الحكومة تطلب من السعودية التحقيق في احداث عدن وتتجاهل ذكر الامارات(خيار واحد امام مجلس عيدروس)

الأربعاء 07 فبراير-شباط 2018 الساعة 02 مساءً / مأرب برس -عدن
عدد القراءات 4703

 

طلبت الحكومة اليمنية من السعودية التحقيق باحداث عدن الاخيرة (منفردة) وتجاهلت ذكر الامارات.

وقال رئيس الوزراء ان ما حدث في عدن انقلاب ومنعنا بدعم من التحالف انهيارا شاملا للدولة.

وأكد رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر، اليوم الأربعاء، إن ما حد ث في عدن كان انقلاباً على الشرعية، لا يقل عن انقلاب المليشيات الحوثية في صنعاء، إلا أن الحكومة منعت وبدعم من التحالف انهيارا شاملا للدولة ودافعت عن أمننا وأمن الخليج.

وعقد مجلس الوزراء أولى جلساته اليوم بعد أحداث عدن الدامية قرأ الفاتحة على أرواح الذين سقطوا.

وقال خلال كلمة له امام مجلس الوزراء اليوم، إن ما حدث في عدن انتهى، لكن بعد أن خسر الوطن الكثير من أبنائه العسكريين النجباء، من محافظة عدن وما حولها، ولا يعتبر النهاية وسنعمل من أجل استعادة الدولة والحفاظ على الوحدة والجمهورية، وسنستعيد السكينة العامة والأمن والاستقرار لعدن واليمن كلها.

وأضاف" سنحتاج وبالتعاون مع التحالف العربي إلى جهود كثيرة لمنع تكرار ما حدث، وإذا لم نقم بهذه الخطوات فأننا سنثبت للعالم أننا نتمتع بالشجاعة، لكننا لا نملك العقل، داعيا المملكة العربية السعودية ودول التحالف العربي، إلى التحقيق في الأحداث التي شهدتها العاصمة المؤقتة عدن.

كما دعا رئيس مجلس الوزراء دول التحالف العربي لإرسال خبراء ماليين للتحقيق في ادعاء الانقلابيين في عدن بوجود فساد.

وقال بن دغر مخاطبا المجلس الانتقالي الجنوبي" الرئيس عبد ربه منصور هادي هو الوحيد في الوطن العربي الذي قدم لكم وللمجتمع اليمني مشروعاً اتحادياً تؤيده الأغلبية من أبناء اليمن، ويقف العالم مسانداً له، موضحا ان الحكومة ستسعى الى مصالحة اجتماعية في عدن.

وطالب المجلس الانتقالي بالتحول الى حزب سياسي اذا اراد المشاركة السياسية والوصول إلى السلطة، مضيفا " أما مجلس انتقالي ولديكم جيش وتريدون فرض إرادتكم بقوة السلاح فذلك سيصطدم بالشرعية التي ينبغي عليها الدفاع عن الدستور، والدفاع عن المصالح العليا للبلاد ومنها الوحدة، وحدة الأرض والشعب.

ونقل مأرب برس عن مصادر حضرت اللقاء انه وبناءا لتوجيهات لرئيس الجمهورية وجه رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر بمعاملة كل من سقط في الأحداث الأخيرة في عدن معاملة الشهداء دون استثناء والاهتمام بكل الجرحى.