«سقطرى».. نقطة ضوء في سماء اليمن الحالك
مأرب برس - الاناضول
الثلاثاء 17 فبراير-شباط 2015 الساعة 05 مساءً
 

حافظت جزيرة «سقطرى» اليمنية على موقعها كنقطة ضوء في سماء البلاد الحالك، في الوقت الذي باتت جميع المحافظات الأخرى محصورة على اليمنيين ومحظورة على غيرهم، ومازالت الجزيرة الساحرة الواقعة على بحر العرب تغرد خارج السرب، وتواصل استقطاب السياح الأجانب.

وتنعم «سقطرى»، التي أعلنها الرئيس المستقيل، عبدربه منصور هادي، محافظة مستقلة أواخر عام 2013، بعد أن كانت تتبع إداريا محافظة حضرموت، شرقي البلاد، بأمن تفتقده غالبية المحافظات اليمنية التي خرجت عن سيطرة الدولة لصالح جماعة الحوثي المسلحة في الشمال وتنظيم القاعدة ومسلحين قبليين في بعض مدن الجنوب.

وأجبرت الاضطرابات الأمنية والسياسية البعثات الدبلوماسية الغربية والخليجية على مغادرة اليمن وإغلاق سفاراتها في العاصمة صنعاء، لكن «سقطرى» كانت الاستثناء، وواصلت استقبال السياح من جنسيات أجنية وعربية مختلفة.

وتعبر الجزيرة عن شيء واحد، هو ذلك الأرخبيل اليمني المكون من 4 جزر على المحيط الهندي قبالة سواحل القرن الإفريقي (350 كلم جنوب شبه الجزيرة العربية)، والذي تم تصنيفه كأحد مواقع التراث العالمي عام 2008، نظرًا للتنوع الحيوي الفريد والأهمية البيئية له.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة ثقافة
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال