برلماني وقيادي إصلاحي يدعو هادي لتجميد الجرعة والهروب الى عدن ويسرد المبررات

الأربعاء 20 أغسطس-آب 2014 الساعة 06 مساءً / مأرب برس - متابعات
عدد القراءات 17926

اعتبر برلماني إصلاحي، دعوات الرئيس هادي إلى الاصطفاف الوطني ولقاء وطني عاجل في ظل مايقوم به الحوثي من استحداث للنقاط المسلحة غرب صنعاء، مهزلة كبرى، موضحا أن الحكومة الحالية يسيطر عليها الرئيس السابق علي صالح بـ 17 حقيبة وزارية، ويجب تقاسمها مع الحوثي ليمثل الجميع في الحكومة الانتقالية الجديدة.

واقترح البرلماني وعضو شورى الاصلاح، عبد الرحمن بافضل في منشور له على صفحته في «فيس بوك» على الرئيس هادي الهروب الفوري إلى عدن وتشكيل حكومة توافق تشمل الجميع والنظر أولا في الجرعة وتجميدها حتى استكمال الاصلاحات الادارية والانطلاق بالاصطفاف الوطني من هناك مع إعلان الاقاليم لبدء العهد الجديد.

وقال: «صورة الرئيس هادي وقد سقطت في اليمن كله وليس في الصباحة فقط على أيدي الحوثيين يوم سلم هادي عمران إلى الحوثي وقتل العميد القشيبي هناك قائد اللواء 310″ فقد سقطت هيبة الدولة في عمران وماعاد الحوثي يخاف من الدولة».

وأشار إلى أن كل ما حصل فيلم هندي يدفع الشعب اليمني حياته ثمنا لذلك بسبب الأوامر الامريكية المشددة من الولايات المتحدة للرئيس هادي ووزير دفاعه بعدم التعرض لمليشيات الحوثي أو المساس بها في عمران والجوف وحتى صنعاء، مستدركاً: «ولذلك أبعد وزير الداخلية ونفذ طاقم ابين التعليمات الامريكة والى اليوم وذهاب الرئيس الى عدن وإعلان العاصمة من هناك تمهيدا لتسليم صنعاء وترك الشعب اليمني ليغرق في دمائه على غرار العراق».


كلمات دالّة

إقراء أيضاً
اكثر خبر قراءة سوبر نيوز