خليجي 21 هل يكون في صعدة؟
د.كمال بن محمد البعداني
د.كمال بن محمد البعداني
 

لقد نجحت اليمن بإمتياز باستضافة "خليجي 20" بشهادة الجميع والفضل بعد الله يرجع لأبناء الشعب اليمني بالكامل وفي المقدمة أبناء محافظتي عدن وأبين ، ولعل أهم ما تعلمناه من "خليجي 20" هو أنه إذا توفرت الإرادة الصادقة عند الدولة فإنها تعمل المستحيل وتقهر الزمن ، وهذا ما حصل بالفعل ، فلقد أنجزت أشياء في أسابيع، كانت تحتاج إلى أشهر لإنجازها، وجنّدت كل الطاقات السياسية والإقتصادية والإعلامية وعبأت الشارع بالكامل وأوجدت هيبة الدولة وجعلت الشجر والحجر يهتف لـ"خليجي 20"، وتفاعل الجميع مع الحدث من الرجل الأول في البلاد الذي أشرف على كل صغيرة وكبيرة إلى رجل الشارع العادي، مما جعل اليمن محط إعجاب الجميع ، ولذلك أنا على ثقة تامة أن السلطة لو كانت أعطت قضية التمرد في صعدة نصف الإهتمام الذي أولته لـ"خليجي 20" لما وصل الحال إلى هذا الوضع المزري هناك.

 وعليه فإننا نتمنى على دول مجلس التعاون الخليجي إن كان يهمها فعلاً مصلحة اليمن، أن تتبنى إقامة "خليجي 21" في اليمن بدلاً من العراق وتحديداً في محافظتي صعدة وعمران أسوةً بعدن وأبين ، وإذا ما أقرّت دول مجلس التعاون ذلك، فدعونا نتخيل ما هو السيناريو المتوقع.

مما لاشك فيه أن الصحف والمواقع الإلكترونية الخليجية وبعض الصحف اليمنية ستشكك في قدرة اليمن على استضافة هذه الدورة، نظراً للوضع الأمني المتردي بسبب التمرد الحوثي ، بالإضافة إلى عدم وجود البنية التحتية هناك ، بينما السلطة من جانبها ستقبل التحدي وتشرع في إقامة وتشييد الملاعب والمباني الخاصة بالبطولة ، وسيكون هناك ملعبان الأول في ضحيان ويطلق عليه ملعب الثورة والثاني ملعب صغير عزيز في سفيان، ومن المؤكد أن رئيس الدولة سيشرف على كل صغيرة وكبيرة وسيقوم بزيارات مكوكية إلى كلٍ من صعدة وعمران للإطلاع على سير العمل، وستعمل الدولة على تسخير كافة الإمكانيات السياسية والإقتصادية والإعلامية والأمنية، وسيكون هناك أكثر من خمسين ألف جندي يعملون على تأمين "خليجي 21"، وقبل البطولة بأيام سيعلن السيد/ طه هاجر محافظ محافظة صعدة أن محافظة السلام جاهزة لإستقبال ضيوفها وكذلك يفعل السيد كهلان أبو شوارب محافظ محافظة عمران، بالإضافة إلى تصريح لوكيل محافظة عمران الشاب المثقف صالح أبو عوجا يقول فيه بأن ملعب صغير عزيز في سفيان يعتبر دُرّة الملاعب اليمنية، وسيتم الإعلان قبل البطولة بأنه قد تم إحتجاز عبدالملك الحوثي في إحدى النقاط القريبة من صعدة.

وأتوقع أن يكون يوم الافتتاح بملعب الثورة في ضحيان يوماً مميزاً وسيكون الملعب مكتظاً بالمشجعين ومعظمهم من أنصار الحوثي، وبما أن منتخبنا الوطني سيكون طرفاً في مباراة الافتتاح فإنه سيكون في موقف صعب في هذه المباراة، إذا ما قابل المنتخب القطري، فمعظم الذين في المدرجات سيؤازرون المنتخب القطري ويرفعون الأعلام القطرية، بالإضافة إلى صور السيد (سيف البوعينين) رئيس لجنة الوساطة القطرية في صعده، والذي يحظى بشعبية واسعة عند الحوثيين..

 ومن المحتمل أن تفوز قناة الكأس القطرية بحقوق النقل التلفزيوني "لخليجي 21" بدلاً من قناة أبو ظبي، وسيكون ضيفها المعتاد للتحليل هو الكابتن/ صالح هبرة بدلاً من صالح بن ربيعة ، وسوف تنظم الدولة زيارات للوفود والإعلاميين إلى الكثير من الأماكن هناك، مثل قلعة السنارة ومنطقتي مطرة والنقعة وقرية الزعلاء في سفيان، وسيتطوع الدكتور/ مرتضى المحطوري بمرافقة المنتخب العراقي، وبدلاً من أن يشرح لهم طبيعة تلك المناطق، سوف يحدثهم عن هند بنت عتبة وجيش يزيد بن معاوية الذي قتل الحسين رضي الله عنه، مما يجعل البعض منهم يتخيل أن معركة كربلاء وقعت في اليمن وليس في العراق، وطبعاً لن يفوته القول بأن المنتخب السعودي يلعب بطريقة وهابية متطرفة وسيكون أشد إعجاباً باسم اللاعب العراقي الشهير علاء عبدالزهراء..

 أما الوفد القطري فمن المحتمل أن يرافقه في زيارته الأستاذ/ حسن زيد ولا شك أنه سيصطحبهم إلى منطقة مرّان وهناك سيشرح لهم كيف تم قتل حسين الحوثي ظلماً وعدواناً من قِبل السلطة عام 2004م، رغم أنه كان في بيته يتلو القرآن الكريم ، وما تزال آثار الدماء على ورق المصحف ، وسيحتضن ملعب الثورة في ضحيان المباراة الختامية التي من المتوقع أن تكون بين قطر والسعودية وكل الدلائل ترشح فوز قطر بالكأس في صعدة نظراً إلى اعتماد السعودية في لعبها على التكتيك القديم دون تطور، وإذا ما فازت قطر بالكأس في صعدة وهو المتوقع فسيكون أول المهنئين هو الدكتور/ عبدالكريم الإرياني ـ المستشار السياسي لرئيس الجمهورية ـ والذي تربطه علاقة خاصة ومميزة مع دولة قطر، وهكذا سينتهي "خليجي 21" في صعدة وسط إعجاب الجميع، كما سيصرح بذلك محمد عبدالسلام الناطق الإعلامي باسم البطولة، ومع مغادرة آخر وفد لمطار صعدة الدولي ستأتي التوجيهات بإطلاق عبدالملك الحوثي، كما فعلت السلطة مع حسن باعوم ، وبعد يومين من ذلك ستعلن وزارة الداخلية أن العناصر الحوثية المتمردة قد قامت بقطع طريق سفيان ـ صعدة وهذا مخالف لبنود الإتفاقية التي أشرفت عليها قطر، وهكذا تعود حليمة لعادتها القديمة . 

رسائل ساخنة:

1- في الوقت الذي تقوم فيه العناصر المتمردة بمحاصرة المجمع الحكومي في الجوف وتقيم نقاط تقطّع في طريق سفيان ـ صعدة، لمنع أي شخص يحمل البطاقة العسكرية من دخول مدينة صعد.. في هذا الوقت بالذات أفرجت السلطات في بلادنا عن المئات من المقاتلين الحوثيين دون سبب واضح ، إلا إذا كان السبب هو دعم جبهة الجوف، فهذا شيء آخر ! ولا نملك إلا أن نقول إذا نزل القدر عمي البصر ولا حول ولا قوة إلا بالله.

2- في الوقت الذي سيفرح فيه أهالي المقاتلين الحوثيين بعودة أبنائهم إليهم رغم أنهم لن يبقوا معهم طويلاً وسيتوجهون إلى جبهات القتال.. إلا أن أبناء العقيد/ علي الحسام ـ نائب مدير الأمن السياسي في صعدة ـ ما يزالون ينتظرون عودة أبيهم المختطف منذ أكثر من خمسة أشهر وتعرف الدولة مكان اختطافه.

3- بدلاً من إطلاق المتمردين لضمان إجراء الإنتخابات في مناطقهم، فإننا نقترح على الدولة إجراء الإنتخابات بمعظم مديريات صعدة هنا في العاصمة ، فمعظم المشائخ والشخصيات الإجتماعية من أبناء صعدة أصبحوا في صنعاء وقبائلهم في المخيمات وما عليهم إلا ترشيح أنفسهم والنزول الى المخيمات وسيكون طلب الناخبين بسيطاً جداً وهو المطالبة بـ (حق العودة) وهكذا نفوت الفرصة على الحوثيين من الفوز في تلك المناطق أو التودد لهم للسماح بالإنتخابات هناك.

4- أ- من أسباب ثورة الحوثيين هو الزحف ضد المذهب الزيدي ، وهناك من يحاول إقتلاع المذهب الزيدي ـ حسب تصريح الدكتور/ عبد الكريم الإرياني مستشار رئيس الجمهورية لقناة فرانس 24.

ب- الحراك ظهر كردة فعل على نسف اتفاقية الوحدة – حسب تصريح سالم صالح محمد مستشار رئيس الجمهورية لصحيفة الأمناء... ما شاء الله تبارك الله هنيئاً لرئيس الجمهورية بمثل هؤلاء المستشارين ونبارك له حسن الإختيار المؤدي إلى خراب الديار. 

5- أعلن السلطان/ طارق الفضلي في تصريح لإحدى الصحف الأسبوعية أن منظمة إسرائيلية هي التي ساعدت الحراك في قبول محكمة الجنايات ملف (ضحايا المعجلة) وكذلك (23 يوليو بزنجبار) وهكذا تدرج الأمر من رفع العلم الأميريكي إلى التعاون مع الاحتلال الإسرائيلي.

     
في السبت 01 يناير-كانون الثاني 2011 05:19:23 م

تجد هذا المقال في مأرب برس
http://marebpress.net
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://marebpress.net/articles.php?id=