الأمانة العامة للحوار تكرم الشركاء المحليين الداعمين لتنفيذ مخرجات الحوار
مأرب برس - صنعاء
الثلاثاء 21 أكتوبر-تشرين الأول 2014 الساعة 06 مساءً
 
 

كرمت الأمانة العامة للحوار الوطني اليوم في صنعاء الوزارات والمؤسسات الاعلامية والجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني، المساهمة في دعم جهود الأمانة العامة وانشطتها المختلفة للتوعية بمخرجات الحوار الوطني .

جاء ذلك خلال اللقاء التشاوري الخاص بالشركاء المحليين لدعم تنفيذ مخرجات الحوار والذي نظمته الأمانة العامة للحوار اليوم في صنعاء بحضور وزيري الثقافة الدكتور عبدالله عوبل، والشباب والرياضة معمر الإرياني، وعدد من وكلاء الوزارات وممثلو المؤسسات الإعلامية والجهات الحكومية والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المشاركة في الأنشطة التوعوية بمخرجات الحوار .

وفي اللقاء أكد وزير الثقافة أهمية تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني باعتبارها خارطة طريق للجميع، وبادرة تاريخية مميزة للمرة الأولى في تاريخ اليمن الحديث يتم الاتفاق على ما يجب أن نفعله في الحاضر والمستقبل.. مشيرا إلى أن عملية تنفيذ المخرجات تمر بصعوبات وعراقيل بالغة التعقيد نظراً لعدم توفر الحامل الاجتماعي أو بسبب ضعفه ..

وقال الدكتور عوبل :" إن مخرجات الحوار تؤسس لقيام دولة مدنية حديثة تقوم على النظام والقانون ولقيام دولة تحترم كرامة الإنسان اليمني، وهو ما يتطلب إيمان الحامل الاجتماعي بقضية الدولة المدنية الحديثة بما تتضمنه من مبادئ العدالة والمواطنة المتساوية".. مؤكدا على أهمية التركيز في حملة التوعية بمخرجات الحوار على الفئات المستهدفة من عملية التوعية مخرجات بمايسهم في رفع مستوى الوعي المجتمعي بأهمية هذه المخرجات وحشد الجهود لمساندة تنفيذها على أرض الواقع .

ومضى وزير الثقافة قائلا :" يجب أن لا نيأس وأن نتسلح بالصبر، وأن نقتنع بأنه لا مخرج بغير تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الذي اتفقت عليه كافة المكونات".. موضحا أن مخرجات الحوار الوطني الشامل ستظل مرجعاً هاما حتى بعد صياغة الدستور الجديد.

نائب أمين عام الحوار الوطني ياسر الرعيني، استعرض من جانبه أبرز ما تنفذه الأمانة العامة للحوار فيما يتعلق بعملية التوعية بمخرجات مؤتمر الحوار الوطني، مشيدا بالشراكة والتعاون القائم مع المنظمات المحلية والدولية في تنفيذ تلك الأنشطة.

وعرض الجهود التي تبذلها الأمانة العامة للحوار لتقديم الخدمات الفنية واللوجستية للجنة صياغة الدستور والهيئة الوطنية للرقابة على تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل.. مشيرا إلى أن الكل مجمع على تنفيذ مخرجات الحوار الوطني التي تحققت بفضل الحكمة اليمنية، والتي لبت كافة التطلعات.

وأكد الرعيني حرص الأمانة العامة للحوار الوطني على تعزيز علاقة الشراكة مع المنظمات المحلية والدولية بما يسهم في توسيع عملية التوعية بمخرجات مؤتمر الحوار الوطني والتعاون في تنفيذها، وكذا الرقابة على عملية التنفيذ.. لافتا إلى أن الظروف الاستثنائية الحالية التي يمر بها الوطن تستدعي الحرص الجمعي على عملية التنفيذ لمخرجات مؤتمر الحوار باعتبارها الحل الأمثل للعبور بالوطن إلى بر الأمان وبناء الدولة المدنية الحديثة والمنشودة.

بدورها قدمت منسقة المشاركة المجتمعية في الأمانة العامة للحوار مروى التويتي، عرضاً تفصيلياً لخطة المشاركة المجتمعية، تناولت فيه مبادئ المشاركة المجتمعية من حيث التفكير في المستقبل والمسؤولية المشتركة، وحماية عملية الانتقال السياسي السلمي، والثروة الحقيقية المتمثلة في الثروة البشرية رعاة التغيير.

وتضمن العرض أهداف المشاركة المجتمعية المتمثلة في ترويج مخرجات مؤتمر الحوار الوطني وعملية تنفيذها، ورفع الوعي والقدرة المجتمعية على المشاركة في عملية صياغة الدستور والاستفتاء عليه، إلى جانب الأهداف الخاصة والتي تشمل رفع الوعي المجتمعي بالمخرجات النهائية لمؤتمر الحوار الوطني و أهميتها خلال المرحلة الانتقالية، وتوضيح تأثير تطبيق مخرجات مؤتمر الحوار الوطني على حياة المواطنين، فضلا عن رفع الوعي المجتمعي بضمانات تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني وكذا زيادة فهم المواطنين بعملية الإصلاحات المقبلة وسبل الانخراط في عملية الإصلاح و دعمه.

وتطرقت إلى الأنشطة الخاصة بالترويج لمخرجات مؤتمر الحوار الوطني، والأنشطة الجاري تنفيذها، والأنشطة والفعاليات المستقبلية.

في حين استعرضت المسؤولة الإعلامية بالأمانة العامة للحوار ثريا دماج، أهداف ومراحل تنفيذ حملة "مطلبي تنفيذ مخرجات الحوار".. موضحة أن الحملة تستهدف تجسيد مبدأ الشراكة الوطنية الواسعة على أساس شركاء في وضع الأسس شركاء في التنفيذ، وكذا توسيع دائرة الضغط والمطالبة الشعبية بتنفيذ مخرجات الحوار، وحشد الدعم الشعبي والحكومي والدولي من أجل دعم تنفيذ المخرجات إلى جانب تعزيز المشاركة المجتمعية في مرحلة المشاورات العامة، وتهيئة المجتمعات المحلية للمشاركة الفاعلة في الاستفتاء على الدستور الجديد.

وبينت أن الحملة تنفذ بالشراكة مع المؤسسات الرسمية، القطاع الخاص، ومنظمات المجتمع المدني، والشركاء الدوليين، وأعضاء مؤتمر الحوار الوطني، والنشطاء الحقوقيين والإعلاميين والسياسيين وعدد من الفنانين .

وتطرقت دماج إلى الأنشطة الأخرى التي تتبناها الأمانة العامة للحوار للترويج لمخرجات الحوار الوطني ضمن إدارة الإعلام في الأمانة العامة، والخطة الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعية، فضلاً عن التغطيات المستمرة لجميع الأنشطة، وخدمة الحوار موبايل.

وتخلل اللقاء عرض فلاشات تلفزيونية تتضمن فقرات توعوية بأبرز الموجهات الدستورية والقانونية التي تضمنتها الوثيقة النهائية للحوار الوطني الشامل.

وجرى خلال اللقاء نقاش مستفيض من قبل المشاركين وطرح للآراء والملاحظات والمداخلات أكدت في مجملها على ضرورة توسيع دائرة الشراكة في عملية التوعية بتنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني، والضرورة الملحة لتعاون الجميع في عملية التوعية ودعم تنفيذ المخرجات بما يكفل الخروج بالوطن من الأزمة الحالية التي يمر بها، وقطع الطرق أمام كافة المشاريع الهادفة إعاقة تنفيذ المخرجات على أرض الواقع.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة ثقافة
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال