عندما يفقد الرئيس إعلامه الرسمي .. الثورة تقصف الرئاسة وهادي يرد بالوكالة
مأرب برس - صنعاء
الخميس 08 يناير-كانون الثاني 2015 الساعة 03 مساءً
 
 

عبر مصدر مسؤول في مكتب رئاسة الجمهورية عن استعرابه للأخبار غير الدقيقة التي تناولتها صحيفة الثورة الرسمية وعدد من الصحف بشأن ادعاءات بتأخير المكتب لأحكام القصاص .

وهذه هي المرة الأولى التي يستنكر فيها مكتب الرئاسة ما تنقله صحيفة حكومية ، حيث تسيطر عليها جماعة الحوثي المسلحة وأخلت وزارة الإعلام مسؤوليتها عن كل ما ينشر فيها .

وقال مصدر في الرئاسة ان وسائل اعلامية ادعت جزافاً بوجود أكثر من 200 حكما بالقصاص لدى مكتب رئاسة الجمهورية منذ سنوات ينتظر أولياء الدم المصادقة عليها من رئيس الجمهورية.

ونقلت كالة الانباء اليمنية (سبأ)عن المصدر قوله:" وإذ يأسف مكتب الرئاسة لعدم العودة إليه للتأكد من صحة تلك المعلومات قبل نشرها من باب المهنية وشرف المسؤولية التي تحتم على أي مركز أو منظمة أو وسيلة إعلام أن تتأكد وتتقصى من المعلومات والبيانات التي تصلها، فالمكتب يؤكد أنه يولي هذه الحالات اهتماماً كبيراً كونها ستساهم في تحقيق العدالة التي يصبو الجميع إليها".

وأوضح" ففي خلال الفترة الماضية تلقى المكتب من مكتب النائب العام عدد 221 حكماً تمت المصادقة على127 حكماً منها، وبقي عدد 94 حكماً لازالت قيد الدراسة والتدقيق؛ حيث أن المكتب يقوم بمراجعة هذه الأحكام مراجعة دقيقة ابتداء من الحكم الابتدائي وانتهاء بالحكم النهائي والبات، وذلك عبر هيئة رفع المظالم بالمكتب والمكونة من خمسة قضاة فقط".

واستطرد المصدر قائلا :" وبعد أن يقوم المكتب بالمصادقة عليها من رئيس الجمهورية يتم إرسال هذه الأحكام إلى مكتب النائب العام لاستكمال الإجراءات".

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » الرسمي
      سعد عندما يفقد الرئيس سرواله الرسمي
      سنتين و 11 شهراً و 5 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة عين على الصحافة
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال