نقابة الصحفيين تصعد احتجاجاتها وتحذر من التمادي في انتهاك حرية الصحافة

الجمعة 10 يوليو-تموز 2015 الساعة 12 صباحاً / مأرب برس-صنعاء.
عدد القراءات 9459


حذرت نقابة الصحفيين اليمنيين من التمادي في انتهاك حرية الصحافة والصحفيين من قبل مليشيات الحوثي بصنعاء.
 وقال مروان دماج أمين عام النقابة إن انتهاكات الصحافة بلغت حدا لا يطاق من سجن للصحفيين واحتلال لمقرات وسائل الإعلام الرسمية والأهلية وتشريد المئات من أعمالهم.

  

وأضاف دماج إن 8 صحفيين قتلوا منذ دخول الحوثيين صنعاء في سبتمبر 2014، ويقبع 12 صحفيا مختطفا في سجون الحوثي ولا يسمح لأحدهم بالتواصل مع النقابة ولا مع أهله، فيما لا يزال الصحفي وحيد الصوفي مختطفا في مكان مجهول حتى هذه اللحظة.

  

وأوضح دماج في وقفة احتجاجية بمقر النقابة أمس الخميس إن هذه الأوضاع ينبغي أن تتوقف، لأن حرية الصحافة مكفولة في كل الأعراف والقوانين الدولية والمحلية، مؤكدا أن النقابة وزملاء المهنة وكل المنظمات الحقوقية لن يقفوا مكتوفي الأيدي إزاء هذه التصرفات التي تطال مهنة الصحفي ومصدر رزقه وتقييد حريته.

  

ونفذ عشرات الصحفيين اليمنيين من مختلف وسائل الإعلام الرسمية والأهلية بحضور أهالي الصحفيين المختطفين، وقفة احتجاجية في مقر نقابة الصحفيين بالعاصمة صنعاء، تضامنا مع زملائهم المختطفين في سجون الحوثي ووسائل الإعلام التي تم اقتحامها والاستيلاء عليها وكذا للتنديد بالاعتداء الجبان الذي تعرض له المستشار القانوني للنقابة نبيل المحمدي من قبل مليشيات الحوثي وصالح.

  

وطالب الصحفيون - خلال الوقفة التي حضرتها وزيرة الثقافة في حكومة بحاح المستقيلة، وتحدث فيها عن أسر المختطفين الزميل عبدالله المنصوري، وعن مُسرَّحي إذاعة صنعاء المذيعة نسيم البار والمهندس حسن النصيري، طالبوا مليشيات الحوثي وصالح بإطلاق سراح زملائهم، محملين تلك المليشيات، المسؤولية الكاملة عن حياتهم وما يتعرضون له من تعذيب داخل السجون. وندد المشاركون بعمليات القمع والانتهاكات المستمرة التي يتعرض لها الصحفيون والإعلاميون من قبل مسلحي الحوثي.

   ويقبع ما يقارب 12 صحفياً داخل سجون مليشيات الحوثي وصالح في أمانة العاصمة، منذ أكثر من شهر، ، هم: وحيد الصوفي، جلال الشرعبي، عبدالخالق عمران، توفيق المنصوري، عصام بلغيث، اكرم الوليدي، هيثم الشهاب، هشام طرموم، هشام اليوسفي، حسن عناب، حارث حميد.
إقراء أيضاً

اكثر خبر قراءة السلطة الرابعة