في 2050.. ما الذي سيحل مكان الأسماك في البحار؟
مأرب برس-متابعات.
الإثنين 25 يناير-كانون الثاني 2016 الساعة 03 مساءً


يوماً بعد يوم تتقلص المساحات الخضراء على كوكبنا الصغير، فالغابات بدأت تتآكل بفعل الهجمات العمرانية وقطع الأشجار لأهداف شتى، كما أن التلوث البيئي لم يستثن لا جبلاً ولا بحراً، حتى إن محيطاتنا بدأت تختنق بـ"نفاياتنا". ففي صرخة مدوية أطلقتها مؤسسة "إلين ماك أرثر" للبيئة، حذرت في تقرير لها أعد بالتعاون مع
World Economic Forum المنتدى الاقتصادي العالمي من أنه بحلول عام 2050 ستحل المواد البلاستيكية ومخلفات المصانع محل الأسماك في البحار والمحيطات إذا لم تسارع الجهات المعنية إلى معالجة تلك الكارثة البيئية.

فمنذ الحرب العالمية الثانية أنتج الإنسان واستهلك كمية من البلاستيك كافية إلى تغليف الأرض برمتها، بل تحويل كوكبنا إلى كوكب "بلاستيكي" بامتياز.

وأكد التقرير الصادر حديثاً أن أغلب الأكياس البلاستيكية تستخدم مرة واحدة ثم يتم التخلص منها، مسببة خسائر اقتصادية تصل إلى 120 مليار دولار سنويا.

كما ركز على المخاطر الكارثية الحاصلة حالياً بسبب الكشف عن تواجد بعض أجزاء البلاستيك في أمعاء الأسماك والطيور البحرية، ما يجعل ذلك يؤثر في صحة الإنسان بسبب تناوله لهذه الأسماك.

وأشار إلى أن حوالي 10 ملايين طن من المخلفات البلاستيكية تتسرب سنويا إلى البحار والمحيطات، ويعني ذلك أن هناك شاحنة نقل كبيرة يتم تفريغها كل دقيقة في المياه.

وأخيرا، أشار التقرير إلى واقع التخلص من النفايات البلاستيكية وما يحدث بالفعل، حيث إن حوالي 40% من هذه النفايات يتم طمرها، ونسبة قليلة للغاية يتم إعادة تدويرها، والباقي يتم التخلص منه في المياه.

للاشتراك في قناة مأرب برس على التلجرام. إضغط على اشتراك بعد فتح الرابط     
   
https://telegram.me/marebpress1 

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال