الهتار: العمليات الإنتحارية والإرهابية محرمة شرعاً وقانوناً ويد العدالة ستطال مرتكبيها
مأرب برس - صنعاء
الإثنين 06 نوفمبر-تشرين الثاني 2017 الساعة 09 مساءً

 

أشاد رئيس المحكمة العليا القاضي حمود الهتار، بجهود الأجهزة الأمنية وقوات التحالف العربي في مكافحة الإرهاب بالعاصمة المؤقتة عدن.

وقال القاضي الهتار" إن العمليات الانتحارية والإرهابية قد ألحقت أضراراً بالغة في اليمن في الجوانب الأمنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية وأظهرت الإسلام بصورة تتنافى مع الوسطية والاعتدال التي أكدتها نصوص القران الكريم والسنة النبوية الشريفة على صاحبها أفضل الصلاة والسلام".

وأضاف- حسب ما ذكرته وكالة سبأ الرسمية، "إن مكافحة الإرهاب مهمة الدولة والمجتمع وفي مقدمتها أجهزة العدالة (الشرطة والنيابة والمحاكم)، وإن اليمن دولة إسلامية نص دستورها على أن الإسلام دين الدولة والشريعة الإسلامية مصدر جميع التشريعات وقوانينها مستمدة من الشريعة الإسلامية التي حرمت العمليات الإنتحارية والإرهابية التي تستهدف النفوس التي عصم الله دماءها من المسلمين والمعاهدين ،لقولة تعالى( ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ذلكم وصّاكم به لعلكم تعقلون) وقوله تعالى (من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفساً بغير نفسٍ أو فسادٍ في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً)، وقوله تعالى ( ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذاباً عظيماً) وقوله تعالى ( ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيماً ومن يفعل ذلك عدواناً وظلماَ فسوف نصليه ناراً وكان ذلك على الله يسيراً)، وغيرها من الآيات التي ذكرت في عدد من سور القران الكريم التي تحرم قتل النفس".

وأشار إلى قول الرسول صلى الله عليه وسلم، ( أيها الناس إن دماءكم وأموالكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا ألا هل بلغت؟ اللهم فاشهد كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه ) رواه مسلم، وقوله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ( من قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يتوجأ بها في بطنه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبدا ومن شرب سماً فقتل نفسه فهو في يده يتحساه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبدا ومن تردى من جبل فقتل نفسه فهو يتردى في نار جهنم خالداً مخلدا فيها أبدا ) رواه البخاري.، وقوله صلى الله عليه وآلة وصحبه وسلم (من قتل نفسه بشئ في الدنيا عذب به يوم القيامة ) .

وذكر القاضي الهتار، أن جميع الدول الموقعة على ميثاق الأمم المتحدة تُعد في حالة عهد ودماء من ينتمي إلى تلك الدول معصومة، عملاً بقوله تعالى ( يا أيها الذين ءامنوا أوفوا بالعقود أحلت لكم بهيمة الأنعام إلا ما يتلى عليكم غير محلي الصيد وأنتم حرم إن الله يحكم ما يريد) وقوله تعالى ( وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر إلا على قوم بينكم وبينهم ميثاق والله بما تعملون بصير)، ولقول الرسول صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم (من قتل معاهداً لم يرح رائحة الجنة وإن ريحها يوجد من مسيرة أربعين عاماً ) رواه البخاري .

وقال القاضي الهتار "انه من خلال متابعة مجريات العمليات الانتحارية ونتائجها فإن ضحاياها من المسلمين والمعاهدين والمدنيين عموماً لذلك فإنها تعد حرباً لله ولرسوله وللمؤمنين بل هي من أكبر أنواع الفساد في الأرض يصدق عليها قول الله تبارك وتعالى (إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزيٌ في الحياة الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم) ".

وأشار القاضي الهتار إلى أن العمليات الارهابية ليست من الجهاد في شيء بل جرائم يعاقب عليها القانون وأن يد العدالة ستطال مرتكبيها وكل من يخل بأمن الوطن واستقراره ويجب على الدولة وكافة أبناء المجتمع الوقوف صفاً واحداً لمحاربة الإرهاب طبقاً للدستور والقوانين النافذة.

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن
24 ساعة
منذ 3 أيام
منذ أسبوع
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال