زعيم حزب إيراني يصف سياسة روحاني الخارجية بـ«الجري وراء مغامرة»
مأرب برس - الأناضول
الأربعاء 03 مايو 2017 الساعة 09 مساءً

وصف زعيم حركة الحرية في إيران، إبراهيم يزدي، السياسية الخارجية لبلاده بـ"الجري وراء مغامرة".

جاء ذلك في بيان حمل عنوان "نصوت لصالح روحاني"، نشره موقع "ميزان خبر" الالكتروني.

وأشار يزدي، إلى أن حكومة الرئيس حسن روحاني، لم تكن فاعلة لغاية الآن في حل المشاكل الأمنية والسياسية والثقافية، والاقتصادية.

واعتبر أن السياسة الخارجية لحكومة روحاني "جريا وراء مغامرة في المنطقة"، حيث نتج عن كل ذلك تكاليف باهظة للبلاد.

وأعلن يزدي، المعروف بقربه من الإصلاحيين، دعم الرئيس الإيراني الحالي حسن روحاني، في الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في 19 مايو/ أيار الجاري.

وأضاف أن توجيه انتقادات بناءة للحكومة سيكون من صالحها.

وبيّن أن روحاني لم يجد الظروف الملائمة من أجل الإيفاء بوعوده التي قطعها في الانتخابات الرئاسية التي جرت في 2013.

ولفت يزدي، الذي شغل منصب وزير الخارجية سابقاً، إلى أن روحاني، نجح بفضل مساعيه الدبلوماسية في المفاوضات حول برنامج إيران النووي، وتجنيب البلاد حرباً محتملة.

ومن المقرر أن تجري الانتخابات الرئاسية بإيران في 19 مايو المقبل، ويتنافس فيها 6 مرشحين.

ويخوض الانتخابات كل من الرئيس الإيراني الحالي حسن روحاني، و"إبراهيم رئيسي"، رئيس ضريح ووقف الإمام رضا في مدينة مشهد (شمال شرق)، و"محمد باقر غاليباف" (رئيس بلدية طهران)،

و"إسحاق جيهانغيري" (النائب الأول لروحاني)، و"مصطفى هاشمي طبا" (الذي تولى منصب نائب الرئيس خلال عهدي الرئيسين هاشمي رفسنجاني ومحمد خاتمي)، و"مصطفى ميرسليم" (رئيس المجلس المركزي لحزب الائتلاف الإسلامي).

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال