هروب 40 مستشاراً إيرانيا من اليمن عبر البحر وتقدم الجيش في الحديدة يرعب طهران

الإثنين 11 ديسمبر-كانون الأول 2017 الساعة 02 مساءً / مأرب برس-تغطيات
عدد القراءات 4399

أفادت معلومات كشفتها مصادر ملاحية في ميناء الحديدة بأن طهران سحبت 40 مستشاراً عسكرياً من المنطقة برفقة موظفين تابعين للأمم المتحدة في اليمن.


وقد سبق تلك التحركات الإيرانية، إجلاءُ طهران موظفي سفارتها من صنعاء ، على وقع ما شهدته العاصمة اليمنية من معارك بين قوات المؤتمر وميليشيات الحوثي الأسبوع الماضي.

وبالتزامن، يستمر تضييق الخناق على ميلشيات الحوثي على الساحل الغربي لليمن، مع تقدم قوات الجيش الوطني والمقاومة بدعم من التحالف باتجاه مدينة الحديدة.


وقد تم إجلاء مستشاري إيران قبل ثلاثة أيام مع موظفين أممين، عبر ميناء الحديدة الذي تسيطر عليه ميليشيات الحوثي.

إلى ذلك، أفادت المصادر الملاحية إلى أن سحب إيران لمستشاريها تم بطريقة مموهة، لعدم لفت الأنظار إليهم.
ويبدو أن قرار إخراج الخبراء الايرانيين جاء تلافيا لمصير مشابه لما لاقاه خبير الصواريخ الإيراني حسين خسروي، الذي قتل السبت في قصف لطائرات التحالف في مديرية أرحب بصنعاء.


فيما كشفت مصادر إعلامية أنه تم إجلاء موظفي السفارة الإيرانية من صنعاء إلى مسقط، بعد تعرض مبنى السفارة للقصف خلال المعارك التي شهدتها العاصمة الأسبوع الماضي بين ميليشيات الحوثي وقوات حزب المؤتمر الشعبي.


كلمات دالّة

اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن