هآرتس:على جيشنا مغادرة غزة فورا لتجنب المخاطر
وواشنطن بوست: إسرائيل وقعت في الفخ وتلقت درسا قاسياً
مارب برس - رصد
الإثنين 12 يناير-كانون الثاني 2009 الساعة 05 مساءً
 
 

وصفت صحيفة واشنطن بوست الأميركية الحملة الإسرائيلية على غزة بأنها فاشلة، وقالت إن إسرائيل تلقت درسا قاسيا فيها بسبب ابتلاعها الطعم الإيراني، وإن الحرب ضد حركة المقاومة الإسلامية حماس أثبتت مرة أخرى أن "الحركات المتطرفة" في الشرق الأوسط لا يمكن القضاء عليها بالوسائل العسكرية.

ورأى محرر الشؤون الخارجية في الصحيفة جاكسون ديل أنه إذا استوعبت إدارة الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما الدرس، فإنه سيكون أمامها فرصة أفضل في تحييد تلك الجماعات التي تدعمها إيران مثل حماس وحزب الله، عن طريق إيجاد تسوية سلمية بين إسرائيل والفلسطينيين.

ومضت الصحيفة إلى القول إنه بينما عزمت إسرائيل في حربها على إضعاف قدرة حماس العسكرية لتجبرها على القبول بشروطها، حددت حماس مفهوم النصر بمدى قدرتها على "الصمود" أمام الهجمة الإسرائيلية

وأضافت أن حماس ارتأت أنها لن تقبل بهدنة مع تل أبيب ما لم تحقق مكاسب رئيسية مثل نهاية للحصار الاقتصادي الذي تضربه إسرائيل على قطاع غزة.

إذا أرادت إسرائيل إسقاط حماس فعليها إبقاء قواتها عالقة تحت رحمة ضربات حماس

وقالت الصحيفة إن على إسرائيل أن تختار بين محاولة إسقاط الحركة الإسلامية وإبعادها عن السلطة، بإبقاء القوات الإسرائيلية عالقة في القطاع، وذلك يكلف إسرائيل الكثير ويعطي فرصة لحماس لتوجيه ضرباتها، وبين الانسحاب من دون أي ضمان لتوقف الصواريخ عن مدنها، وذلك درس قاس لإسرائيل.

وفي أحسن الأحوال، فقد يحصل رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت على اتفاق يسمح بنشر قوات دولية للمساعدة على وقف عمليات تهريب الأسلحة من مصر إلى غزة، ولا يتطلب الأمر موافقة حماس بالضرورة، لكن ذلك لا يوقف حماس عن بناء قوتها الصاروخية الذاتية، والادعاء أنها استطاعت دحر الغزو الإسرائيلي، كما فعل حزب الله.

ولا يكمن الفخ الذي أوقع أولمرت ووزير الدفاع إيهود باراك ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني أنفسهم فيه فقط في قدرة حماس على سحب المقاتلين والصواريخ إلى المساجد والمدارس والأحياء المكتظة بالسكان، حيث يمكنهم "الصمود" ربما لأسابيع من القتال الدامي أو الذهاب تحت الأرض.

بل يكمن الفخ كذلك في المغالطة الكبرى التي تستعمر أفكار قادة إسرائيل من أنه يمكن القضاء على حماس عن طريق الخنق الاقتصادي أو القوة العسكرية.

ذلك لأن حماس ليست مجرد منظمة "إرهابية" مثل تنظيم القاعدة، بل حركة اجتماعية سياسية تحظى بدعم هائل لدى شرائح كبيرة في البلدان العربية من المغرب حتى العراق.

كل يوم تستمر فيه الحرب، تنمو حركة حماس وتزداد قوة من الناحية السياسية، كما ينمو حلفاؤها في البلدان الأخرى، والطريقة الوحيدة للتعايش مع حماس هي عبر الوسائل السياسية

وفي كل يوم تستمر فيه الحرب، تنمو حركة حماس وتزداد قوة من الناحية السياسية، كما ينمو حلفاؤها في بلدان أخرى وراعيتها إيران، والطرق الوحيدة للتغلب على حماس هي عبر الوسائل السياسية.

واختتمت الصحيفة بأنه كان بإمكان إسرائيل رفع الحصار عن غزة وتشجيع حركة حماس على التوجه نحو السياسة، بعد أن فازت بانتخابات ديمقراطية، لكن إسرائيل وقعت في الفخ الإيراني.

الفخ الذي جر تل أبيب للهجوم على حماس، ومن ثم التعثر متكبدة الخسائر، ومتسببة في آلام الآخرين، الأمر الذي شكل صورة مزعجة على شاشات التلفزة، مما يجبرها على قبول تسوية غير مرضية أو أن تتكبد المزيد من الخسائر والآلام.

وعلى القادة الذين سيختارهم الناخب الإسرائيلي الشهر القادم العمل جنبا إلى جنب مع الإدارة الأميركية الجديدة باتباع إستراتيجية فاعلة وذكية بشكل أكبر لمواجهة إيران وحلفائها، إستراتيجية على أساس من السياسة وليس القنابل، وفق الصحيفة.

وقالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن على الجيش الإسرائيلي الانسحاب على الفور من قطاع غزة، محذرة من أن الاستمرار في الحرب من شأنه أن "يقوِّض الجبهة الداخلية (الإسرائيلية) ويعرض الجيش للمخاطر". وحسب ما نشرته الصحيفة "فإن الخلاف في الرأي بين أعضاء مجلس الوزارء (الإسرائيلي) حول موعد الخروج من القطاع ووقف إطلاق النار، هو نوع من الترف غير المقبول".

وأشارت الصحيفة إلى أن الدروس المستخلصة من الماضي تشير إلى أنه كلما غاصت عجلات آلة الحرب في وحل غزة -كما حدث في لبنان والقطاع سابقا- غرقت قوات الجيش في العمليات التي تسبب قتل المزيد من الأبرياء المدنيين وتعرض الجنود لمخاطر دون حاجة، "الأمر الذي من شأنه أن يقوض الجبهة الداخلية"، على حد تعبيرها.

وتشير الصحيفة في افتتاحيتها الجمعة، التي حملت عنوان "اخرجوا وحسب"، إلى الانقسامات بين أعضاء مجلس الوزراء الإسرائيلي، وبالتحديد بين رئيس الوزراء إيهود أولمرت ووزير الدفاع إيهود باراك الراغبين في انسحاب عبر التوصل لاتفاق مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بمساعدة مصر والولايات المتحدة، من جهة، ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني الراغبة في انسحاب أحادي الجانب من القطاع، من جهة أخرى.

وترى الصحيفة أن كلا الموقفين داخل الحكومة الإسرائيلية يفضيان إلى نتيجة واحدة، هي أن "هناك حاجة لوقف القتال الآن والخروج من غزة وعلى الفور"، مشيرة إلى أن "الضغط من الداخل والخارج آخذ في الازدياد" ضد "إسرائيل".

كما لفتت الصحيفة الانتباه إلى ما قاله رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية قبل يومين من أن "الجيش يقاتل في مناطق مكتظة ومفخخة"، معتبرة أن ذلك يشير إلى أنه كلما تقدمت القوات الإسرائيلية أصبح الوضع أكثر تعقيدا وخطورة.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 2
    • 1) » وشهد شاهد من أهلها
      علي روميل كلام صحيح لا لبس فيه وستنتصر المقاومة ويخسأ الصهيوني وكل من وقف معه من عرب وعجم. الشعوب لاتهزم إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر.
      8 سنوات و 11 شهراً و 3 أيام    
    • 2) » الله أكبر و العزة لله و لرسوله
      السفياني الله أكبر و العزة لله و لرسوله و للمؤمنيين.

      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      الله أكبر ولله الحمد
      8 سنوات و 11 شهراً و 3 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال