مستجدات المخا.. القوات الحكومية تقتحم «معسكر خالد» وتسيطر على مخازن أسلحة والحوثيون يفرون باتجاه «البرح»

الجمعة 14 إبريل-نيسان 2017 الساعة 08 مساءً / مأرب برس - متابعات خاصة
عدد القراءات 7805

صورة جوية لمعسكر خالد

اقتربت قوات الجيش الوطني وبمساندة من قوات التحالف العربي، من السيطرة على معسكر خالد بن الوليد الاستراتيجي غرب محافظة تعز (وسط اليمن)، لتؤكد مصادر عسكرية ان «معارك عنيفة دارت اليومين الماضيين في محيط المعسكر تمكنت القوات الحكومية على اثرها من اقتحام البوابة الغربية للمعسكر والسيطرة على تلال تطل على المعسكر».

وأجبرت ضربات قوات الشرعية، وبإسناد من طائرات التحالف العربي والبوارج المرابطة قبالة ميناء المخا، عناصر مليشيات الانقلاب على الفرار باتجاه منطقة البرح جنوباً، ما يمهد للسيطرة الكاملة على المعسكر – الذي أصبح محاصرا بالكامل - وطرد الحوثيين من مديريتي موزع والوازعية شرق باب المندب.

 رئيس عمليات جبهة كهبوب على الساحل الغربي لليمن، العقيد جلال القاضي أكد أن «سقوط معسكر خالد سيُعد ضربة قاضية للميليشيات في الساحل الغربي وتعز، كما يعد بداية لانطلاق معركة تحرير الحديدة من جهة الجنوب، التي ستبدأ عبر محورين باتجاه الخوخة، الأول من الساحل انطلاقاً من منطقة الزهاري، والثاني من جهة مفرق البرح باتجاه وادي رسيان والمناطق الجبلية المتصلة باللحية وحيس الواقعة بعد مديرية المخا«».

وقال القاضي في تصريح صحفي، اليوم الجمعة، إن «الجيش نجح خلال اليومين الماضيين في تأمين عدد كبير من المناطق الاستراتيجية في المناطق الغربية لتعز ولحج، واستطاع السيطرة على مخازن أسلحة تابعة للميليشيات، كما تمكن من تأمين طرق إمداد ذات أهمية كبيرة تربط الساحل بمدينة تعز ومحافظة لحج».

وأوضح أن «المعركة المقبلة هي التوجه نحو مفرق البرح، الذي بات تحت السيطرة النارية، وفي حال تمت السيطرة على البحر ستكون تعز شبه محررة من الجهة الغربية، فيما سيتم تأمين جبهات الساحل والمخا بشكل كامل من أي هجمات مستقبلاً، وبذلك تكون جبهات المخاء جاهزة لبدء معركة تحرير الحديدة».

وأوضح أن «معسكر خالد، إضافة إلى كونه يمثل أهمية عسكرية كبيرة للميليشيات، باعتباره أهم مصادر التموين بالأسلحة لها في الجبهات الجنوبية والغربية لليمن، فإنه يمثل أهمية سياسية باعتبارها منطلقاً لأهم قادة الميليشيات في حكم اليمن، وعلى رأسهم المخلوع صالح وأقاربه وغيرهم من القيادات البارزة في صفوف قواته التي انحازت إلى الميليشيات».


كلمات دالّة

اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن