وزير التعليم العالي يبدي استعداده في دعم إنشاء كلية بالجوف

الأربعاء 18 يناير-كانون الثاني 2017 الساعة 10 صباحاً / مأرب برس - صنعاء
عدد القراءات 4008
في إطار مناقشة الاحتياجات الملحة لمحافظة الجوف لخدمة التعليم وافتقارها الشديد للكوادر البشرية المؤهلة , إلتقى رجل الأعمال الأستاذ يحيى المعلم ومعه عدد من الأكاديميين ومن أبناء محافظة الجوف بمعالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور حسين باسلامة, وفي اللقاء تم مناقشة عدد من القضايا التعليمية وما تعانيه المحافظة من نقص شديد في الكوادر البشرية المؤهلة مما يستدعي ضرورة إنشاء كلية وطنية حكومية تمثل نواة لإنشاء جامعة في المستقبل أسوة بمحافظات الجمهورية , وتطرق اللقاء إلى وجود عدد كبير من المدارس الحكومية في المحافظة التي يتخرج منها المئات من الطلبة , ويحرموا من مواصلة دراستهم الجامعية بسبب ظروفهم الاقتصادية التي تحول دون مواصلة الدراسة الجامعية خارج المحافظة بينما يلجأ عدد قليل منهم للدراسة خارج المحافظة , إضافة إلى عدم توفر أي فرصة تعليمية للمرأة في مواصلة الدراسة الأكاديمية مما زاد من تكريس الأمية بين صفوف النساء في المحافظة , حيث يمثل التعليم الجامعي للإناث نسبة صفرية بمحافظة الجوف .
هذا وقد استمع معالي الوزير إلى هموم وتطلعات المهتمين من أبناء المحافظة , ووعد بتقديم كافة الدعم اللازم, وأشاد بهذه المبادرة ودعا في حديثه رجال الأعمال والمخلصين إلى دعم هذا المشروع التنموي الذي سيمثل بوابة التنمية بالمحافظة ومفتاح التمدن ووسيلة رئيسة نحو الإكتفاء الذاتي من الكوادر البشرية , منوهاً إلى أن إنشاء الكلية سيمثل نقلة نوعية في تاريخ المحافظة , وفرصة تاريخية لضمان تعليم المرأة مما سينعكس إيجابياً في تطور المستوى المعرفي والثقافي والاجتماعي في المحافظة , ودعا الجميع إلى المتابعة حتى يتحقق هذا المشروع بإذن الله تعالى .
من جانبه قدم رجل الأعمال يحيى المعلم عبارات الشكر والتقدير لمعالي الوزير على دعمه في رعاية هذه المبادرة، و باسم أبناء المحافظة والمحافظ اللواء أمين علي العكيمي طالب الحاضرون من القيادة السياسية ممثلة بفخامة الأخ عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية ودولة رئيس الوزراء د. أحمد عبيد بن دغر بتوجيه وزير التعليم العالي والإسراع بتشكيل لجنة لإعداد التصور بإنشاء الكلية وعرضها على إجتماع مجلس الوزراء للمصادقة وإعلان البدء بالعام الدراسي.
هذا وقد عبر المشاركون عن الشكر والتقدير للقيادة السياسية ممثلة بفخامة الأخ رئيس الجمهورية ودولة رئيس الوزراء على ما يولوه من رعاية واهتمام بالتعليم بكافة مستوياته.