مات تعذيبا بعد ان كسروا عموده الفقري .. وقفة غاضبة بصنعاء تحمل الانقلابيين مسئولية وفاة مختطف في سجونها
مأرب برس-صنعاء
الأربعاء 08 نوفمبر-تشرين الثاني 2017 الساعة 06 مساءً

نددت رابطة أمهات المختطفين في العاصمة صنعاء، بوفاة مختطف الأسبوع الماضي تحت التعذيب في سجون مليشيا صالح والحوثي في سجن هبرة، الذي تستخدمه المليشيا معتقلا للمختطفين.


وفي وقفة احتجاجية لأمهات المختطفين، صباح اليوم الأربعاء، أمام مبنى المفوضية السامية لحقوق الإنسان، حملت الأمهات المليشيا الانقلابية المسؤولية الكاملة بوفاة المختطف أحمد الوهاشي، في سجن احتياطي هبرة، بعد تعرضه للتعذيب الشديد وكسر عموده الفقري من قبل المليشيا.
وقالت أمهات المختطفين إنه ولأكثر من عامين تستمر المليشيا باختطاف وإخفاء المواطنين الأبرياء بعد أختطافهم من بيوتهم وأماكن أعمالهم دون أي مسوغ قانوني.


وأكدت الأمهات ان المليشيا الانقلابية تقوم بتعذيب المختطفين بعد أختطافهم وإيداعهم في المعتقلات بشتى أساليب التعذيب، حيث ان العشرات من المختطفين انتهت حياتهم تحت وطأة التعذيب النفسي والجسدي الشديدين من قبل المليشيا الانقلابية.
وأضافت اﻷمهات أن انتهاكات المليشيا بحق المختطفين والمخفيين قسراً ازدادت في الفترة الأخيرة.


وأوضحت ان المليشيا الانقلابية منعت مؤخرا أمهات المختطفين وذويهم من زيارتهم، كما منعت إدخال الطعام والشراب والأدوية لهم، في تحدٍ صارخ لكل القيم الإنسانية والأخلاقية.
أمهات المختطفين أكدن أن معاناة المختطفين والمخفيين قسرياً وما يتعرضون له داخل السجون، يستنجد بضمير الإنسانية الغائب عنهم وبصمت المنظمات الحقوقية والإنسانية تجاههم، الذين تركوهم لمصير مجهول وسنوات تمر وقد سلبت حريتهم وحرموا حقوقهم الإنسانية.


وطالب الأمهات من أمام المفوضية السامية لحقوق الإنسان الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن والمفوضية السامية لحقوق الإنسان بتحمل مسؤولياتهم الإنسانية والقانونية والأخلاقية تجاه أبنائهن المختطفين، إضافة الى مطالبتهن بسرعة إطلاق سراحهم دون قيد أو شرط.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال