المرض والمجاعة أخطر ما جناه الانقلاب الحوثي على اليمنيين
مأرب برس - الشرق الأوسط
الأربعاء 07 فبراير-شباط 2018 الساعة 09 صباحاً


تسبب انقلاب جماعة الحوثي على الشرعية في اليمن على مدى السنوات الثلاث الماضية، في تجريف الاقتصاد الوطني وتدمير مؤسسات الدولة، وتلاشي فرص العمل، وإقصاء الآلاف من وظائفهم، الأمر الذي انعكس سلباً على معيشة السكان، وقاد إلى تهديد الملايين منهم إما بالموت قتلاً، أو جوعاً، أو بالمرض، في ظل انهيار شبه كامل للنظام الصحي.
وفي هذا السياق، أصدرت الجماعة الانقلابية أمس تسعيرة جديدة لأرغفة الخبز في صنعاء، في محاولة لضبط الأسعار، التي ارتفعت جراء ارتفاع ثمن القمح والوقود، وتراجع سعر العملة المحلية (الريال)، في وقت يقول مواطنون إن «ملاك المخابز لا يحصلون على أي امتيازات خاصة أو تسهيلات من ميليشيا الانقلاب، تجعلهم يقبلون بالتسعيرة الجديدة». ويتخوف السكان في العاصمة اليمنية «من أن يكون الهدف من (التسعيرة الحوثية) للخبز هو التضييق على ملاك الأفران لإجبارهم على الإغلاق، والتسبب في أزمة جديدة هم في غنى عنها».
وفيما تستعد الميليشيات المتمردة لإصدار قوانين جديدة تسمح لها بجباية المزيد من الأموال والإتاوات، كانت لجأت منذ سيطرتها على صنعاء إلى فرض رسوم جمركية وضريبية مضاعفة، ورفعت أسعار الوقود، ما أدى إلى زيادة أسعار السلع الغذائية بنسب تفوق القدرة الشرائية لمعظم المواطنين، وبخاصة مع تدهور قيمة العملة المحلية إلى النصف تقريبا.
وعلى نحو متصل، ذكرت الأمم المتحدة أن أكثر من 47 ألف يمني نزحوا إلى عدن وعدد آخر من المحافظات في جنوب البلاد جراء المعارك التي تشهدها محافظتا تعز والحديدة منذ ديسمبر (كانون الأول) الماضي، بحسب ما ورد على لسان المتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوجريك، في مؤتمر صحافي بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك. وقال دوجريك إن أسعار السلع الغذائية ارتفعت بنسبة 47 في المائة فوق المتوسط مقارنة بما كانت عليه قبل انقلاب الميليشيات الحوثية أواخر 2014، وكشف أن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أبلغ المنظمة الدولية بأن الوضع في عدن يتسم بالهدوء، حيث تعمل المدارس والموانئ والمطارات بشكل طبيعي.
وفي سياق التدهور المستمر للوضع الإنساني في اليمن، حذر مسؤولون في بعثة الصليب الأحمر الدولي ومنظمة «أطباء بلا حدود»، في صنعاء أمس، من حجم المخاطر التي باتت تهدد آلاف المرضى الذين يعانون من «الفشل الكلوي»، في ظل هشاشة النظام الصحي، وعدم قدرته على الاستجابة لاحتياجات المواطنين.
وجاءت التحذيرات بعد أيام من تصريحات لمنظمة الصحة العالمية، كشفت أن أكثر من 10 آلاف يمني أصيبوا بالسرطان خلال السنة الماضية، ليصبح عدد المرضى يفوق 30 ألفا، لا يستطيع أغلبهم الحصول على العلاج المناسب بسبب توقف فاعلية النظام الصحي. وكشف رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن ألكسندر فيت عن أن «واقع مرضى الفشل الكلوي في اليمن يواجه إهمالاً شديداً رغم كونه قضية هامة وحساسة، ويواجه بسببه الآلاف شبح الموت، ما لم يتم دعم مراكز الغسيل الكلوي لتعزيز الخدمات لأولئك المرضى». وقال إن «النزاع أتى على البنية التحتية ودمرها، ما أدى إلى كارثة إنسانية كبيرة كتلك التي شهدتها البلاد في الآونة الأخيرة، والتي تمثلت بتفشي مرض الكوليرا أو تلك التي تشهدها حاليا كمرض الدفتيريا». وأضاف رئيس بعثة الصليب الأحمر: «وبسبب النزاع الجاري تواجه مراكز الغسيل الكلوي صعوبات جمة، منها الافتقار إلى الدخل والتمويل، وقلة الدعم من الجهات المحلية والدولية، والتحديات التي تواجه استيراد المواد الخاصة والمعدات إلى اليمن، وكذلك انعدام الأمن والقيود المفروضة على حركة البضائع». وأوضح فيت أن الدعم الذي تقدمه اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مجال الغسيل الكلوي يعد إجراء استثنائياً، لأن تركيز المنظمة ينصب على التدخل في مجال الطوارئ المنقذة لحياة جرحى الحرب والاستجابة لتفشي الأمراض، مؤكداً أن اللجنة تدعم حالياً «5 مراكز للغسيل الكلوي في صنعاء وعدن وشبوة والمحويت وحجة» لكنه «دعم محدود بفترة زمنية تمتد حتى ديسمبر (كانون الأول) 2018».
من جانبه، تطرق رئيس بعثة «أطباء بلا حدود» جن بيسيلنك إلى معاناة النظام الصحي في اليمن، من تدني خدماته ونقص المواد الطبية المستلزمات والمعدات، وكشف عن وجود 28 مركزاً لغسيل الكلى من أصل 32 مركزا معظمها تفتقد للدعم والمواد الطبية، ما أدى إلى وفاة كثير من المرضى. وقال إن بعثة «أطباء بلا حدود» قدمت خلال العامين الماضيين 800 طن من المواد الطبية لمرضى الغسيل الكلوي، و83 ألف جلسة غسيل لحوالي 800 مريض.
ولأن المصائب، كما يبدو، لا تأتي فرادى على اليمنيين، أصدرت مصادر طبية في صنعاء قبل أيام، تحذيرات من ظهور محتمل لمرض فيروسي غير معروف يشبه في أعراضه ما عرف بمرض إنفلونزا الطيور. وذكرت المصادر أنه تم تسجيل سبع حالات وفاة على الأقل بنفس الأعراض. وكشفت المصادر أن المرض الغريب يؤدي إلى انهيار الجهاز التنفسي للمصاب قبل الوفاة، لكن لم يتسن، على حد قولها، معرفة الفيروس المتسبب في المرض لعدم توافر الإمكانيات المخبرية اللازمة. 

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال