يوتيوب تسمح بالإعتراض على تقييد أو منع عرض الإعلانات على فيديوهاتك
مأرب برس - متابعات
الثلاثاء 08 أغسطس-آب 2017 الساعة 11 مساءً


بعد حملة الإنسحابات الكبيرة للمعلنين من يوتيوب، اضطرت عملاقة الفيديو لإجراء مراجعة لحساباتها بحيث ترضي الجميع، ناشري الفيديوهات من ناحية والمعلنين من ناحية أخرى، واليوم لدينا تعديل جديد في قيود إمكانية عرض الإعلانات يصبّ أيضاً في هذا الإطار.

تعرض يوتيوب ثلاثة أشكال من الأيقونات المتعلقة بالفيديوهات بحيث تخبر أصحابها كيف يمكنهم الربح من عرض الإعلانات عليها.

الأيقونة الأولى هي علامة الدولار الخضراء وتعني عدم وجود مشاكل وسيمكن لصاحب الفيديو عرض الإعلانات والكسب منها وأيضاً من مشتركي خدمة RED المدفوعة.

أما علامة الدولار الصفراء تعني أن صاحب الفيديو يمكنه الربح من خدمة RED لكن سيواجه قيود وتحديد في عرض الإعلانات العامة بحيث تعرض بعض الإعلانات فقط أو لا تعرض أية إعلانات على الإطلاق وذلك بحسب ملائمة محتوى الفيديو للمعلنين.
أخيراً علامة الدولار السوداء مع شطب عليها تعني عدم إمكانية الربح من الفيديو بأي طريقة كانت ولن تعرض عليه إعلانات بسبب انتهاك إما حقوق الملكية أو مخالفة محتوى الفيديو لشروط يوتيوب.

وبالطبع قد تحدث بعض الأخطاء من طرف يوتيوب وتحرم صاحب الفيديو من الإستفادة منه إعلانياً مع عدم وجود مشاكل تستدعي ذلك، لذا يمكن الإعتراض على الحكم وهناك إمكانية تصحيح الخطأ من طرف يوتيوب.

الجدير بالذكر أن يوتيوب فرضت سياسة جديدة في التعامل مع الفيديوهات بحيث تقيد عرض – ولا تحذف نهائياً – بعض الفيديوهات التي تستخدم المحتوى الديني لإثارة الجدل، وكذلك منعت عرض الإعلانات على فيديوهات تستخدم شخصيات عامة ومحمية.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال