في هجوم غير مسبوق.. حزب الاصلاح يتوعد بمحاكمة المخلوع صالح ولف الحبل حول رقبته
مأرب برس - خاص
السبت 18 مارس - آذار 2017 الساعة 07 مساءً

أكد حزب التجمع اليمني للاصلاح، ان الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح المتهم بقتل 50 من شباب ثورة فبراير في جمعة الكرامة، لا يزال يمعن في قتل اليمنيين حتى اللحظة في مختلف المحافظات مؤملًا أن تفسح له دماء شعبه طريق العودة إلى الحكم غير مبال بحجم الكارثة والمأساة التي خلفها على الشعب.

وقال بيان صادر عن الحزب بمناسبة الذكرى السادسة لـ"جمعة الكرامة" وصل "مأرب برس" نسخة منه، إن "جمعة الكرامة التي أطلقت عنان الثورة الشعبية وأشعلت جذوتها ضد طغيان علي صالح وخلعته من كرسي السلطة وقذفت به تحت الأرض ستظل مصدر فخر وإلهام لكل اليمنيين في الحاضر والمستقبل".

وتحل على اليمنيين الذكرى السادسة لمجزرة "جمعة الكرامة" والتي راح ضحيتها أكثر من خمسين شهيداً وعشرات الجرحى من شباب اليمن على أيدي قوات الرئيس المخلوع علي صالح، إبان الانتفاضة الشعبية التي أطاحت به ن الحكم.

وأضاف البيان: "لقد قدم فيها شباب الثورة دروساً في التضحية والفداء لأجل بلدهم وشعبهم، لأجل حاضرهم ومستقبلهم قدموا أرواحهم رخيصة في سبيل الانعتاق من الظلم والإستبداد والفساد الذي ظل لثلاثة عقود متدثراً بقشرة زائفة من الديمقراطية التي فصلها المخلوع على مقاسه".

وقال: "لقد عمدت جمعة الكرامة ثورة التغيير السلمية بالدم الطاهر الذي سقاها لتنبت شجرة باسقة أصلها ثابت وفرعها في السماء تعذر على المخلوع اقتلاعها فاقتلعته"، مشيرا الى ان " جمعة الكرامة فجرت طاقات اليمنيين وجعلتهم أشد إصراراً على استعادة حريتهم وكرامتهم ودولتهم التي حولها المخلوع صالح إقطاعيه خاصة وشركة استثمارية خاصة به".

وأشار حزب الاصلاح في بيانه الى ان "صالح وضع أهداف ثورة 26 سبتمبر جانباً وذهب لتحقيق أحلامه ومشروعه الخاص بإقامة حكم استبدادي على أنقاض الجمهورية التي ماتزال تتلقى طعناته لها منذ صعوده إلى كرسي السلطة وحتى اللحظة من خلال تحالفه مع بقايا النظام الكهنوتي الإنقلابي ضد إرادة الشعب وحقه في الإختيار".

وأضاف: "بقدر ما كانت مأساة جمعة الكرامة شديدة الوطأة على اليمنيين بقدر ما كانت مفتاح توحدهم وتلاحمهم للوقوف ضد طغيان المخلوع وإسقاطه فقد فتحت الطريق لتلاحم جزء واسع من الجيش بالشعب وتجعلهم في خندق واحد مع كل القوى الوطنية الحرة والشريفة لمقارعة الاستبداد".

ولفت البيان الى ان "جمعة الكرامة ستظل جريمة بلا عقاب حتى القصاص من المخلوع صالح الذي شرع يلف الحبل حول رقبته دون أن يدري وعاجلاً او آجلًا ستنتقم منه إرادة السماء وتجعله عبرة للمعتبرين".

وأوضح البيان بالقول: "ومع أن الحصانة التي منحت لصالح وشركائه من القتلة قد جعلته خارج يد العدالة لكن النزعة الإجرامية التي قادته إلى مزيد من العنف والدم هي ذاتها تجعله اليوم مطلوباً للعدالة أكثر من ذي قبل".

وجدد حزب الاصلاح التأكيد على أن "آلة القتل والدمار لن تتوقف ما لم يتم الأخذ على يد القتلة ليقفوا أمام العدالة ويحاسبوا على كل الجرائم التي ارتكبوها بحق الشعب اليمني"، موضحا انه 
" ورغم كل القتل والإرهاب الذي مارسه المخلوع ومازال بدءاً من جمعة الكرامة إلى الانقلاب على الشرعية وتفجير حرب شاملة على اليمن في محاولة يائسة لاستعادة السلطة إلا أن شباب جمعة الكرامة، الذين صنعوا ثورة التغيير وسقوها بدمائهم، له بالمرصاد حتى يقتلعوه من جذوره".

واختتم الحزب بيانه بالقول: " وإن غداً لناظره قريب، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون". 

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن
24 ساعة
منذ 3 أيام
منذ أسبوع
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال