من أعالي جبال صنعاء.. علي محسن الأحمر يزف البشرى لسكان العاصمة ويوجه لهم رسالة هامة
مأرب برس ـ متابعات خاصة
الأحد 19 نوفمبر-تشرين الثاني 2017 الساعة 08 مساءً

أكد نائب رئيس الجمهورية الفريق علي محسن الأحمر بأن كل مناطق طوق صنعاء لم تكن أرضية للحوثي ولن تكون كذلك، فهي منذ القدم حاضنة الأحرار الجمهوريين ثوار سبتمبر وأكتوبر، وأبناؤها اليوم جميهم يرفضون حكم الميليشيات وينادون بالدولة الاتحادية المكونة من ستة أقاليم.

وأشار نائب الرئيس خلال زيارته التفقدية لمواقع المقاتلين بجبهة نهم (شرق العاصمة)، إلى أن أبناء قبائل طوق العاصمة يشاركون بفاعلية في معركة التحرير إلى جوار كل أبناء الشعب اليمني الذين يشتركون جميعاً ويقاتلون من أجل استعادة كرامة اليمن وأمنه واستقراره وسلامته ووحدة أراضيه.

ووجه نائب رئيس الجمهورية رسالة إلى أبناء العاصمة صنعاء وأحرار القوات المسلحة والمؤتمر الشعبي العام وكل المكونات السياسية والاجتماعية من الحذر واليقظة من مكر وغدر الحوثي الذي لا يستثني أحد ويستهدف حتى المنازل والمساكن والمعسكرات والمدارس ودور العبادة، مؤكداً بأن النصر قريب وأن الشرعية قادمة لا محالة.

وقال: "إن جماعة الحوثي لا تعيش إلا على الدمار والخراب وفي وحل الحرب وهو تاريخها الذي يعرفه كل اليمنيون في حين تنادي الشرعية بالسلام والحوار الذي يُقابل دائماً برفض الحوثي كونه لن يتمكن من العيش إلا في ظل الحرب".

وأضاف: "جماعة الحوثي تمثل مخالب إيران في اليمن والجزيرة العربية والمنطقة، فلا يمكن للأيادي اليمانية أن تُطلق الصواريخ باتجاه مكة المكرمة، ولا يمنكن لليمنيين أن يستهدفو العاصمة السعودية الرياض التي هي حاضنة الأمة ولا يمكن أن يقوم اليمنيون باستهداف بعضهم البعض وقتل المدنيين في مختلف المدن اليمنية وتدمير البنية التحتية، لكن كل ذلك هو نتاج الأفكار المستوردة من إيران".

ونوه إلى سعي الحوثي إلى أدلجة مناهج التعليم واستهدافها باعتبارها المنهج الذي يتوحد عليه كل اليمنيون وهو الأمر الذي أغاض هذه الجماعة وسعت بكل جهدها للتحريف والتزييف ومحاولة القضاء على نهج الأمة وإمكاناتها التاريخية.

وأكد بأن الجيش الوطني والشرعية قادمون لخلاص اليمنيين ورفع الوضع المأساوي الذي يئن منه الجميع في كل المحافظات بسبب ممارسات الانقلاب البشعة، داعياً كل المواطنين إلى عدم الانجرار خلف الحوثيين ودعا من غرربهم الى العودة الى صوابهم .. مؤكدا ان الوقوف مع الحوثي لا يجلب إلا الخراب والدمار.

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال