صحيفة سعودية : اليمن على «فوهة البركان»
مأرب برس – متابعات:
الجمعة 22 أغسطس-آب 2014 الساعة 03 مساءً

قالت صحيفة عكاظ السعودية أن اللجنة الرئاسية المكلفة بالتفاوض مع زعيم الحوثيين لم تتواصل إلى أي نتائج سوى تأجيل دعوة التصعيد التي أطلقها والاستمرار في اللقاءات والمفاوضات، مبينة بأن الحوثي متمسك بمطالبه ويرفض سحب مسلحيه والبدء بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني.

وقال المصدر «الذي فضل عدم ذكر اسمه»: «اللجنة التقت عبد الملك الحوثي الذي اصر على إلغاء قرار الحكومة برفع المشتقات النفطية والمشاركة في الحكومة بحيث يمنح عشر وزارات ليتم بعدها رفع الساحات كمرحلة ثانية» مبينة بأن اللجنة لم تتوصل معه إلى أي نتائج تذكر سوى تأجيل التصعيد والعصيان المدني الذي دعا أنصاره لتنفيذه اليوم الجمعة حتى وقت آخر.

وأوضحت المصادر أن الحوثي يشترط بحث موعد البدء في تنفيذ مخرجات الحوار الوطني وخاصة قضية صعدة كحزمة عقب رفع الساحات ، ولم يستبعد المصدر أن تستمر المفاوضات حتى غد السبت .. قائلاً: «يبدو أن الامر سيطول اللقاءات وقد تستمر إلى غد السبت»، مؤكداً بأن اللجنة تواجه صعوبات في مفاوضاتها مع الحوثي.

وكان الرئيس عبدربه منصور هادي قد اعلن رفع حالة «الاستعداد واليقظة العالية» في صفوف القوات المسلحة «لمواجهة كافة الاحتمالات»، ما يعزز المخاوف من امكانية انزلاق الوضع في صنعاء الى اتون العنف.

وفي كلمة امام اللجنة الامنية العليا ومجلس الدفاع الوطني، دعا هادي حسبما نقلت عنه وكالة الانباء اليمنية الى «رفع درجة الاستعداد واليقظة العالية من قبل القوات المسلحة والأمن بكل أجهزته لمواجهة كافة الاحتمالات».

واعتبر انه «لا يحق لجماعة الحوثي ان تكون وصية على الشعب باستخدام ذرائع واهية وبالية»، في اشارة الى مطالبتهم بالتراجع عن رفع اسعار الوقود.

ودعت سيارات تابعة للحوثيين بمكبرات الصوت، اهالي صنعاء للتظاهر مجددا عصر امس للمطالبة بإسقاط الحكومة والتراجع عن الجرعة السعرية اي عن رفع اسعار الوقود.

واكد شهود عيان ومراقبون ان التجمعات الحوثية موجودة خصوصا عند المدخل الشمالي لصنعاء بالقرب من المطار، وفي الشمال الغربي بالقرب من معسكر لقوات الاحتياط، وفي المدخل الغربي بالقرب من منطقة المساجد ومعسكر قوات الامن الخاصة، وفي الجنوب في منطقة حزيز القريبة من قيادة قوات الاحتياط.

واستغرب مصدر سياسي «تواجد المخيمات الحوثية بالقرب من المطار والمعسكرات وكأن هناك نية للانقضاض على المدينة». وبحسب المصدر، فإن صنعاء «تعيش حالة سباق بين الانفجار والتهدئة» التي يسعى اليها الوفد الرئاسي. ولم يستبعد هذا المصدر «حصول تسوية في اللحظة الاخيرة».

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة عين على الصحافة
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال