الانقلابيون يفتعلون أزمة في الوقود والخدمات تقصم ظهر المواطن وتثير هلعه .. تعرف على الأسعار الجديدة
مأرب برس-صنعاء
الثلاثاء 07 نوفمبر-تشرين الثاني 2017 الساعة 04 مساءً

افتعل الانقلابيون أزمة وقود في صنعاء والمحافظات الخاضعة لسيطرة المليشيات.

وتشهد العاصمة اليمنية صنعاء- منذ مساء أمس الاثنين- الخاضعة لسيطرة الانقلابيين أزمة خانقة في المشتقات النفطية، والخدمات الأساسية وارتفاع كبير في أسعارها، بالتزامن مع إقبال كبير من قبل المواطنين.

وقالت مصادر محلية واعلامية إن انعداما شبه كلي لباصات المواصلات في العاصمة صنعاء وتجمهر الركاب من المواطنين في أطراف الطرقات وحملات للمرور تنتشر في بعض جولات شوارع صنعاء".

وأضافت المصادر بأن سعر الوايت الماء وصل اليوم إلى 7000 ريال في حين كان متوسط سعره 2500 ريال مشيرة إلى أن الأسعار ارتفعت بشكل جنوني، وأن هلع في أوساط المواطنين و

وكشفت المصادر عن أن بعض المواد انعدمت من السوق بعد المغرب (مساء أمس الاثنين)، وأن غالبية التجار أغلقوا محلاتهم ورفضوا البيع".

وأفادت المصادر بأن الكثير من المواطنين تدافعوا على المحطات والأسواق للتزوّد بالبنزين والمشتقات الأخرى، والمواد الغذائية، تحسباً لحدوث أزمة خانقة، عقب قرار قوات التحالف العربي المشترك، بإغلاق كافة المنافذ البرّية والبحرية والجوية، الذي صدر مساء الأحد، وخصوصاً- إغلاق منفذ ميناء الحديدة، الذي يزود مناطق الانقلابيين بالمشتقات النفطية.

وأشارت المصادر إلى أن محطات التزوّد بالوقود رفعت أسعارها بشكل مخيف ومتفاوت، لتصل مادة البنزين إلى ما يقارب 7500 ريال يمني، للعبوة الواحدة سعة 20 لتراً، في حين وصل سعر ذات العبوّة من مادة الديزل، إلى قرابة 9000 ريال يمني، – الدولار الواحد يعادل أكثر من 410 ريال يمني.

وأغلقت العديد من محطات الوقود التي يسيطر عليها نافذون من الجماعة الحوثية، أبوابها في العاصمة صنعاء، لإجبار المواطنين على اللجوء إلى السوق السوداء، المنتشرة في أرجاء صنعاء، والتي تديرها قيادات حوثية، لإنعاش هذه السوق استغلالاً لهلع المواطنين، وفق مصادر صحافية.

وكشفت دراسة محلية أعدّها باحثون متخصصون وجود 689 سوقا سوداء لبيع المشتقات النفطية، في العاصمة صنعاء وحدها، بعد إصدار جماعة الحوثيين تشريعاً لتنظيم “استيراد المشتقات”، وهو ما وصفته الدراسة بـ”الإجهاز على شركة النفط”.

وجاء في الدراسة التي صدرت، في أغسطس/ آب الماضي، أن أرباح الحوثيين من مادة البنزين فقط، تقدر بحوالي مليون ونصف مليون دولار يومياً.

ويتزود الانقلابيون الحوثيون بالمشتقات النفطية، من ميناء الحديدة، غرب البلاد، بعد عمليات تهريب لأعداد كبيرة من الناقلات النفطية من الميناء، إلى المناطق الأخرى التي يسيطرون عليها، لتغذية السوق السوداء، وتمويل عملياتهم العسكرية.

وفي مطلع أكتوبر/ تشرين الأول، المنصرم، كشفت وسائل الإعلام المحلية والعربية عملية تهريب قامت بها جماعة الحوثي لأكثر من 140 ناقلة نفط، من ميناء الحديدة إلى مناطق أخرى، دون دفع أي رسوم جمركية.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن
24 ساعة
منذ 3 أيام
منذ أسبوع
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال