مؤسسة السرطان بتعز تدشن المؤتمر الإعلامي لدعم مرضى السرطان
تعز / محمد الحذيفي
الإثنين 22 ديسمبر-كانون الأول 2014 الساعة 07 مساءً
 
 

دشنت المؤسسة العامة لمكافحة السرطان بمحافظة تعز المؤتمر الإعلامي لتدشين حملة 1 / 1 لدعم رضى السرطان تحت شعار " سأبدأ عامي بخير "

وفي حفل التدشين قال محافظ محافظة تعز شوقي احمد هائل في الكلمة التي القاها نيابة عنه وكيل المحافظة رشاد الأكحلي : لقد كنا ولا نزال في محافظة تعز وخاصة وفي إقليم الجند بشكل عام صفا واحدا في التصدي لكل ما يهدد أمن وسلامة واستقرار وسكينة مجتمعنا ضاربين بذلكم أروع الأمثلة بالرغم من كل الظروف والتحديات والعواصف التي تحدق بنا وبوطننا الحبيب وتتزايد ضراوتها يوما بعد يوم.

وأضاف : "لقد عانت ولا تزال محافظتي تعز إب في معاناة مستمرة ودائمة فبالرغم من الكثافة السكانية العالية فيهما التي تمثل ربع سكان اليمن إلا أنهما في ذيل القائمة وفي مراتب متأخرة جدا من حيث البنى التحتية وبنية الخدمات العامة في مجالات الصحة والتعليم والاستثمار وغيرها الأمر الذي عمل ويعمل على توسيع الهوة يوما بعد آخر بين التحديات التنموية المتزايدة وبين الإمكانيات المتراجعة عاما فآخر."

وأشار إلى أنه لا غرابة حين نقول أن إقليم الجند يمثل اليوم أكبر الأقاليم معاناة في مجال السرطان وأعلى نسبة في عدد الحالات التي تظهر بين أبنائه كل يوم ومع ذلك فليس أمامنا سوى المزيد من جهود المكافحة والمزيد من مبادرات الخير والإنسانية والمزيد من المسئولية الأخلاقية والمزيد من الشراكة المجتمعية في مواجهة السرطان ومواساة المصابين به وزرع شعور التفاؤل في نفوسهم والبسمة على شفاههم بعد أن عجز الكثيرون منهم في الحصول على فرصته في التخلص من هذا المريض بسبب ظروف المعيشة القاسية التي تعانيها أغلب الأسر خصوصا في إقليم الجند الأكثر فقرا في اليمن.

من جانبه أشار منير احمد هائل في كلمته التي القاها نيابة عنه مدير عام المؤسسة العامة لمكافحة السرطان إلى إن قضيتنا ومعركتنا مع السرطان ليس لكونه واحدا من الامراض الخطيرة والفتاكة وحسب ولكنه فوق ذلك كله مرض سريع الانتشار يتغلغل في أوساطنا بصمت ودون أن يشعر به أحد أو بالأصح في ضل تغاضي وتجاهل مجتمعي له ولأثاره المدمرة كما أنه يتطلب الكثير من الأعباء والنفقات المالية التي تفوق قدرة وإمكانيات المرضى الذين كتب عليهم الابتلاء بهذا المرض الخبيث وبالتالي لا يجدون سوى الاستسلام لأقدارهم يكابدون مرارة المرض وآلامه وذل الفقر وضنكه.

وفي بلاغ للمؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان كشفت فيه عن آخر الإحصائيات للمرضى الذين يصلون المؤسسة والذي جاء فيه أن آخر الاحصائيات للمؤسسة للمرضى بلغت "4700" حالة مقيدة في سجلات مركز الأمل لعلاج الأورام بتعز التابع للمؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان بتعز وهي في تزايد مستمر حيث تستقبل حاليا ما يتجاوز 150 حالة تردد يومي تستفيد من خدمات المركز المجانية وفي تقديم العلاج والكشف والمتابعة وتحتاج إلى ميزانية سنوية تتجاوز المليار وخمسمائة مليون لمواجهة الأعباء المتزايدة من توفير الأدوية واستكمال الاجهزة التشخيصية ومصاريف التشغيل اللازمة لتقديم الخدمة على أكمل وجه في مرحلته الحالية.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال