اكتشاف مبان وأنفاق وسراديب سرية مرتبطة بقلعة القاهرة بحجة
مأرب برس - سبأ نت
الجمعة 27 يونيو-حزيران 2008 الساعة 07 مساءً

 أعلن مدير عام الآثار والمتاحف بمحافظة حجة محمد عبده عثمان الحكيمي أن أعمال الدراسة والتوثيق الشامل الجاري تنفيذها حاليا في قلعة القاهرة بحجة كشفت عن مبان ومرافق وأنفاق وسراديب ومنافذ سرية مرتبطة بالقلعة التي يعود تأسيسها للقرن الخامس الهجري. وقال الحكيمي لـ(سبأ)أن برنامج الدراسة والتوثيق الشامل للقلعة الذي بداء خبراء ومهندسون ومختصون في مجال الآثار بتنفيذه في مايو الماضي كشفت أيضا عن جروف صخرية وطرق وأنظمة محكمة ودقيقة لتصريف مياه الأمطار وحماية جدران وأساسات القلعة والصخور القائمة عليها من تأثيرات المياه. ووصف الحكيمي تلك الاكتشافات الأثرية بأنة في غاية الروعة والجمال والأهمية من الناحية الفنية والأثرية والمعمارية ". وتوقع إن يتم الكشف عن معالم أثرية أخرى في القلعة، في حال رفع الأنقاض والمخلفات والأتربة وإزالة الأشجار التي تغطي ساحة القلعة وما حولها. وأكد بان فرق العمل بمختلف مهامها اختصاصاتها قد قطعت شوطا كبيرا في تنفيذ برنامج الدراسة والتوثيق المقر إنجازها، قبل البدء في أعمال الترميم والصيانة للقلعة التي تعد من أهم المعالم التاريخية والسياحية بمحافظة حجة. وبرز دور قلعة القاهرة بحجة في كثير من الأحداث والوقائع في تاريخ اليمن القديم والمعاصر، وارتبطت ارتباطا وثيقا بمسيرة الشعب اليمني ونضاله وكفاحه المرير من اجل الحرية ومقاومة الظلم والاستبداد منذ الإرهاصات الأولى للثورة اليمنية في مطلع الأربعينيات من القرن الماضي. وعرفت القلعة منذ إنشائها "بحصن الظهرين" حتى العام 1023 للهجرة ، عندما سيطر عليه الأتراك وأعادوا تجديده وزادوا في تحصيناته ، ليعرف فيما بعد "بقلعة القاهرة". وتعد قلعة القاهرة تحفة رائعة واثر جمالي نادر ونموذج فريد ومتميز لفن العمارة الحربية اليمنية الأصيلة . وتتكون القلعة من سور ضخم دائري الشكل يتراوح ارتفاعه بين 7 - 10 أمتار تقريباً،جدرانه سميكة مشيدة بأحجار صلبة، مهندمة ومصقولة تسنده أبراج دفاعية مستديرة الشكل بارزة إلى الخارج ومرتفعة عن جدار السور وهي من طابقين الى ثلاثة . وتتخلل جدار السور فتحات صغيرة للمراقبة ومزاغل للرماية ومتاريس للدفاع القلعة. ويفتح في جدار السور الأمامي للقلعة مدخل معقود عليه باب خشبي سميك تتوسطه فتحة صغيرة تؤدي إلى ساحة واسعة ومكشوفة، تفتح عليها مداخل الغرف والمخازن وأبراج المراقبة والحراسة الملاصقة لجدار السور من الداخل، إضافة إلى مبنى الدار (القصر) الذي يحتل جزءاً من الساحة. ويتكون الدار من عدة طوابق وله مدخل يفتح في واجهته الأمامية ويؤدي إلى ممر ضيق تقع عليه حجرات ومخازن الطابق الأرضي وينتهي إلى سلم درجي يتم بواسطته الصعود إلى بقية الطوابق وسقفه. ويقع الى جوار الدار مسجد وعدد آخر من المباني ومدافن الحبوب وبرك ومواجل الماء المحفورة، والمنقورة والتي تتسع لخزن كميات كبيرة من مياه الأمطار. وتتبع القلعة عدد من الأبنية والمرافق العامة المجاورة للسور من الخارج في الجهتين الشمالية والشرقية، محاطة بسور آخر مازالت آثاره واضحة وجزء منه قائم. وكان التنفيذ الفعلي لبرنامج الدراسة والتوثيق الشامل للقلعة قد بدأ في العاشر من مايو الماضي بمشاركة مجموعة من الخبراء والمهندسين والمختصين اليمنيين في مجال الآثار . الى ذلك أفاد مدير عام مكتب الآثار والمتاحف بمحافظة حجة بان عملية الدراسة تتم بتقنية عالية وبطريقة منهجية علمية، في إطار خطة مرسومة ومعدة سلفا من قبل استشاري المشروع ومصادق عليها من قبل الهيئة العامة للآثار. وأشار الى انه من المقرر ان يتم بعد الانتهاء من تنفيذ برنامج الدراسة والتوثيق، البدء بأعمال الترميم والصيانة للقلعة التي وصفها بانها في حالة سيئة بفعل التقادم والزمن وعوامل الهدام والتدمير الطبيعي والبشري. وأكد على أهمية بدء العمل حالا بتنفيذ البرنامج الإنقاذي للمباني والجداران الداثرة والآيلة للسقوط والانهيار في القلعة..مطالبا بسرعة إطلاق المخصصات المالية المعتمدة لهذا البرنامج في موازنة مشاريع الهيئة العامة للآثار المركزية للعام الجاري. وحذر مدير عام مكتب الآثار بحجه بإن تلك المباني والجدران لم تعد في وضع يحتمل التأخير.. مثمنا اهتمام وزير الثقافة الدكتور محمد المفلحي ومحافظ المحافظة المهندس فريد مجور وتبنيهما لهذا المشروع ومتابعتهما المستمرة لجهود مكتب الاثار في المحافظة.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » ما شاء الله
      واحد من الناس ماشاء الله اليمن مليانة اثار ومعالم سياحية رائعة بس ولا أحد مهتم فيها وأولها جزيرة سقطرى .
      9 سنوات و 3 أشهر و 13 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة سياحة وأثار
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال