مليشيا الحوثي ترتكب مجزرة جديدة في تعز ضحيتها أطفال وإدانات محلية واسعة
مأرب برس - خاص
الخميس 02 نوفمبر-تشرين الثاني 2017 الساعة 09 مساءً

ارتكبت مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية- مساء اليوم الخميس، مجزرة جديدة في تعز راح ضحيتها ثمانية أطفال بين قتيل وجريح، جروح غالبيتهم خطيرة.

وقالت مصادر محلية إن قذيفتين أطلقتهما مليشيا الحوثي على حي سكني في منطقة عنصوة بشارع الثلاثين - بير باشا، ما أسفر عن استشهاد 5 أطفال وإصابة 3 آخرين أثناء تواجدهم أمام أحد المنازل.

وأشارت المصادر إلى أن الجرحى حالتهم خطيرة جراء الإصابة البالغة التي تعرضوا لها في المجزرة.

وعاودت مليشيا الحوثي والمخلوع صالح، قصفها للأحياء السكنية غربي تعز، خصوصاً بعد فشلها- مطلع الاسبوع الجاري- في استعادة مواقع مهمة يسيطر عليها الجيش الوطني غربي المدينة.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً للمجزرة وكذا أسماء الشهداء والجرحى من الأطفال، وهم كالتالي: الشهداء: عمار احمد محمد ابرهيم، احمد علي مهيوب، عمار خالد مهيوب، عمرو خالد مهيوب، محمد علي مهيوب. والجرحى: معمر جميل، محمد سيف، عمرو أحمد محمد ابراهيم.

وليست هذه الجرية الأولى التي ترتكبها مليشيا الحوثي وصالح بحق الأطفال في تعز، فقد سبقها عدة مجازر منذ إعلانها الحرب على مدينة تعز قبل أكثر من عامين.

ولاقت هذه الجريمة استياءً واسعاً في أوساط الشارع اليمني، حيث شهدت مواقع التواصل الاجتماعي منشورات غاضبة تضمنت صوراً للأطفال الشهداء والجرحى وعبارات تندد بالمجزرة وتنتقد الصمت الدولي المريب عن مثل هذه الجرائم، وكذا أصدرت عدد من المنظمات الحقوقية المحلية بيانات استنكار للجريمة.

من جهته، وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبدالرقيب فتح، دان بشده استمرار انتهاكات المليشيا الانقلابية بحق الأطفال والمدنيين في مدينة تعز.

واستنكر فتح، قصف المليشيا الانقلابية للأحياء السكنية في منطقة بير باشا ما أدى الى سقوط خمسة أطفال وعدد من الجرحى.. معتبراً ذلك جريمة قتل متعمد وممنهج ضد أطفال تعز ونسائها وكل أبنائها ويتعارض مع كل الأعراف والقوانين الدولية والإنسانية.

ووصف فتح جرائم المليشيا الانقلابية بحق الأطفال بالمروعة.. مطالباً المنسق الأممي للشؤون الإنسانية في اليمن ادانة هذه الاعمال.

وأكد وزير الإدارة المحلية ان تعز عانت كثيرا من والقصف والحصار من المليشيا.. مطالباً المنظمات الأممية بزيارة المحافظة ومعاينة حجم الدمار الذي خلفته المليشيا الانقلابية خلال ثلاثة أعوام من الحرب العبثية ورفع تقارير الى مجلس حقوق الانسان ومجلس الامن الدولي واطلاعهم على حجم معاناة أبناء المدينة.

واستغرب فتح من صمت المنظمات الأممية تجاه عمليات القتل والابادة التي يتعرض لها الأطفال في تعز من قبل المليشيا الانقلابية.. مؤكدا أن الصمت تجاه هذه الاعمال امر مؤسف ومخجل.

ودعا وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة المجتمع الدولي والمنظمات الأممية النظر بعين الإنسانية التي تفرضها كافة القوانين الحقوقية والأخلاقية الى هذه الجرائم والتحرك العاجل لإيقاف مثل هذه الجرائم عبر الضغط على المليشيات الانقلابية ودعوات الإدانة وكل ما من شانه إيقاف الفوري لكافة الانتهاكات.

التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الانسان، عبر في بيان أصدره عقب الحادثة مساء اليوم، عبر فيه عن ادانته للمجزرة البشعة التي ارتكبتها مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية، مساء اليوم الخمس، في محافظة تعز.

وقال التحالف اليمني في بيانه" ان القصف العشوائي الذي اطلقته المليشيا الانقلابية على منزل في منطقة عنصوة في شارع الثلاثين بمنطقة بير باشا غرب تعز اسفر عن استشهاد خمسة أطفال وعدد من الجرحى".

وأضاف البيان" ان إحصائية الشهداء والجرحى إثر القصف العشوائي للمليشيا على منطقة عنصوة هي إحصائية أولية وأن من بين الجرحى حالتهم خطيرة".

وأكد التحالف أنه يتابع عن كثب الانتهاكات التي ترتكبها المليشيا ويقوم برصدها وتوثيقها وعرضها على الرآي العام العربي والدولي ..مطالباً المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمنظمات المحلية والدولية الى ادانة مثل هذه الجرائم التي ترتكبها المليشيا ضد الطفولة في اليمن، ووقف المجازر الوحشية التي تمارسها المليشيا امام مراي ومسمع الجميع ضد الأبرياء العزل.

وأشار التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الانسان، إلى أن مثل هذه الجرائم تضاف الى سلسلة من الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها المليشيا الانقلابية في ظل صمت المجتمع الدولي ،والتي تتنافي مع القانون الدولي الانساني وقانون حقوق الانسان.. مؤكداً أن مثل هذه الجرائم لا تسقط بالتقادم وسيتم محاسبة مرتكبيها عاجلاً غير آجل.

كما دانت مؤسسة وثاق للتوجه المدني جرائم القصف العشوائية المستمرة التي يتعرض لها سكان مدينة تعز من قبل مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية المتمركزة على أطراف المدينة والتي دائما ما تصيب الأبرياء وغالبية ضحاياها هم النساء والأطفال.

وذكرت المؤسسة في بيان لها، أن ما تقوم به مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية في مدينة تعز من هجمات عشوائية بالأسلحة الغير موجهة " قذائف مدفعية الهاون والهوزر " التي يصعب التحكم بها والمحرمة استخدامها في المناطق المكتظة والمأهولة بالسكان، هي جرائم ضد الانسانية وجرائم ترتقي لان توصف بجرائم حرب وفقا لقواعد القانون الدولي الانساني وحقوق الانسان.

وأشار البيان إلى أن القصف العشوائي للمليشيا خلف العديد من المجازر البشعة التي أودت بحياة الآلاف من الضحايا المدنيين الأبرياء وألحقت الإصابات بعشرات الألاف والتي كان اخرها المجزرة البشعة التي تعرض لها المدنيون مساء اليوم الخميس في عنصوة منطقة الدمينة غرب مدينة تعز والذي طال احد المنازل السكنية في وسط الحي وتسبب بمقتل 5 أطفال واصابة اثنين اخرين بحسب الحصيلة الأولية.

وأكد البيان أن القصف العشوائي للمناطق السكنية المكتظة بالسكان يعد خرقاً واضحاً لقواعد القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان وجريمة ترقى لجرائم الحرب يتوجب مسائلة مرتكبيها وملاحقتهم جنائياً في المحاكم الجنائية الوطنية والدولية .

  صور للأطفال الشهداء- ناشطون

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن
24 ساعة
منذ 3 أيام
منذ أسبوع
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال