الزيارة أثارت استياء الفنانين التشكيليين
قيادة وزارة الثقافة ومحافظة مأرب يبحثان إجراءات الحماية للمواقع الأثرية (إضافة)
مأرب برس
الثلاثاء 18 مارس - آذار 2008 الساعة 02 صباحاً

ناقش اللقاء الموسع الذي عقد اليوم بمأرب وضم وزير الثقافة الدكتور محمد أبوبكر المفلحي ومحافظ مأرب عارف الزوكا وأعضاء المجلس المحلي بالمحافظة ومسؤولي الجهات المعنية بالآثار, القضايا والإشكاليات المتعلقة بالحفاظ على المواقع الأثرية والتاريخية في المحافظة .

وتطرق اللقاء الذي حضره رئيسا لجنتي الإعلام والثقافة بمجلسي النواب والشورى احمد سعيد الصويل وعلي عبد الله السلال الى المشاريع المتعثرة في المحافظة والتي من اهمها متحف مأرب للآثار والمكتبة العامة, والسبل الكفيلة بتعزيز إجراءات الحماية للمواقع الأثرية والحفاظ عليها من اي عبث .

واستمع المجتمعون إلى شرح من محافظ المحافظة والقائمين على مكتبي الثقافة والآثار عن الإشكاليات والمعوقات التي تواجه الحفاظ على المواقع الأثرية بمأرب والتي من أبرزها الاعتمادات المالية الزهيدة, إضافة الى ما أثارته حادثة نهب الأثار في مديرية السدة بمحافظة إب للفتت انتباه بعض المواطنين الى هذه الآثار واعطائهم صورة مغلوطة عن إمكانية تواجد مجوهرات ثمينة في المواقع الاثرية, فضلا عن غياب الوعي لدى المواطنين عنأهمية الحفاظ على الآثار بإعتبارها شواهد حية لعظمة الحضارات اليمنية وتمثل تاريخ وذاكرة الشعب اليمني وحمايتها والحفاظ عليها مسؤولية تقع على عاتق الجميع إلى جانب ضعف أداء وسائل الإعلام والبرامج الثقافية التي من شأنها رفع مستوى الوعي لدى المواطنين .

وفي اللقاء اكد وزير الثقافة أن الحفاظ على الآثار مسؤولية مشتركة يجب أن يضطلع بها كل من مكتب وزارة الثقافة والأثار والمجلس المحلي والمواطنين بالإضافة الى الشركات النفطية والجهات الأخرى العاملة في المحافظة.

وشدد وزير الثقافة على أهمية تفعيل الدور الثقافي في مأرب من خلال تشجيع الإبداعات الثقافية لدى الشباب في شتى المجالات القصصية والمسرحية والموسيقية, بالإضافة الى تطوير الحرف اليدوية والإهتمام بها.

ودعا الى اشراك المؤسسات التربوية ممثلة بكلية التربية بالمحافظة في تنمية الجوانب الإبداعية لدى الشباب في جميع المجالات.

وأكد على ضرورة استغلال الخصوصية الثقافية التي تتميز بها مدينة مأرب التاريخية من حرف يدوية وموروث شعبي وثقافي بما من شأنه النهوض بالنشاط السياحي في المحافظة.

وقال المفلحي:" لاقيمة لهذه الآثار مالم تستغل لتنمية ورفع اقتصاديات المحافظة من خلال تطوير الخدمات السياحية".. مبديا استعداد وزارة الثقافة تبني وتدريب الموهوبين والفنيين في مجال الرسم والفن التشكيلي والموسيقى وكذا توفير خبراء في مجال الحرف اليدوية.

ولفت الوزير الى أن العديد من الدول الصديقة أبدت استعدادها لتدريب وتطوير الحرف اليدوية في اليمن.

شارك في اللقاء رئيس الهيئة العامة للآثار والمتاحف الدكتور عبدالله باوزير ومدير عام مكتب الأثار والمتاحف بوزارة الثقافة احمد الروضي ومديري مكتب الأثار والثقافة في المحافظة وعدد من المسؤولين في المحافظة.

يذكر أنه كان من المقرر أن يتم افتتاح بيت الفن غير أن ظروفا غامضة حالت دون ذلك الأمر الذي أثار استياء العديد من الفنانين التشكيليين في محافظة مأرب والذي توافدوا منذ صباح اليوم الباكر إلى بيت الفن حاملين لوحاتهم التشكيلية التي سهروا على إعدادها مساء أمس بعد أن تفاجأوا بوجود وزير الثقافة دون إشعار مسبق،هذا بالإضافة إلى عدد من لوحاتهم المعروضة في معرض بيت الفن، وقد أشاروا في أحاديث غاضبة من ذلك التجاهل أنه نابع من ضعف اهتمام الوزارة والسلطة المحلية بالفن التشكيلي والثقافة والفنون بشكل عام.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة سياحة وأثار
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال