السعودية وروسيا تخططان لتأسيس صندوق لاستثمارات التكنولوجيا بمليار دولار
مأرب برس - وكالات
الخميس 05 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 12 مساءً


أعلن الرئيس التنفيذي لصندوق ثروة سيادي أن موسكو والرياض تخططان لتأسيس صندوق بقيمة مليار دولار للاستثمار في مجال التكنولوجيا.

وهذا المشروع المشترك هو الأحدث في سلسلة اتفاقات من المنتظر أن يتم توقيعها خلال زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز هذا الأسبوع لروسيا، وهي الأولى التي يقوم بها ملك سعودي.

وتشمل الاتفاقات الأخرى تأسيس صندوق قيمته مليار دولار للاستثمار في مشروعات الطاقة واستثمار سعودي في الطرق الخاضعة لرسوم في روسيا منها طريق جديد يهدف لتخفيف الزحام في موسكو.

وأوضح الرئيس التنفيذي لصندوق الاستثمار المباشر الروسي كيريل ديمترييف - خلال مؤتمر صحفي عبر الهاتف - أن البلدين سيدرسان مجالات التعاون بينهما وسيسعيان لاستغلال "التكنولوجيات المميزة" لديهما.

وأشار إلى تكنولوجيات تحلية المياه وترشيد استخدام الطاقة في مكيفات الهواء كما ألقى الضوء على شركة يانديكس أكبر شركة تكنولوجيا روسية متخصصة في الخدمات والمنتجات المتصلة بالإنترنت.

وقال "يانديكس شركة مهمة لنا لأنها موجودة بالفعل في الشرق الأوسط وتركيا ولديها محرك بحث تفوق على غوغل كثيرا في السوق الروسية".

وأضاف أن الصندوق سيبحث أيضا الاستثمارات ذات الصلة خارج روسيا والسعودية.

واستثمر صندوق الاستثمارات العامة السعودي بالفعل في رؤية سوفت بنك (صندوق فيجن)، وهو صندوق استثمار مباشر يركز على التكنولوجيا تأسس مع سوفت بنك اليابانية ومستثمرين كبار آخرين.

في الوقت نفسه، يستثمر صندوق الاستثمار المباشر الروسي في هايبر لوب، التي تعمل على تطوير نظام نقل متقدم.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال