مأرب برس ينشر قائمة بكبار شخصيات المؤتمر التي تعلن خيانتها للزعيم ونهجه .. الجناح العجوز للمؤتمر يسلم أمره للسيد
مأ رب برس - خاص
السبت 06 يناير-كانون الثاني 2018 الساعة 01 مساءً
 

  ابو راس .- نائب رئيس المؤتمر

نجح الحوثيون منذ اللحظة الأولى لتصفية الرئيس السابق "علي عبدالله صالح " في التحكم بالجناح العجوز" حزب المؤتمر الموالي لصالح كما يطلق عليه البعض .

حيث وافقت قيادات عليا في حزب المؤتمر الشعبي العام كان يطلق عليهم "جناح الصقور" لملازمتهم الرئيس السابق "ليلا ونهارا" في عقد أول اجتماع رفيع المستوى على مستوى الحزب وفي مقدمة تلك الشخصيات كل من صادق أمين ابوراس "نائب رئيس المؤتمر " ويحي الراعي وياسر العواضي والشيخ القبلي المرادي "حسين حازب " وفائقة السيد وقائمة أخرى ينشرها مأرب برس.

وقالت مصادر خاصة لمأرب برس أن ضغوط حوثية عجلت بإخراج هذا اللقاء الذي من المتوقع أن يعقد اليوم والذي ستكون أول مخرجاته حسب التسريبات الأولية هو الاستمرار في التحالف مع الحوثيين , باعتبارهم سلطة الأمر الواقع , كما سيتم التمرد على الوصايا العشر لزعيم المؤتمر التي دعا فيها إلى التحرر من الحوثيين واستعادة مؤسسات الدولية .

المحامي الخاص للرئيس الساق محمد المسوري أعلن على صفحته على تويتر أنه تواصل مع عدد من قيادات والحزب وأكد أنهم سيستمروا في التحالف مع الحوثيين وأنهم يرفضون ما قام به الزعيم صالح والأمين العام.

وقد طالبت قيادات حوثية بفرض جبايات مالية على قيادات المؤتمر تحت حجة عقد لقاء تنظيمي للمؤتمر الشعبي العم لمناقشة قضايا الحزب ومرحلة المستقبلية , وقد حصل مأرب برس على نسخة من تلك الوثيقة التي تكللت بتوقيعات كبار قيادات المؤتمر الشعبي العام وكل طرف يحدد المبلغ الذي سيتبرعه للجهة الحوثية التي ستقوم بتنظيم قاعة اللقاء وإحضار قناني الماء وطباعه البيان حسب تعلق أحد المصادر .

وسق هذا اللقاء لقاء تنظيمي عقد يوم ألأربعاء الماضي بمنزل نائب رئيس المؤتمر صادق أمين (أبو رأس) بحضور عدد من القيادات المؤتمر الموالية للحوثيين والمتمردة على الشرعية .

  قائمة الخونة للزعيم

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال