ثورة شعبية ضد الانقلابيين في صنعاء وشرارة صراع ستنفجر قريبا
مأرب برس-صنعاء
الإثنين 02 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 02 مساءً

في الوقت الذي يواصل فيه الحوثيون إهانة وطرد وزراء المؤتمر الشعبي العام في حكومة الانقلاب، تحدثت مصادر يمنية عن مزاج عام داخل العاصمة اليمنية صنعاء والمناطق الخاضعة للانقلابيين يتصاعد غضبه تدريجياً في ظل تدهور الأحوال المعيشية والأمنية.

وكانت ميليشيات مسلحة تابعة للحوثيين اقتحمت أول من أمس مكتب وزير الصحة والسكان في حكومة الانقلاب محمد بن حفيظ والمحسوب على حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يقوده الرئيس السابق علي عبد الله صالح، وقامت بالتهجم عليه وإشهار السلاح قبل أن يتم طرده بشكل نهائي.

وأوضح لـ«الشرق الأوسط» مسؤول في الحكومة اليمنية الشرعية أن الانقلابيين ورغم كل ما يبذلونه لمداراة وتغطية الخلافات المتصاعدة فيما بينهم، إلا أن شرارة الصراع مشتعلة وستنفجر في أي لحظة.

وأضاف المسؤول الذي رفض ذكر اسمه «من خلال المعلومات الواردة من العاصمة صنعاء والمناطق الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي وقوات صالح، من الواضح وجود مزاج عام يغلي ويتزايد يومياً ضد الانقلابيين، الوضع أصبح لا يحتمل والناس سوف يثورون قريباً».

ويعتزم الانقلابيون رفع أسعار أنبوبة الغاز المنزلي في المناطق التي يسيطرون عليها بمعدل 100 ريال يمني للأنبوبة، وهي زيادة تثقل كاهل المواطنين لا سيما أن الحوثيين وصالح يرفضون تسليم الرواتب منذ أشهر طويلة.

وبحسب المسؤول في الحكومة الشرعية فإن «محاولات رفع الأسعار على المواطنين بحجة دعم الاقتصاد أمر أصبح لا ينطلي على الشارع اليمني الذي شاهد وتابع مليارات الريالات مكدسة في منازل القيادات الحوثية، ولذلك هذه الزيادة قد تكون الشعرة التي تقصم ظهر البعير كما يقال».

وفي خطاب وجهه لرئيس وزراء ما يسمى بحكومة الانقلاب، اشتكى محمد بن حفيظ وزير الصحة والسكان من اقتحام ثلاثة من القيادات الحوثية ومرافقوهم لمكتبه الخاص وهم مدججون بالسلاح بغرض التفاهم على حد قولهم، وتابع: «نود إحاطتكم علما بأنه في يوم السبت 30 سبتمبر (أيلول) 2017 تم اقتحام مكتب الوزير من قبل كل من عبد السلام المداني ونشوان العطاب وعبد العزيز الديلمي بالمرافقين المدججين بالسلاح وقاموا بالدخول إلى مكتبنا الخاص مع الأخ عبد الغني المداني بطلب منه لغرض التفاهم كما يزعمون وبعدها قام المدعو نشوان العطاب بمحاولة إشهار المسدس في وجهي لولا تدخل مدير مكتبي وأمسك بالمسدس وبعدها اشتبك الأشخاص الثلاثة مع مدير مكتبي».

ويشير بن حفيظ إلى أن الحوثيين كانوا مبيتي النية لاحتلال مكتب الوزير وطرده، وقال: «كانت كل ألفاظهم أنهم لن يغادروا المكتب وأن الوزير غير مرغوب بالوزارة، مما أوحى بأن الأمر مبيت ومرتب له من قبل، الأمر الذي دفعني للخروج من الوزارة وهم رفضوا الخروج من المكتب وقيامهم بممارسة مهام الوزير بقوة السلاح ومحاولتهم سحب الختم الرسمي للوزارة».

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن
24 ساعة
منذ 3 أيام
منذ أسبوع
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال