زائرا في عام 2009 م، بعد أن كانوا 5.123 العام الذي سبقه، أي بزيادة بلغت ( 19 %)، تلتهم تركيا بـ 4.487 سائحا عام 2009 م، ثم ألمانيا التي هبطت إلى المركز الرابع برصيد 4.257 سائحا عام 2008 م بعد أن كان عدد سواحها ( 5.477 ), فيما أتت ايطاليا وهولندا في ذيل القائمة", طبقا للتقرر.

ويجمل التقرير العدد الذي وصل إليه عدد الوافدين, أجانب ويمنيين, إلى اليمن عام 2009 م، ما مجموعه ( 1.024.870 ), بينهم 592.511 يمنيا، في حين وصل مجموع الوافدين للعام 2008 إلى ( 1.022.737 ).

وأكد التقرير أن معظم المسافرين يصلون جوا عبر سبعة مطارات إلى "العربية السعيدة", في حين زادت أعداد السياح الوافدين عبر الموانئ و العديد من شركات النقل البحرية, وفقا التقرير, نضرا لشعبية الرحلات البحرية في فصل الشتاء، مشيرا إلى أن وسائل النقل البحري تتمتع بشعبية متزايدة, حيث وصل عدد المسافرين القادمين من خلالها على خمسة موانئ يمنية إلى ( 5.452 ) سائحا.

وأوضح التقرير أن ميناء المخاء يعد الأكثر جاذبية لوصول الزوار، في حين يأتي بقية المسافرين عبر المنافذ البرية الحدودية للدول المجاورة.

التراث العالمي في اليمن يجذب السياح

وقد اكتملت قائمة اليونسكو للتراث العالمي في اليمن لعام 2008 م باعتماد مناطق في اليمن كشبام حضرموت، التي سجلت في العام ( 1986 )، وصنعاء ( 1986 )، وزبيد ( 1993 ) وأضيفت سقطرى في العام ( 2008 ) التي قال عنها التقرير إنها تكبر أكبر جزيرة في ألمانيا (روجين) بأربعة أضعاف، بطول 130 كيلو مترا.

واعتبر التقرير أن جزيرة سقطرى كنز تاريخي هائل، وأن عزلة الجزيرة عن العالم الخارجي كان سببا في نمو ووجود نباتات وحيوانات قال إنها لا تعيش في أي مكان آخر في العالم.

وأشار التقرير الذي نشره موقع "رازين نيوز" الألماني, إلى أن 30 % من نباتات جزيرة سقطرى، و 75 % من زواحفها و 80 % من حشراتها غير موجودة في العالم، موضحا أن الخبراء يعتقدون أنه لم يتم اكتشاف جميع مخلوقات الجزيرة إلى اليوم.

الثقافة والمهرجانات

وكشف التقرير عن محاولة وزارة السياحة اليمنية تحويل اليمن إلى وجهة سفر مهمة؛ باعتبار أن قطاع السياحة باليمن يعتبر أحد المصادر الرئيسية للدخل القومي في البلاد، ويسهم في إدخال العملة الصعبة ضمن الناتج المحلي لليمن.

وحسب التقرير فإن وزارة السياحة، وفقا لذلك، تسعى إلى إقامة المهرجانات للفت الانتباه إلى المرافق السياحية التي تجذب الزوار الأجانب.

فالوزارة– طبقا التقرير- تعد لمهرجان صيف صنعاء الخامس في الفترة من 1/7-1/8/2010م, في حين ستكون هناك مهرجانات مماثلة في محافظات حضرموت المكلا و في ذمار وإب.

استثمارات سياحية قطرية

وكانت مجموعة الديار القطرية قد قامت في شتاء 2009/ 2010 ببدء تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع "تلال الريان" جنوبي صنعاء، والذي قال التقرير إنه يضم 239 فيلا و 245 شقة فاخرة و 72 منزلا، وفنادق خمسة نجوم، إضافة إلى مكاتب ومحلات تجارية، بقيمة إجمالية تصل إلى 600 مليون دولار.

* تنويه: كان "مأرب برس" قد نشر التقرير في وقت سابق, إلا أن بعض الملاحظات من قبل المعلقين أسهمت في لفت النظر إلى تصحيح بعض الأخطاء التحريرية التي شابته, وهو ما اضطرنا إلى تصحيحها, وإعادة نشره مجددا.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 4
    • 1) » بيع الغاز . والبترول.. وسقطرة
      ابو مازن الايام كفيلة تثبت ان اليمن باع الجزيرة للامريكان على اساس بناء قاعدة عسكرية في البحر العربي وبذالك تم لهم الاستيلاء على منافذ البحار .. كاملة
      7 سنوات و 6 أشهر و 29 يوماً    
    • 2)
      غالب اذا كانت البيانات و الارقام الموضحة بالتقرير الالماني مستندة لتقرير صادر من الحكومة اليمنية .. فسلام علية ..
      نتمنى ان تكون صحيحة .. فلم اري اللا مزيد و مزيد من اخواننا السياح الصوماليين بجميع الجولات
      7 سنوات و 6 أشهر و 29 يوماً    
    • 3)
      الجزهي سقطرى وغيرها اصبحت مبيوعه واليمن بكل مساحته الشاسعه اصبح للتقبيل لمن يرغب في الشراء فماعليه الا الاتصال بمن يهمه الامر والفرصه سانحه للجميع
      7 سنوات و 5 أشهر و 30 يوماً    
    • 4) » لا بارك الله لمن
      عبدالله لا بارك.الله لمن.باعها بالرخيص الناس وين زحنا وين.والله لو في واحد ابن حلال كان يغني اليمن السياحة بس لا حياة لمن لا تنادي
      اظن المعلومة وصلت 
      4 سنوات و 3 أشهر و 26 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة سياحة وأثار
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال