سماء عدن يملؤها الدخان وحمّى الضنك لا ترحم اليمنيين
مأرب برس - العربي الجديد
الخميس 02 يوليو-تموز 2015 الساعة 01 مساءً

يستمرّ قصف جماعة أنصار الله (الحوثيين) وقوات الرئيس علي عبدالله صالح للخزانات النفطية التابعة لمصفاة عدن (جنوب)، في منطقة البريقة، منذ يوم السبت الماضي، حتى صار الدخان الكثيف يغطي سماء عدن، ما أصاب بعض الأهالي القاطنين على مقربة من المصفاة بحالات اختناق، نقلوا على أثرها إلى المستشفيات المجاورة.

وكانَ الحوثيون قد استهدفوا، يوم السبت الماضي، ميناء الزيت المجاور للمصفاة، بهدف منع سفينة قطرية تحمل أدوية ومواد غذائية وإغاثية من الرسو فيه، ما أدى إلى تفجير أحد الخزانات النفطية بالإضافة إلى أنبوب نفطي. لكن القصف تكرّر في الأيام اللاحقة، بحسب مسؤول العلاقات والإعلام في المصافي ناصر شائف.

ويقول شائف، لـ"العربي الجديد"، إن عمليات الإطفاء ساهمت في السيطرة على تمدد النيران المشتعلة. مع ذلك، يوضح أن النار ما زالت مشتعلة حتى اليوم، لافتاً إلى "أننا نستطيع إخماد النار نهائياً في الخزان المشتعل، لكننا نخشى نفاد مادة الرغوة التي تستخدم لإطفاء الحرائق الناتجة عن البترول".

يضيف شائف أن "الحوثيين ما زالوا حتى اللحظة يقصفون مرافق المصفاة، ما يجعل العاملين يخشون اندلاع حرائق في أماكن أخرى أكثر خطورة، فيعجزون عن إطفائها ويكتفون بمحاصرة النار المشتعلة في الخزان المشتعل فقط". يتابع: "نحن في مرحلة استثنائية، ولا يمكن استيراد هذه المادة الهامة. لهذا نحرص على عدم استهلاك مادة الرغوة من أجل مواجهة ما هو أخطر في ظل استمرار الحرب".

وحول الخسائر البشرية والبيئية الناتجة عن الحريق، يؤكد شائف وفاة مدير عمليات ميناء الزيت، علي عبد الكريم، نتيجة الاختناق عندما كان يشرف على عمليات الإطفاء، نافياً أن تكون هناك حالات وفاة أخرى. في الوقت نفسه، يحذّر من كارثة إنسانية وبيئية في حال تعرضت الشركة ومنشآتها ووحداتها الإنتاجية لأي اعتداءات أخرى.

من جهتها، تؤكد الناشطة الحقوقية، فتحية عبيد، أن بعض الأسر في المناطق العشوائية الموجودة في البريقة بجوار المصفاة أصيبت بحالات اختناق، وخصوصاً أولئك الذين يعانون من مشاكل في الجهاز التنفسي. وتشير إلى أن بعض المستشفيات استقبلت مصابين بمشاكل تنفسية، جراء استنشاقهم الدخان الناتج عن احتراق خزانات المصفاة، مؤكدة عدم تسجيل وفيات.

وتقول عبيد، لـ"العربي الجديد"، إن الدخان ما زال يتصاعد حتى اليوم، وقد غطت سحابة سوداء سماء عدن، مضيفة أن أعداداً كبيرة من الطيور شوهدت ميتة نتيجة تصاعد الدخان في مناطق مختلفة من المدينة.

إلى ذلك، ما زالت هذه المدينة مهددة بالحميات الوبائية، وعلى رأسها حمّى الضنك التي تستمر بالفتك بأهالي المحافظة، على الرغم من المحاولات المستمرة لمحاصرتها من قبل وزارة الصحة، بالإضافة إلى المبادرات المجتمعية والمنظمات الدولية.

وتؤكد رئيسة منظمة "غيّر حياتك التنموية" ورئيسة حملة "إنقاذ عدن"، شادية جلال، أن المرض ما زال يقتل الأهالي، وخصوصاً في منطقة كريتر الموبوءة والمحاصرة من قبل الحوثيين حتى اللحظة. وتوضح، لـ"العربي الجديد"، أن الحوثيين يفرضون حصاراً مطبقاً على منطقة كريتر منذ أكثر من ثلاثة أشهر، ويمنعون دخول الأدوية والمواد الغذائية، عدا عن ارتفاع درجات الحرارة وتوقّف جميع الخدمات الأساسية. هذه العوامل مجتمعة فاقمت معاناة الأهالي في هذه المناطق، وزادت نسبة الإصابات بحمى الضنك. تضيف أن الحوثيين يمنعون الأهالي والمرضى من مغادرة منطقة كريتر ليحتموا بهم، خشية استهدافهم من قبل مقاتلات التحالف العربي إذا ما أصبحت المنطقة خالية من السكان.

وتوضح جلال أنهم سعوا من خلال مبادرتهم إلى إدخال أدوية خاصة بحمى الضنك، لكنّ الحوثيين اعتقلوا تسعة شباب متطوعين ليفرجوا لاحقاً عن ثمانية منهم، لافتةً إلى أنهم يضطرون حالياً إلى "إدخال هذه الأدوية بواسطة النساء بعد لفها حول بطونهن".

وتستنكر جلال عدم قيام المنظمات الإغاثية الدولية بالدور المطلوب في مساعدة المصابين، لافتة إلى أن بعض المرضى لا يستطيعون الوصول إلى المستشفيات والمراكز الصحية. وتشير إلى وفاة نحو ثلاثة أشخاص يومياً بحمى الضنك. إلا أن المدير الفني والطبي في مستشفى "درة الدار التخصصي"، وعضو اللجنة الصحية في ائتلاف عدن للإغاثة، عادل باعشن، يشير إلى عدم دقة هذه الأرقام. ويقول، لـ"العربي الجديد"، إن "الإحصائيات المقدمة من قبل المنظمات والمبادرات والجهات الرسمية تختلف في ما بينها، لكن الحقيقة أن حمى الضنك تهدد عدن، وهناك زيادة في أعداد المصابين والوفيات".

ويلفت باعشن إلى عدم قدرة مستشفيات عدن على توفير الأدوية للمرضى، موضحاً أن العلاج عبارة عن "محاليل وريدية، وهي غالباً غير متوفرة في غالبية مستشفيات المدينة". ويؤكد أن أكثر من 50 في المائة من المستشفيات الخاصة متوقفة عن العمل، ما يؤدي إلى زيادة أعداد الضحايا.

ويحكي باعشن عن أسباب أخرى ساعدت على انتشار حمى الضنك والملاريا والتيفوئيد، مثل الحر والانقطاع المتواصل للتيار الكهربائي، بالإضافة إلى تراكم النفايات في الأحياء والشوارع العامة وانقطاع المياه. كذلك، أدت أزمة انعدام المشتقات النفطية إلى صعوبة تشغيل المولّدات الكهربائية.

وكانت وزارة الصحة والسكان في صنعاء قد أكدت أنه منذ بداية انتشار الوباء، شكلت فرق متخصصة لمواجهة الانتشار المتسارع للمرض. ويقول مدير عام مكافحة الأمراض والترصد الوبائي في وزارة الصحة، عبد الحكيم الكحلاني، لـ"العربي الجديد"، إن المركز الوطني للتثقيف الصحي، وفي إطار مواجهة حمى الضنك، أعد خطة ستنفذ الأسبوع المقبل.

ويؤكد الكحلاني أن الإحصائية الرسمية للمصابين بمرضى حمى الضنك في اليمن بشكل عام بلغت 4918 حالة، منها 1806 حالات في عدن فقط، والبقية في الحديدة ولحج وتعز وشبوة وحضرموت. أما عدد الوفيات فوصل إلى 42 حالة.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة ساحة حوار
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال