رحيل الفنان التشكيلي اليمني هاشم علي
مأرب برس - صنعاء
السبت 07 نوفمبر-تشرين الثاني 2009 الساعة 08 مساءً

نعت وزارة الثقافة الفنان التشكيلي الكبير هاشم علي عبدالله الذي وافته المنية فجر اليوم عن عمر ناهز 64 عاماً بعد عمرٍ حافلٍ بالعطاء في مجال الفن التشكيلي.

وأشار بيان النعي أن الفقيد كان يعد من أبرز الفنانين التشكيليين في اليمن ويمثل مدرسة فنية رائدة تخرج علي يديه مجموعة كبيرة من الفنانين التشكيليين ومثل اليمن في كثير من المهرجانات الفنية العربية والدولية وله بصمات كثيرة في الارتقاء بالفن التشكيلي اليمني ولا تزال لوحاته مصدر إلهام للعديد من الفنانين التشكيليين اليمنيين.

ونوه البيان بمناقب الفقيد الذي كان يعد واجهة اليمن التشكيلية الأول في الوطن والعالم. مؤكداً أن الفقيد غادرنا جسداً إلا أن إبداعاته لا تزال ماثلة في الذاكرة الفنية اليمنية.

وأشار البيان أن وزارة الثقافة وجميع الأدباء والمثقفين والفنانين ينعون الفقيد وتسأل المولى عز وجل أن يتغمده الله بواسع الرحمة والمغفرة ويسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه وكافة محبيه الصبر والسلوان. " إنا لله وإنا إليه راجعون "

سيرة ذاتية:

- هاشم علي عبدالله مولي الدويلة

- الميلاد:1945م

- متزوج وله ثمانية أبناء - في حضرموت تلقى مراحل تعليمه الاولى - درس الفن دراسة ذاتية واحترافه في عقد الستينيات من القرن الماضي

- فتح مرسمه لتدريس الفن التشكيلي عام 1970م.

- اشتغل لفترة بعدد من اعمال البناء والتجارة.

- تحدث الانكليزية بطلاقة مما ساعدة على الاطلاع على امهات الكتب الانجليزية الفنية.

- له اكثر من 45 مشاركة في معارض جماعية في اليمن وخارجه كما له 17 معرضا داخليا شخصيا اقام اولها في عام 1967م.

- حصل عام 1971م على منحه تفرغ كفنان من دولة الجمهورية العربية اليمنية سابقا في العام 1986م.

- ساهم في تاسيس جمعية الفنانين التشكيليين اليمنيين وانتخب رئيسا لها - عضو مؤسس نقابة التشكيليين اليمنيين عام 1997م.

- حاز وسام صنعاء الذهبي من الدرجة الاولى كما حاز وسام الدولة للاداب والفنون من الدرجة الاولى عام 1989م، وحاز عام 2001م على الدرع التكريمي لمؤسسة السعيد للثقافة والعلوم.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال