لأول مرة.. بلد عربي يشارك في معرض باريس للكتاب
مأرب برس - متابعات
الجمعة 24 مارس - آذار 2017 الساعة 03 مساءً

يشارك المغرب في معرض باريس للكتاب، بأكثر من 60 كاتباً مغربياً يكتبون باللغتين الفرنسية والعربية، ليكون البلد الأول الذي يشارك في هذا المعرض.
وبحسب صحيفة "الحياة" اللندنية، يخصص المعرض جناحاً مساحته 400 متر مربع للقارة الأفريقية، وتشارك فيه 10 دول أفريقية.
وهناك مشاركة لـ50 دولة، ما يؤكد طابعه العالمي وقدرته على استقطاب كتّاب غير فرنسيين يتمتعون بشهرة كبيرة.
تحديات كثيرة تواجه معرض الكتاب الدولي في باريس في دورته 37 التي تتواصل حتى 27 مارس/ آذار.
فقد سجلت دورة العام الماضي انخفاضاً في عدد الزوار بالنسبة إلى عام 2015 بنحو 15%، ويعزو المنظمون ذلك إلى أسباب عدة، منها ارتفاع ثمن بطاقة الدخول، ورافق ذلك أيضاً انخفاض في مبيعات دور النشر.
من هنا، عمل منظمو المعرض هذا العام على جعله أشد جاذبية وحيوية، وأكثر قدرة على استقطاب الشباب والطلاب، فالدخول مجاني لمن هم دون الثامنة عشرة.
وكالعادة يشهد المعرض مشاركة كثيفة للكتّاب الذين يبلغ عددهم نحو ثلاثة آلاف من جنسيات مختلفة.
وجدير بالذكر أن صالون الكتاب الذي انطلق لأول مرة عام 1981، صار مع مرور السنوات، أهم تظاهرة مختصة بالكتب في فرنسا، وقد بدل اسمه العام الماضي وصار يسمى "الكتاب باريس".
ومن ثوابته تأكيد مشاركة دور النشر الصغيرة والكبيرة، والانفتاح على أنواع الكتابة والعاملين في صناعة الكتاب.
وطوال أيام الصالون تتواصل مئات الأحداث الثقافية التي تتخللها حوارات ونقاشات وجلسات توقيع ولقاءات مفتوحة مع الجمهور.
ويقدر عدد زوار المعرض بـ150 ألف شخص، من بينهم 40 ألفاً من الشباب، و20 ألفاً من طلاب المدارس.
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال