العشرات من اهالي الجعاشن يعتصمون مجددا امام منزل محافظ إب لتعسف السلطة المحلية عليهم

الثلاثاء 10 يونيو-حزيران 2008 الساعة 11 مساءً / مأرب برس- خاص- إب
عدد القراءات 5324

"وإن عدتم عدنا " أصبح ذلك هو حال أبناء الجعاشن الذين جددوا اعتصامهم لتجديد ممارسة الظلم عليهم من قبل ذات الشيخ محمد أحمد منصور عضو مجلس الشورى .

فمنذ أمس والعشرات من أهالي ممسي الفاش عزلة العنسين بمديرية ذي السفال محافظة إب يعتصمون أمام منزل المحافظ القاضي أحمد عبد الله الحجري وذلك احتجاجاً منهم على ممارسة الظلم في حقهم من قبل الشيخ منصور ومدير الواجبات بذات المديرية لقيامهما بالتعسف عليهم واختلاس أموال منهم دون وجه حق.

ويأتي اعتصامهم الجديد بعد عودتهم الى منازلهم منذ خمسين يوم إثر اعتصامات لهم مفتوحة نفذوها في صنعاء حتى تم حل قضيتهم من قبل رئيس الجمهورية وتعويضهم والالتزام لهم برفع الظلم عنهم . مطالبين في اعتصامهم الجديد من وزير الإدارة المحلية وقيادة محافظة اب بإلزام السلطة المحلية بالمديرية بمعاملتهم كمواطنين يمنيين وليس مواطنين (البدون).

وقالوا في شكواهم : أن الظلم عاد إلينا بطريقة غير مباشرة من قبل مكتب الواجبات بالمديرية منذ عودتنا من مخيمات صنعاء والتي على إثرها رفع عنا الظلم بطريقة غير مباشرة, مشيرين إلى ان مدير الواجبات ماطلهم أكثر من مرة أثناء ذهابهم إليه لتسليم ما عليهم من واجبات إلا انه ابلغهم بان أسمائهم غير موجودة لديه.

وطالب العشرات من أبناء "ممسى الفاش" في اعتصامهم" التحقيق مع السلطة المحلية في مديرية ذي السفال ممثلة بمدير عام المديرية ومدير الواجبات حول عدم تقيد أسمائهم في سجل الواجبات ، و بتشكيل لجنة من هيئة مكافحة الفساد والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة حول ذلك ، إلى جانب تشكيل لجنة إلى عزلة العنسيين لتقضي الحقائق حول سلوك الشخص المعين من قبل مدير الواجبات وتكليف النيابة العامة بالتحقيق في جرائمه السابقة ضدهم و اعتماد من اختاروه ووقعوا له "ليكن عدلا عليهم"إيمانا بالنهج الديمقراطي.

يشار إلى أن هذا الاعتصام سيكون التهجير الثالث لهم إذا لم يقوم محافظ إب الجديد ابن المحافظة القاضي الحجري بالعمل على حل قضيتهم والتحقيق في شكواهم.


كلمات دالّة

إقراء أيضاً
اكثر خبر قراءة تغربة الجعاشن