تحضيرات مستمرة لمهرجان #شكرا_تركيا
مأرب برس - صنعاء
الأحد 17 إبريل-نيسان 2016 الساعة 04 مساءً

  تستمر التحضيرات على قدم وساق لمهرجان #شكرا_تركيا المزمع انعقاده خلال الشهر الجاري في مدينة إسطنبول بمشاركة شخصيات كبيرة من مختلف دول العالم الإسلامي.

وأوضح الدكتور هود أبو راس رئيس اللجنة الإعلامية للمهرجان بأن "الاستعدادات ماضية على قدم وساق للمهرجان واجتماعات الهيئة الإشرافية المتواصلة على الدوام لمتابعة فعاليات المهرجان وكذلك اللقاءات الدورية لجميع اللجان بما في ذلك الإعلامية إضافة إلى البدأ بطباعة البروشورات وإعلانات وملصقات واستكتابات لكبار الشخصيات السياسية والفكرية ومقابلات صحفية وتلفزيونية والتواصل مع شبكات التواصل الاجتماعي".

ويقول منظمو المهرجان إن الأهداف المتوخاة من هذه الفعالية تتمثل في "إعلان تضامن احرار الأمة العربية والإسلامية داخل تركيا و خارجها مع الجمهورية التركية رئيساً وحكومةً وشعباً إزاء التحديات التي تواجهها، والسعي إلى توثيق العلاقات الأخوية والتاريخية والحضارية مع الشعب التركي، وحث الدول العربية والاسلامية للمشاركة الفاعلة في تحمل المسؤلية مع الحكومة التركية تجاه الجاليات المتضررة التي تقيم على الاراضي التركية وتقوية جسور التواصل بين الشعوب العربية والاسلامية والشعب التركي، وتطوير التعاون في مختلف المجالات، وتقديم رسالة تأييد وتحالف عربي و اسلامي مع تركيا في مواجهة ما تتعرض له من تحديات، بالإضافة إلى المساهمة في رفع و زيادة مستوى التأييد و الرضى الداخلي التركي إزاء الموقف الرسمي المساند للجاليات العربية، وكذا تعزيز التحالف الاستراتيجي الوليد للدول الاسلامية في وجه التحديات والمؤامرات".

ويضيف المنظمون بأن "تركيا تستحق التعبير عن مشاعر الامتنان لوقوفها إلى جانب قضايا الأمة العادلة واستضافتها للمهاجرين من بلادهم قسراً، وقيامها بواجب النصرة وكرم الضيافة لكل من هاجر اليها، ناهيك عن دورها الرائد في عملية التنمية لكثير من البلدان، ولدورها المتميز والفريد في دعم التعليم لاسيما من خلال توفير المنح الدراسية للطلاب العرب، وإنطلاقها في مواقفها من المبادئ الأخلاقية والقيم الانسانية تقديمها نموذجاً يحتذى به في النهضة بكل جوانب الحياة واحترام حقوق الانسان وحريته وكرامته".

يشارإلى أن مهرجان #شكرا_تركيا يعتبر منبرا لكل الجاليات العربية في تركيا لايصال رسالة شكر وعرفان للشعب والحكومة والقيادة التركية على جهودها الإنسانية ووقوفها مع قضايا السلام في المنطقة. 

  
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة ساحة حوار
مواضيع مرتبطة
    إختيارات القراء
    قراءة
    تعليقاً
    طباعة
    إرسال