ما يحصل لآثار اليمن يفوق ما جرى خلال حرب العراق
مأرب برس - النداء
الثلاثاء 21 يوليو-تموز 2009 الساعة 05 مساءً

 

 بتاريخ 4 و5 و6 يونيو 2009 التقى علماء تاريخ اليمن القديم في باريس لحضور المؤتمر الثالث عشر للدراسات السبئية.

وظهر من جديد للجميع بأن عدداً هائلاً من القطع الأثرية تخرج يومياً من المواقع خلال الحفريات العشوائية المستمرة والتي تدمر بشكل فظيع المواقع الأثرية اليمنية، وهذه القطع الأثرية هي الآن معروضة في الأسواق العالمية للتحف والآثار.

لقد عبر علماء الآثار عن فقدان أملهم وعن غضبهم لحالة التدمير المستمرة التي تتعرض لها أقدم حضارة في العالم العربي، وصل هذا الوضع إلى درجة تفوق ما حصل خلال الحرب في العراق. إن استخدام أدوات التدمير (متفجرات وآليات حفر) وخصوصاً في مواقع الجوف سيكون من نتائجه نزع الشعب اليمني من تاريخه وحرمانه منه وذلك لصالح الذين يبيعون القطع الأثرية النادرة في الأسواق العالمية للتحف.

يعبر المشاركون في هذا المؤتمر من جديد عن تأثرهم العميق برؤية مشهد هذا التدمير المستمر، وينتظرون من السلطات اليمنية والمؤسسات الثقافية الدولية والمجتمع الدولي تكثيف جهودهم لوقف هذا التدمير المجرم وحماية هذا التراث العالمي للإنسانية بشكل فعال. إن الحل الأفضل لإنقاذ وإظهار المواقع الأثرية هو تنظيم حفريات علمية تقوم بها الفرق العلمية التابعة لمؤسسات يمنية ودولية.

هذا النداء هو تجديد للنداء الذي أرسلته عام 2004 أكاديمية النقوش والآداب الرفيعة بباريس، وهو موجه إلى فخامة رئيس الجمهورية اليمنية علي عبدالله صالح.

سيقوم المشاركون في هذا المؤتمر بإرسال هذا النداء إلى أكبر عدد من المهتمين بالتراث الثقافي العالمي وذلك عبر محطات الانترنت مشكلين ذلك حملة إعلامية دولية.

- أ. د. كريستيان جوليان روبان، مدير معهد البحوث في باريس، رئيس البعثة الفرنسية للآثار في اليمن - فرنسي.

- أ. د. فرانسو برون، مدير بحوث، باريس - فرنسي.

- أ. د. يوسف محمد عبدالله، جامعة صنعاء ومستشار رئيس الجمهورية اليمنية - يمني

- أ. د. الكسندر سيدوف، مدير عام متحف الدولة للفن الشرقي في روسية، رئيس البعثة الروسية للآثار في اليمن - روسي.

- د. أولغر هيتجن، باحث في المعهد الألماني للآثار في صنعاء - ألماني.

- د. محمد السلامي، أستاذ مساعد في جامعة صنعاء - يمني.

- د. بول يول، باحث في جامعة هايدلبيرغ، ألمانية - ألماني.

- أ. ريمي أودوان، خبير لدى منظمة اليونيسكو، صنعاء -باريس- فرنسا.

- أ. د. السندرا أفتريني، جامعة بييز - ايطاليا.

- د. بيتر شتاين، جامعة يينا - ألمانيا.

- د. سرجي فرنسوزوف، باحث معهد الاستشراق في سان بطرسبورغ، روسيا - روسيا.

- د. آن بونوا، باحثة، بيت الشرق، ليون، فرنسا- فرنسا.

- جوليان شاربونييه، باحث المعهد الفرنسي للآثار والعلوم الاجتماعية بصنعاء - فرنسا.

- د. ميشيل موتون، باحث في بيت الآثار والاتنولوجي، نانتير، فرنسا - فرنسا.

- د. جيرمي شيتيكات، باحث في معهد الدراسات السامية القديمة، باريس- باريس.

- د. أليسيو أغوستيني، باحث، جامعة فلورنس، ايطاليا- ايطاليا.

- د. رومولو لوريتو، باحث في جامعة نابولي، ايطاليا- ايطاليا.

- د. فيتوريا بوفا، باحثة البعثة الايطالية للآثار في اليمن - ايطاليا.

- د. سارة ياب، المعهد الألماني للآثار في صنعاء - المانيا.

- أ. د. ايريس جرلاخ، مديرة المعهد الالماني للآثار في صنعاء - المانيا.

- ماتياس سكوروبكا، باحث في المعهد الفرنسي للآثار بصنعاء - فرنسا.

- دومينيك دو مولان، معهد الآثار، لندن، بريطانيا- بريطانيا.

- د. كارل فيليبس، رئيس البعثة البريطانية للآثار في اليمن - بريطانيا.

- د. يولي برونر، باحث في جامعة زيورخ، سويسرا - سويسرا.

- د. كريستيان دارل، معهد العمارة العالي، تولوز، فرنسا- فرنسا.

- د. محمد مرقطن، باحث في جامعة ماربورغ، ألمانية- ألمانيا.

- د. ميك شونيل، باحث في المعهد الألماني للآثار في صنعاء- المانيا.

- د. ديانا بيكورث، جامعة كاليفورنيا، الولايات المتحدة الأمريكية- أمريكا.

- أ. د. آنا بيولوفا، معهد الاستشراق، موسكو، روسيا - روسيا.

- د. ميكائيل ماكدونالد، باحث في جامعة أكسفورد، بريطانيا- بريطانيا.

- د. جيوم شارلوم، باحث في معهد الدراسات السامية القديمة، باريس- فرنسا.

- د. ليلى نعمة، باحثة في معهد الدراسات السامية القديمة، باريس - فرنسا.

- أ. د. السندرو دو ميغرييه، رئيس البعثة الأثرية الإيطالية في اليمن - إيطاليا.

- أ. د. ماري لويز اينيزان، باحثة في مركز البحوث الفرنسي، باريس - فرنسا.

- د. منير عربش، باحث في معهد الدراسات السامية القديمة، باريس - فرنسا.

- أ. د. روبر فليشر، معهد الآثار في مايتر، ألمانية- المانيا.

- د. إيفونا جايدا، باحثة في معهد الدراسات السامية القديمة، باريس- فرنسا.

- أ. ماري ايلين باريه، مسؤولة برنامج التراث اليمني في سفارة فرنسا بصنعاء - فرنسا.

- د. كلير هاردي، مركز البحوث بباريس- فرنسا.

- د. أكسل روجيل، مركز البحوث بباريس- فرنسا.

- د. ايريك فاليه، جامعة السوربون بباريس- فرنسا.

- د. أودريه بيلي، باحثة في جامعة السوربون بباريس- بريطانيا.

- د. ريمي كراسار، باحث في جامعة كامبريدج، بريطانية- بريطانيا.

- د. هادي دريدي، مركز البحوث بباريس - فرنسا.

- أ.د. جان فرنسوا بوتون، رئيس البعثة الفرنسية للآثار بشبوة- فرنسا.

- د. زيدون زيد، المؤسسة الامريكية لعلوم الانسان، برلين- امريكا.

- د. مانفرد كروب، باحث في جامعة مايتر- امريكا.

- ايميلي كوتريل، باحثة في معهد دراسات الأديان، جامعة ليدن، هولندا- هولندا.

- إيكاترينا كوشيشينا، باحثة جامعة بييزا- هولندا.

- مارتان باستن، باحث في معهد دراسات الشرق الأوسط، لايدن، هولندا- هولندا.

- ديان أونيل، باحثة في جامعة سدني، استراليا- استراليا.

- مارلين فيليبس هودجسن، رئيسة المؤسسة الأمريكية لعلوم الانسان، فيرجينيا- امريكا.

- برناديت ماكال، باحثة في جامعة سدني، استراليا- استراليا.

- ايرين روسي، باحثة في جامعة بييز، ايطاليا- ايطاليا.

- د. ماري فرنسواز روش، باحثة في معهد الدراسات السامية القديمة، باريس- فرنسا.

- مروان كريش، باحث في المدرسة العليا للدراسات الشرقية، باريس- بيروت- فرنسا- لبنان.

- يوحنا جبرسيلاسيا، باحث في جامعة باريس الأولى، فرنسا- فرنسا.

- أ.د. فوزي زيادين، باحث في جامعة عمان، الاردن- الاردن.

- د. أحمد محب الدين، باحث في جامعة السوربون، باريس- فرنسا.

- د. ايلين كوتوفوشنكو، باحثة في معهد المخطوطات الشرقية، سان بطرسبورغ - روسيا.

  
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 2
    • 1)
      جبل لاتتعبون انفسكم انتم امام حكومة وشعب يقدسون الزلط والرشوة ويعبدونةقدباعو اغلى من الاثار الاوطان والاعراض همهم فقط التخزينة وما يكسبونةلايردعهم دين ولا وازع من اخلاق ولايعرفون للارض والاثاروالانسان اي قيمة
      8 سنوات و 3 أشهر و 14 يوماً    
    • 2) » من لا ما ضي له لاحاضرله
      خليل العا قل في الحقيقة لم أكن أعرف عن هذا الموضوع بهذا الحجم الذي عر فته ألأن عبث في حاضر اليمن ومستقبلها وتعدى الأمر ألى ما ضيها المشرق ومحا ولة طمسه وما يبكي هو عدم وجودوقفة حازمة مع مهربي ألأثار وكأن الأمر لا يعني شىْءبا النسبه للحكو مة
      العا جزةعن فعل شيء ولهذا يجب أن نتنبةونقف بحزم مع هذة المشكلة ألتي تدمع العين وتجرح القلب .
      وصل نداء الأستغا ثة من المنضما ت الدوليه وتطرقت لهذا الموضوع بكل جدية فما عملنا نحن وهل هذا الموضوع لا يعنينا كل هذا ولم نشاهد شيئا على ارض الواقع يبين أن الدولة أصغت إلى المهتمين با التا ريخ اليمني العريق وما ورث لنا من أثار وحضارة نفتخر بها فلم يعد لنا شيئا نفتخر به سوى هذه الحضارة القد يمة
      حا ضر ملئ باالمعاناة ومستقبل مجهول
      وما ضي يباع ويغيب بفعل فا عل
      ((اللهم احفظ اليمن ما ضيها وحاضرها ومستقبلها))
      8 سنوات و شهرين و 30 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة سياحة وأثار
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال