إسرائيل تتصيد زوار المواقع الإسلامية بتهمة"احتمال الإرهاب"
ضباط يجيدون العربية يدخلون صفحات تنظيمات معروفة للتواصل مع زوارها
مأرب برس - وكالات
الخميس 24 يوليو-تموز 2008 الساعة 12 صباحاً

تحولت مواقع الانترنت الإسلامية إلى "مصيدة" توقع الشبان الفلسطينين في قبضة قوات الامن الاسرائيلية التي ترسلهم الى غياهب السجون, وخصوصاً شبان مدينة القدس والعرب الإسرائيليون الذين لديهم اتجاهات إسلامية.

فقد أعلن جهاز الامن الداخلي الاسرائيلي, الشين بيت, عن توقيف شخصين من العرب الاسرائيليين و4 من سكان القدس الشرقية، لاتهامهم بمحاولة تكوين شبكة محلية لتنظيم القاعدة، فتم اعتقالهم لشهرين.

وبين الموقوفين ابراهيم الناشف (22 عاما) من بلدة الطيبة ومحمد نجم من الناصرة، وهما من طلاب الجامعة العبرية في القدس. ويشتبه في قيام احدهم بتصوير ومراقبة مهبط المروحيات في الحرم الجامعي في القدس خلال زيارة الرئيس الإمريكي جورج بوش في يناير الماضي, وذلك بهدف "شن هجوم محتمل مستقبلاً".

وقال وليد مصاروه، محامي ابراهيم الناشف "ان موكلي مثل غيره يدخل مواقع انترنت وافلام تجسد العمليات الانتحارية, ولائحة اتهامه هي حيازة مواد دعائية تخص القاعدة, وهناك تهويل في الأخبار".

كما وجهت النيابة الإسرائيلية، في الشهر الماضي، لوائح اتهام ضد 5 مقدسيين، من قريتي صور باهر وام طوبا وعلى رأسهم مامون أبوطير الذي دخل الى احد المواقع الإسلامية, وهناك تعرف إلى "مجاهد" جزائري عرفه على "مجاهد" آخر من مدينة طولكرم، وقام الأخير بتعريفه على شخص من مدينة الخليل طلب منه نقل انتحاري وحزام ناسف وتنظيم آخرين للمساعدة تمهيدا لتنفيذ عملية ضد اليهود.

وقالت المحامية الاسرائيلية ليئا تسيمل، في تقرير صحفي نشر الأربعاء 23-7-2008 "في الآونة الاخيرة حصلت حوادث كثيرة دخل خلالها شبان فلسطينيون الى مواقع اسلامية على الانترنت وبعد فترة قصيرة اعتقلوا واتت المخابرات الاسرائيلية الى بيوتهم وضبطت كل ما كتب عبر الكومبيوتر". وتابعت "افترض ان تنظيمات مثل الجهاد الاسلامي او غيرها، تحافظ على سرية عالية ولا تقيم علاقات او دردشة مع شبان عبر الانترنت, وان محاوري الشبان الفلسطينيين على الطرف الآخر يطلبون منهم وبسرعة نشاطات متقدمة مثل تهريب انتحاري او توصيل حزام ناسف".

واضافت "التعارف بينهم يتم خلال فترة قصيرة, ومن دون مقدمات تعارف اجتماعي, وليس هذا فقط, فان المحاور يطلب منهم توسيع الدائرة فيسألهم :هل لديك أصدقاء لمشاركتهم معك؟, أبحث عن سائق ثم عن صاحب سيارة (...) الى ان تتسع الدائرة ويصبحوا مجموعة كبيرة ودائما قبل العملية الكبيرة يقومون باعتقالهم". ورأت المحامية "أن المخابرات تحاول عبر هذه الطريقة جذب شبان تعتبرهم "إرهابيين محتملين"، وتقوم باعتقالهم لسنوات طويلة".

واعتبر المحامية الإسرائيلية أن "قضية الاعتداء على بوش "كلام فارغ", فمجرد ان يقول احدهم مهبط الطائرة قريب يمكن اطلاق النار عليه بسهولة, لا يعني انه خطط لاستهداف بوش".

في المقابل، شدد أبو محمد من سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، على أن سرايا القدس تعمل ميدانياً، "ولا نقوم بتجنيد عناصرنا عبر الانترنت". وأشار إلى أن "معظم ضباط المخابرات الاسرائيلية يتكلمون اللغة العربية بطلاقة ويدخلون الى الانترنت بمواقع وهمية وينتحلون اسماء مواقع تنظيمات فلسطينية واسلامية. ومعروف ان الشبكة تخترقها المخابرات الاسرائيلية". واضاف "ما يجري على الانترنت فخ تنصبه المخابرات الاسرائيلية للشبان الفلسطينيين من القدس فيعرضون عليهم نشاطات واذا استجابوا, يلقى القبض عليهم".

واوضح ان الفخ نفسه ينصب "لعرب الداخل (عرب إسرائيل) حتى يكون ذلك مبررا لطردهم من بلادهم بحجة انهم لا يريدون التعايش ويشكلون خطرا عليهم".

يذكر ان اتهامات وجهت في 9 يوليو الجاري، إلى اثنين من الاسرائيليين العرب، واثنين من البدو، دخلوا الى مواقع على الانترنت للجهاد الاسلامي العالمي والى مواقع تدعو الى تدمير اسرائيل والى مواقع القاعدة وسلموا معلومات تمس أمن الدولة.

وقال النائب العربي في الكنيست طلب الصانع للصحافيين "اذا كانت التهم صحيحة فهي عمل صبياني لشاب بعث بريدا الكترونيا وتلقى بريدا الكترونيا" محذرا "من استغلال هذه الحادثة الفردية للتحريض على العرب البدو في النقب وضد العرب في إسرائيل بشكل عام".

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة علوم
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال